الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 780 كلمة )

رحلة الموت / إسراء الدهوي

السفر ، ومحطات الانتظار وعذابها ، قد يكون من اللحظات الرائعة للكثير من الناس التي تعشق السفر وتتطلع لخوض مغامراتٍ في دول و مدن عدة وعادة ما يختار الناس السفر في مواسم معينة من السنة غالبا في الربيع والصيف ، وفي حالة اختار الناس السفر الى الغابات وبين الوديان في فصل الشتاء فما الذي ينتظرهم ؟؟ 

سأسرد حادثة حدثت يوم امس معي انا شخصيا !

كنا قد اتينا من منطقة بعيدة جدا وتحملنا مشاق السفر وطول شالطرق البرية لنأتِ لمنطقة جبلية بحتة ومرتفعة كثيرا عن سطح البحر تدعى مدينة (كلاردشت) وهذه معلومات عامة عن المدينة قبل الخوض في الحادث :

تقع مدينة كلاردشت في غرب محافظة مازندران ، وهي تابعة لقضاء جالوس .

وبسبب وجود جمالية طبيعية فيها، تعتبر من المعالم السياحية والترفيهية الرائعة في ايران وتعرف بجنة ايران.

يعود تاريخ كلاردشت الى ما قبل 4000 سنة؛ وتحيط بها جبال مكسوّة بالثلوج وغابات بكر.

تقع كلاردشت على مسافة 35 كيلومترا من الجزء الأوسط للشواطئ الجنوبية لبحر قزوين، وتحظى بجاذبية سياحية وفيرة.

وجود ما يزيد عن 45 قمة يصل ارتفاعها الى 4000 متر ان دلّ على شيء فانما يدلّ على صلابة جبال البرز وعظمتها وجمالها في آن واحد في كلاردشت. اكثر جبال كلاردشت ارتفاعاً هو جبل «علم كوه» الذي يصل ارتفاعه الى 4845 متراً عن سطح البحار الحرة.

منطقة مثل هذه كيف ستكون في فصل الشتاء ؟؟ وكيف سيكون وضع الحافلة التي تضم بداخلها نساء ٦٠% واطفال ٢٥% ورجال ١٥% ؟ 

هذا ماحدث في تاريخ ٢٦ فبراير من عام ٢٠٢٠ صباحا : 

استيقضنا صباحا متفاجئين متفائلين فرحين بكمية الثلوج المتساقطة على الفيلا والتي اغلقت الطريق الذي نمر منه ، قررنا ان نقضي اليوم في الفيلا دون الخروج لبرنامج الرحلة ، ولكن الرجل المسؤول عن الحملةحذرنا من البقاء فيها بسبب وجود عصاباتٍ قد تدخل للفلل وتؤذينا ، انا ارتديت ملابسي سريعا وللمرة الاولى في حياتي خلال ١٥ دقيقة كنت جاهزة للخروج لرحلة الموت ....

خرجنا بصعوبة جدا من المنطقة التي نسكن فيها ....

وبدأنا نسير بين الجبال والوديان المنحدرة انحدارا قويا مخيفا جدا بين طرق ضيقة وشوارع لااحد يمشي منها ولاتوجد اية حافلة مثل حافلتنا في الطريق ...

ذهبنا الى الغابات ومنها البحر وكان لدينا موثع اخر من المقرر الذهاب اليه ولكن حصل عائق يريد بنا العود بنفس الاتجاه الذي اتينا منه ، نعم وماحصل هو اننا عدنا بنفس الاتجاه وذات الطريق المخيف ، الطقس كان غاضبا جدا في هذه الاثناء شيئا فشيئا بدت الثلوج بالتساقط بوفرة وشدة وبدأت الشوارع تغلق من وفرة تساقط الثلوج الحافلة توقفت واصبحت لاتستطيع اكمال السير ، في هذه الاثناء نظرنا الى السماء وجدناها لالون لها من البخار والانجماد والغيوم القريبة ...

حاولت الحافلة السير فسارت لمسافة بسيطة وصلنا فيها الى منطقة يحيطنا بها وادي على اليسار وغابات كثيفة على اليمين بينما بدأ الجليد بالتشكل على الشارع الذي يفترض ان نمر منه ....

السيارة توقفت بالكامل ، ولايوجد لدينا غير خيارين اما نسير ويستقبلنا الوادي الى الموت بلا جهد وبفضل الثلوج التي ستسهل هذه المهمة ، او نبيت في هذا المكان حيث سنتجمد ليلا وينتهي الامر ..

الاطفال معنا غلب عليهم الصمت والنساء اتفقت انا معهم بأن نقرا القران بشكل جماعي ...

كان الطقس مستمرا بالغضب والثلوج مستمرة بالتساقط والامور تزيد سوءا كأن مهمة اليوم هو هلاكنا في هذا المكان المقطوع عن العالم ...

كنت اتسائل بيني وبين نفسي عن هذه الغابات الكثيفة الكثيرة التي لانهاية لها ، وهذه الوديان العميقة والجبال العالية والشلالات الكثيرة جدا المتفرقة والتي رأيتها في كل مكان هناك ، اتسائل كيف يسمعنا الله وسط ضجة الثلوج والرياح ، وسط تسبيح الانهار والاشجار ؟ عند الجبل توقفت عجلات الحافلة وسألت الجبل هل يمكنك انقاذنا ؟وكيف يمكن للنساء والاطفال ان يفلتوا من الموت المحقق ، اصبحنا على المحك ، وصرنا بين الوادي من جهة والغابة من الاخرى ويسندنا الجبل من الخلف ، ولاتقدم ملحوظ يذكر بالمرة ... 

عجزت الحافلة عن التقدم ، بينما دخلنا مرحلة اليأس ولاتسمع الا لصوت انين قراءة القران بيننا هناك ، كان الموت ينتظرنا ، بل ذقناه ، فأما انتظار الليل الذي سيميتنا من قساوة البرد ، او خروجنا من الغابة مرورا بالوديان التي لاترحم حافلة كبيرة تضم ٢٣ شخصا ،وجدنا فكرة لم يتفق عليها الجميع كان محتواها ان ننقل سكننا لهذه الليلة من كلاردشت الى ساحل سلمان شهر على بحر قزوين شمال المدينة ، واجهتنا المصاعب فيه حيث لاتوجد وسيلة نقل تنقل اللذين يحاولون نقل اغراضنا ، وعندما تم الاتفاق على هذه الفكرة وتحمل نتائجها ، توقف الثلج ...

وصرنا بحالة لايحسد عليها ابدا ، جاء امر البلدية الخاصة بالغابة بأن ننتظر لحين ذوبان بعض الثلج ونزوحه من طريق مرور الحافلات ....

بالفعل انتظرنا ، وهل يوجد لدينا خيار اخر ؟ انتظرنا وماهي الا نصف ساعة حين قرب غروب الشمس من الدخول على الغابة ، استطاعت الحافلة من التقدم والصعود الى مدينة ال ٤٥ مرتفعا جبليا ...

وصلنا الى الفلل بحالة من الموت وتذوق الحياة ، كان طعمها كالعسل ...

الحياة جميلة ، ونعمة يجب ان نحمد الله على تجددها لنا من جديد

ما الذي سيغيره فايروس كورونا في العالم / إسراء الد
هكذا كانت النساء تطلق رجالها / إسراء الدهوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3047 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
233 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6216 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1381 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7044 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7207 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6887 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7153 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7118 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7110 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال