الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 328 كلمة )

الحب في زمن كورونا..! / دهاشم حسن التميمي

 اجتاحت التغطيات الاخبارية لفايروس كارونا الذي ضرب الصين وامتد للعالم وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاحتماعي في الشرق والغرب وتربع خبر المرض الخبيث في صدر النشرات وابرز التعليقات.

 وللاسف الشديد  ان  تعليقاتنا التي  كانت ترافق هذا  الحدث العالمي الكبير كانت تركز على التوقعات السلبية  التشاؤمية وتراهن على وقوع كوارث ولم تكن ترى الا الجانب السلبي من الاداء الحكومي والشعبي نتيجة للصورة المنطبعة في اذهان الناس  عن سوء الخدمات وجهل كبار المسؤولين  باصول الادارة العامة وادارة الازمات    خاصة وعدم اكتراثهم لمستقبل البلاد وحياة العباد ....ان هذه التغطية الاحادية حرمتنا من الاطلاع على  مبادرات حكومية وشعبية تعبر عن الشعور بالمسؤلية الوطنية وتقديس الواحب والتعبير عن اعلى حالات الحب والتضامن بين الناس فماذا نسمي الموقف الشجاع  لاحد الاطباء وهو يصر  على فحص زعيم ديني وسياسي كبير عند  احدى  بوابات المطار ويتلقى سيلا من اللكمات والاهانات على ذمة من نقل الخبر لكن الرجل  واصل عمله من اجل العراق....وفي الوقت الذي تناقلتا فيه اخبار عن جشع اصحاب الصيدليات لم نتحدث عن صيادلة  وزعوا  الكمامات والمعقمات  مجانا..ولم ننقل صورا لعراقيين  وعراقيات حملوا  قناني المعقمات وقاموا بانفسهم بتعقيم خيم ساحة التحرير والتكتكات....ومعلمات فاضلات  تطوعن لتعقيم الصفوف والحمامات وتقديم ارشادات للوقاية..اطباء وممرضات تسابقوا لفحص الناس واسعاف  الحالات المشكوك فيه بدون خوف او تردد  وبمستلزمات  متواصعة فهل هنالك تضحية اكبر من ذاك..؟وانتظم الالاف من الموظفين والعمال في وجبات عمل ليل نهار وبدون عطل رسمية في مصانع الغزل والنسيج في وزارة الصناعة لانتاج كميات كبيرة من الكمامات وكذلك مصانع الدواءًفي سامراء واصحاب المذاخر الطبية وفروا كميات كبيرة من مختلف انواع المطهرات وباسعار مناسبة...وشابات وشباب نقلوا لنا عبر  مقاطع فديو وملصقات للوقاية من هذا المرض وتكذيب للاشاعات المغرضة التي تهدف لزيادة المخاوف والهلع بين الناس...صور مشرقة كثيرة تعبر عن حجم  الحب والتضامن الاجتماعي والتطوعي في زمن الكارونا  ولو كان الروائي الشهير ماركيز على  قيد الحياة  لغير اسم روايته الشهير الحب في زمن الكوليرا الى كارونا...نامل ان ينتهي هذا الوباء وتنتهي معه طبقتنا السياسية المتعفنة ويتغير اعلامنا واهتمامنا ونركز على الجانب المشرق من الحياة والثقافة التطوعية ونؤمن بان اعظم الاسلحة للانتصار في المعارك والازمات هو  الحب الحقيقي والتضامن الشعبي التطوعي.

العتبة العلوية تستبدل راية القبة الشريفة وتنشر قطع
حكاية لابنتي / لينا قنجراوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 07 آذار 2020
  384 زيارة

اخر التعليقات

زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - illuminati ماتبقى لكم حول حقوق ملكيات المسيحيين العراقيين / عبدالخالق الجواري
26 كانون2 2021
تحية من وسام التنوير العظيم للولايات المتحدة والعالم بأسره ، هذه فرصة ...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال