الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 386 كلمة )

الاستثناء والقاعدة في مواجهة كورونا في العراق / علاء الخطيب

الاستثناء و القاعدة واحدة من أشهر مسرحيات الكاتب الألماني الشهير برتولد برخت ، يتحدث فيها عن النظام الذي يستند الى قوة القانون ، الذي يمثله جهازاً إداريا مهمته الأساسية تطبيق القانون لمصلحة النظام بالنزاهة والشرف ، وهذه المهمة ينبغي ان تكون في مساحة الاستثناء وليس في مساحة القاعدة .
لماذا في مساحة الاستثناء لأنك ستصارع كل القوى من اجل احقاق الحق
فحينما تكون معارضاً عليك ان تلعب في مساحة الاستثناء كي تثبت لجمهورك انك لا تريد الوصول الى القاعدة التي تلعب عليها الحكومة ، ولكي تكون متميزاً عليك أن تبرهن على ذلك بالدليل .
فلا يكفي انك تنتقد الفساد وتلعن الفاسدين دون ان تقدم مثالاً عملياً لنزاهتك وشرفك الإنساني .
وعلى أساس الاستثناء والقاعدة يجب ان يكون  رئيس الوزراء القادم المزمع الإعلان عن تكليفه واسمه الأربعاء القادم حاضراً لأننا نحتاج الى قرارات تاريخية لمواجهة وباء يفتك بالعالم وببلدنا الذي يعاني أصلا من مؤسساته الصحية .

ففي ظل ظروف عصيبة يمر بها العالم والعراق والتهديد الذي نواجهه كبشر يجب ان تفكر الكتل السياسية بطريقة اكثر قرباً من العراق وأكثر بعداً عن المصالح الحزبية والفئوية ، وان نقدم الاستثناء على القاعدة.
عملية ولادة رئيس الوزراء لبلد يحتاج الى قرارات تاريخية ليست عملية خاضعة لقاعدة الأحزاب فحسب بل يجب ان تستند الى حسابات الوضع العام.

ليس من المعقول ان يخضع 30 مليون انسان لمزاجيات طبقة سياسية لا تفكر الا بحصصها في الحكومة المقبلة , ولا يمكن ان نستوعب ان الدولة العراقية بكل إمكاناتها المادية وكمية النفط التي تصدره عاجزة عن توفير مبلغ زهيد , يمكن لأي تاجر بسيط, او لاعب كرة قدم  ان يوفره.
ففي ضوء تصريحات الدكتور جعفر علاوي وزير الصحة والبيئة العراقية ، والتي حذر فيها من عدم قدرة العراق وطواقمه الصحية ومستشفياته على مواجهة الوباء ، وعدم قدرة الحكومة على توفير 5 ملايين دولار علينا ان نكون اكثر عمقاً في التفكير لأزمة مرعبة ، حشد العالم المتحضر كل قواه المادية وكل امكانياته العلمية لمواجهته .
لا زالت اللامسوؤلية هي من تتحكم في سلوك السياسيين العراقيين واللامبالاة هي من تحكم الموقف . فيما يرصد العالم مليارات الدولارات لمواجهة وباء عالمي. تعجز الحكومة العراقية عن توفير مبلغ زهيد و ابسط أنواع الدفاع عن الشعب .
الوضع الذي وصفه  وزير الصحة يدعو للقلق والفزع .
عدم توفير خطوط حماية حقيقية للشعب يعد تخلي كامل عن المسؤولية ويضع السياسيين في توصيفات اقلها هو البعد عن الوطنية.
لذا علينا جميعاً ان نلعب في مساحة الاستثناء المستند الى قوة  القانون, لأننا نمر بظرف استثنائي يجب علينا  فيه التحلي بالمسؤولية الإنسانية قبل الوطنية.

وقلبي يعتصر المآ / ياسر ابو رغيف
بالتعاون مع العتبة العلوية فريق النجف برس التطوعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 23 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 16 آذار 2020
  287 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
33 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
18 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
17 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
17 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
23 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
18 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
16 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
16 زيارة 0 تعليقات
نبدأ المقال بهذا التساؤل هل تطبيع علاقات الدول العرببة مع الكيان الصهيوني بمحض ارادتها الك
18 زيارة 0 تعليقات
لا شك أننا نعيش في عالم مليء بالأسرار والعجائب، وبالقصص العجيبة عن ألغاز الحياة والحظوظ، و
32 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال