الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 512 كلمة )

مَنْ أضعفَ الرئاسات الثلاث؟! / واثق الجابري

ليس فقط هم السياسيون الشيعة من أضعف رئاسة مجلس الوزراء، بل السنة والكورد أيضاً أضعفوا رئاسة البرلمان والجمهورية على التوالي!!
ضغط قادة كل مكون على السلطة التي منحت لهم، وفق إتفاق وعرف سياسي، على أساس العددية الشعبية وبتقاسم مكوناتي، وكانت للشيعة رئاسة الوزراء، وللسنة رئاسة البرلمان وللكورد رئاسة الجمهورية.
عُد التحالف الشيعي الكوردي إستراتيجياً بعد العام2003م، نتيجة مقدمات مشتركات محاربة الدكتاتورية وسعي الطرفين لنظام ديموقراطي، ولكن التحالف بدأ بالإهتزاز بعد إعتراضات الكورد على حكومة الجعفري، ومن ذلك الحين بدأ التنافس الشيعي الشيعي على رئاسة الوزراء، سيما بعد وفاة السيد عبدالعزيز الحكيم قبيل إنتخابات العام 2010م، وخروج دولة القانون من التحالف بمنافسته، وتغيير خريطة بقية المقاعد بتقدم التيار الصدري على سواه من الشيعة، وصولاً الى إنقسام تحالف دولة القانون الى القانون والنصر وبروز قوى جديدة أخرى.
عاش كذلك السنة والكورد التنافس الداخلي نفسه وبالذات على قيادة المكون، ورغم حفاظ التحالف الكوردستاني على بقية القوى الكوردية، ورغبته برئاسة الأقليم على حساب التنازل من رئاسة الجمهورية، فيما يرى السنة أن تولي رئاسة البرلمان، سيعطي تلك القوة السياسية، فرصة أكبر سياسياً وإجتماعياً بل حتى تنفيذياً، وهذا التنافس داخل المكونين، جعل من بعض القوى الشيعية، أن تسعى لإستقطاب أطراف ظناً منها القدرة على اضعاف ذلك المكون، أو سعياً للإستقواء به على حساب مكونه.
على تلك التحركات، عاشت القوى السياسية صراعات داخلية، وإلتحاماً أحياناً لمواجهة المكون الآخر،، إلا أنه مجرد إتفاقات لتشكيل الحكومة او الحصول على مكسب آني، وبدأت تطفو على السطح ملامح الخلافات التي لا أحد عاد ينكرها، سواء أعلنت أو لا، وبدأت القوى بإغراء بعضها أو إبتزازها، وتقديم تنازلات منها لأحزاب فيما بينها، أو من حساب حقوق جمهورها لتقوية موقف الطرف الآخر الحليف أمام جمهوره.
كانت هذه التنازلات التي قدمتها القوى السياسية لبعضها، سواء داخل المكون الواحد، أو لكسب بقية المكونات، جاءت على حساب التشريعات والخدمات وبتقاسم واضح حتى في السلطات التنفيذية والرقابية، وبتغطية على ملفات الفساد والمتورطين بالإرهاب والإرتباطات الخارجية، فيما حافظت كل القوى السياسية على إمتيازاتها، وحمت نفسها من الملاحقة القانونية بالمقايضات، وهذا ما ولد الطبقية وإستئثار سياسي قابله عزوف إنتخابي، ومشاركة بحدود أكثر من 20% من الناخبين، في حين معظم النواب، لم يحصل حتى على 1% من الأصوات المؤهلة للتمثيل الشعبي.
إن إناطة إختيار أحد شخصيات الرئاسات الثلاث حسب المكونات، وكل مكون مسؤول فقط عن الرئاسة الخاصة به، ويحمل الحزب الذي خرج منه الرئيس مسؤولية الإخفاقات، هذا ما يجعل قوى من داخل المكون نفسه تعمل بالتنكيل بالعمل التشريعي والتنفيذي، مع وجود تنافس من مكونات آخرى، ناهيك عن التنافس السياسي المتدافع على المصالح والمتغاضي عن الفساد، وهذا ما جعل الرئاسات الثلاث ضعيفة وغير قادرة على أداء أدوارها.
يحتاج العراق الى تعديل دستوري، وتكون الإنتخابات مختلطة، حيث يكون إنتخابات برلمانية، مع إنتخاب رئيس وزراء بشكل مباشر، وأما رئاسة البرلمان والجمهورية فتكون من أعضاء البرلمان دون إملاءات مكونات بذاتها، مع المحافظة على تمثيل المكونات، كأن يكون الترشيح لرئاسة البرلمان محدد بالمكون السني ورئاسة الجمهورية بالمكون الكوردي، وبذلك تبتعد الرئاسات عن تأثير القوى السياسية، وعلى هذا الحال يتم إنتخاب المحافظين بشكل مباشر أيضاً، كي لا يرتبط تقسيم المحافظين ضمن المحاصصة والمقايضة بين المركز والمحافظات، وكذلك يفصل الملف الخدمي عن السياسي.
إضعاف الرئاسات يبدو وكأنه بشكل منظم، وكثير من القوى فضلت مصالحها الحزبية على واجباتها، وبذلك تنازلت عن حقوق شعبها، وكأنها تقاسمت التنازل عن حقوق مكونات تدعي تمثيلها

عقدة رئاسة مجلس الوزراء العراقي في الا نهاية / عبد
فيروس كورونا كشف تراجع أمريكا علميّا وسياسيا وأخلا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 18 آذار 2020
  390 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
608 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1220 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
2684 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
2971 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3530 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4236 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2134 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
2890 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5062 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5232 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال