الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 677 كلمة )

العراق .. وكورونا السياسي / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

ما زال العراقيين مشغولين في كورونا السياسي ، وهذا من حقهم ، ولكنهم لا يرغبوا في ادراك خطر كورونا الحقيقي ، الفيروس القاتل الفتاك .

و ما زال العراقيين ، يبحثون عن مخرج للوضع السياسي الشائك ، مع فرق أو اختلاف في كون المخرج ما بين الشارع العراقي وحلمه في تحقيق أهدافه ، وليس في مطاليب لا قوة له على تحقيقها ، وما بين واقع يختلف كليًا عن ذلك الحلم ، في قبضة الحكم من خلال الأجهزة الأمنية بمختلف اشكالها وتسمياتها على الموقف .

وما زال العراقيين ، مشغولين ما بين ترشيح السيد فلان ورفضه من الانتفاضة ، وترشيح السيد فلتان ورفضه من الانتفاضة ، والحكومة لا تتعامل مع الانتفاضة او تسمع لمطالبها ، وتاركين زائرا خطيرا جديدا لكلا طرفي المعادلة من حكومة ومن شارع منتفض ، وهو ليس دبابات ولا رشاشات ولا درونات ، بل فيروس أصغر من تكبير مايكرو سكوب له لمليون مرة ، وإذا لم يتم التعامل معه بجدية ، سيكتسح الشارع والساحات والخضراء وبدون تفريق بين من مع الحكومة ومن ضدها ، وبين من مع الانتفاضة ومن لا يؤيدها .

واذا كان وكما في الصورة المرفقة المنقولة من صفحة صديق ، مسدس مرشح الوزارة الجديدة أو رشاش مرافقه ، يستطيع ان يقتل عراقي أو عراقيين ، ولكنه بكل تأكيد لا يستطيع ان يقتل جرثومة واحدة من الفيروس الفتاك .

وإذا كان سابقا السياس العراقي الذي يتم فضح سرقاته ، يهرب إلى بلد مجاور ، فالآن لا يستطيع ذلك بسبب كورونا الفساد الذي ينتظره هناك .

العراق ، وهو المفروض ليس البلد الغني بل من أغنى البلدان ، للأسف يفتقد إلى ابسط الأمور الطبية والصحية وعدم توفر مستشفيات معدة وجاهزة لأي طارئ .
ومع اعلان منع التجول والتدابير المطلوبة لحصر انتشار الفيروس ، فأصبح صراع الكورونا السياسي ليس بين الشارع الذي " لا حول ولا قوة الا بالله " ، وبين الحكومة ان كانت انتقالية أو تصريف أعمال أو مكلفة ، بل بين التكتلات والأحزاب الحاكمة ، على المرشح الجديد لرئاسة الوزراء ، السيد عدنان الزرفي ، صراع ما بين التكتلات الشيعية داخليا من جهة ، وما بين الشيعة والسنة والأكراد على أعادة توزيع المناصب والتي بدورها تقوم بتوزيع الثروة والمغانم .

منذ أول يوم اندلاع الانتفاضة ، أقترحنا :
- تسمية ناطق رسمي لها ، واختيار قيادة سياسية مؤقته لها للتفاوض وطرح المطاليب وترشيح رئيس وزراء قادم .
- انتقال الانتفاضة من سلمية إلى الدفاع عن النفس إذا اقتضت الحاجة .
- انتقال الانتفاضة السلمية إلى حركة منظمة ، تكسب بعضا من الضباط الوطنين ورجال سياسة مخلصين ، والتعامل مع الاعلام الخارجي ومع من بيدهم أمر سياسة البلد وبدأ مرحلة جديدة وربما عن طريق القوة لانتقال السلطة .

في حين ان حسابات الحكم مبنية على :
- بعد مشاورات خاصة خلف الكواليس ، تتبلور في ترشيح واختيار رئيس الجمهورية ، لرئيس الوزراء القادم ( يعني من نفس نظام الحكم ) .
- وهذه المشاورات الخاصة ، متفقة على انه لا يتم ترشيح أي رئيس وزراء قادم الا من التكتلات والأحزاب الحاكمة الحالية والتي هي امتداد لتحالفهم منذ عام 2003 , ان كانت شيعية أو سنية أو كردية ( يعني من نفس نظام الحكم ) .
- أي مرشح يمر من خلال تصويت واعتماد البرلمان ( يعني من نفس نظام الحكم ) .

وهناك عامل مهم لا يمكن التقليل منه ان شئت أم أبيت ، ولا يمكن التغاضي عنه وهو دور امريكا في احداث العراق ومستقبله السياسي ، ولن يحصل أي تغيير في نظام الحكم ما لم يحظى بعمل ، أو إسناد ، أو مباركة أمريكا ، لان مصالحها في المنطقة تقتضي وجودها في العراق وعلى الأقل لحين الانتخابات الأمريكية القادمة في نهاية العام الحالي ، وفي حالة حصول أو وجود حسابات جديدة في استراتيجيتها .

وما لم يحصل ما ليس في حساباتنا التي لا قيمة لها اتجاه حسابات صناع القرار ، من انقلاب عسكري ، أو سيطرة جهات سياسية معينة على الحكم ، فان الحكم الحالي ومهما تغيرت حكوماته أو وزراءه أو وجوهه ، فهو باقي لمدة سنة وسيتعامل مع الأحداث بطريقة الكر والفر ، والمماطلة وإعطاء المواعيد التي لا تنفذ .

ووقع المستجدات ، عسى ان لا تذهب بلا نتيجة لمصلحة الوطن والشعب وانتفاضته ضد الظلم والفساد :
- دماء أكثر من ألف شهيدة وشهيد .
- جروح وآلام أكثر من عشرين الف جريحة وجريح .
- مصير الآلاف من المعتقلات والمعتقلين والمختطفات والمختطفين .

تحياتي واحترامي ،
مأمون الدليمي
أمريكا 17 آذار 2020

قسم التصنيع الحرفي في العتبة العلوية .. جهود وابدا
كورونا.. هل هو حرب بيولوجية؟ / سيد أمين

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2230 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
516 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5603 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2279 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2351 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
874 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2024 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5948 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5504 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
561 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال