الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 581 كلمة )

مال الثوار وأصحاب القرار / سعد الزبيدي

كنت وما زلت مؤيدا للتظاهر ضد المنظومة السياسية الفاشلة وما يدفعني للوقوف بوجهها استمرارها التصارع على تقاسم الحصص من المناصب .
فبالرغم من التحديات الخطيرة التي تواجه البشر وخاصة الحضر المفروض بسبب وباء كورونا وتهاوي أسعار النفط كنت انتظر من كثير رؤساء الاحزاب والتيارات واصحاب الجاه من رجال دولة وبرلمانيين ومسؤولين حاضرين وسابقين أن يستغلوا الفرصة فيعيدوا اواصر الثقة مابينهم وبين الجماهير وكنت اتوقع حملة للتبرع بمبالغ كبيرة من ميسوري الحال من القادة والساسة وتوزيع ما تجود به أيديهم للفقراء من اليتامى والارامل والعجزة ومن العاطلين عن العمل أو من اصحاب الدخل المحدود واصحاب المهن اليومية ولكني كنت متيقن أن كثير من هؤلاء ممن ماتت ضمائرهم ونسوا أيام الفقر والعوز عندما كانوا يعيشون على الفتات في ديار الغربة سوف لن تحرك مشاعرهم كل الكوارث التي تحط على العالم بأسره وتذكرت أن النظام السابق والحالي يتبرع بملايين الدولارات يمينا وشمالا ويبيعون النفط العراقي بابخس الاثمان لدول سكرت ابوابها يوما بوجه العراقيين وعاملتهم أبشع معاملة .
ولكني ماندهشت وكنت أعرف جيدا إن هذه طباعهم وانهم مصداقا لقول سيد البلغاء وخاتم الاوصياء علي بن أبي طالب عليه السلام :- لاتطلبوا الخير من بطون جاعت ثم اغنت فالشح فيها باق....
وتذكرت المظاهرات وكيف أن المال كان يمطر على اصحاب التكتك ورجال ونساء يوزعون المال ويدعمون التظاهر دعما لوجستيا ملفتا للنظر فتذكرت كيف تحولت ساحة التظاهر إلى مطاعم ومقاهي يتوفر فيها كل ما يحتاجه الانسان من مأكل ومشرب وملبس ونقود .
أنا ان اشكك بنوايا المتظاهرين لأني يوما ما كنت واحدا منهم ولكن ما دفعني للشك بنوايا كثير من الداعمين للثورة الملونة هو أن يجروا العراق إلى حرب داخلية واقتتال وإلى نهاية مجهولة وإلى ما لايحمد عقباه .
وعندما قررت الحكومة والجهات المسؤولة اختفت الايادي الكريمة التي اغدقت على المتظاهرين وهب الشرفاء من العراقيين في اثبات أنهم يقفون بوجه التحديات فشاهدنا فرقا تتبرع بتعقيم المناطق الشعبية وفرق يقودها شيوخ ومعممون وشباب يضربون اروع أنواع الايثار والتضحية ففي النجف قام شرفاء كرماء مجهولون باعداد سلات غذائية ودعوا كل محتاج أن يتوجه للمكان الذي وضعت فيه السلات ويأخذ كفايته وهذا يطل علينا وهو يطلب من أي محتاج في محافظته أن ينبهه وان يطلب رقمه فقط وسيتكفل هو بتوصيل كل المواد وهذا صاحب محل لبيع مستلزمات الطفل من حليب وحفاظات وماشابه ذلك ينشر رقمه ويبين استعداده لإيصال مايحتاجه الطفل بلا مقابل .
ولا اندهش وأنا أرى أن أحدهم في مدينة العمارة يتصل بشرطة النجدة ويخبرهم انه ملتزم بحضر التجوال وانه يعاني من نفاذ المؤونة فاذا بالشخص الذي يستقبل الاتصال يطلب منه العنوان وبعد دقائق تصل لبيت المتصل سيارة شرطة ومعه مواد غذائية والضابط يرفض أخذ ثمن المواد .
لا ننسى طبعا توجيهات الكثير من شيوخ المنابر الذي شاركوا وحثوا على مثل هذه المبادرة الخبرة التي تثبت أن العراقيين يزدادون تلاحما وقوة لمواجهة المحن .
فالشعب الذي لم تثنه مفخخات القاعدة واسلحة الاغتيال وتجار الحروب ممن عزف على وتر الطائفة واقوى هجمة تترية شرسة متمثلة بداعش شعب لن تنتصر عليه كورونا .
لابد أن لا ننسى من وقف معنا أيام الضراء وفتح مخازنه ودعمنا بالأسلحة لمواجهة داعش فياحبذا لو بادر المثقفون والاعلاميون لإيصال صوتنا لكل المنظمات العالمية من اجل رفع الحصار الجائر عن الجارة إيران المحاصرة منذ أربعين عاما فالواجب الديني والاخلاقي والانساني يحتم علينا وقفة مع الشعب الايراني الذي يباد وليس من ناصر إلا الله سبحانه وتعالى .
تحية حب واعتزاز وتقدير لكل عراقي شريف وقف بوجه الوباء الفرق الطبية والصحية والقوات الامنية وكل من ساهم بفعل او قول من اجل الانتصار على الوباء .
وماهي الا أيام حتى يكشف الله هذه الغمة عن العراقيين والامة الإسلامية والانسانية جمعاء
فهذه دعوة للجميع للمساهمة وكل حسب استطاعته كي نثبت العالم اجمع أننا ارضا لا يولد فيها الا من يعلم البشرية دروسا في التضخية والتعاون والانسانية .
....بقلم الكاتب الإعلامي
سعد الزبيدي

كورونا ..! / عبد الامير الشمري
رب ضارة نافعة / صالح العطوان الحيالي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 24 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 23 آذار 2020
  467 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
13 زيارة 0 تعليقات
باحث وخبير اقتصادي كما عودتنا الطبقة السياسية في تفضيل مصالحها الشخصية دائماً على مصلحة ال
22 زيارة 0 تعليقات
اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
125 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
22 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
24 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
29 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
32 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
22 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
18 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
23 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال