الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 621 كلمة )

منافيستا .. نحو عالم افضل / حميد الربيعي

نحن بأمس الحاجة الى عالم اخر، تسوده القيم والاخلاق والمبادئ الانسانية.
لقد اثبت داء كورونا ان الانظمة السياسية، بمختلف اشكالها، جعلت الانسان امام الواقع المر ، فقد انهارت مؤسسات الدول، المتقدمة والمتخلفة، واصبح الشخص يواجه مصيره الحتمي منفردا.
ان العودة الى الخليقة الاولى والتي يكون الانسان فيها هو المحور، من ناحية وجوده وحاجاته وامانيه في عالم جديد، تسوده العدالة , هي المسعى القادم للنظام العالمي.
لقد اثبتت التجارب الحياتية ،على مر العصور ،ان مشكلة الانسانية الازلية في هذا الكون تتلخص في محورين :
– الانسان وذاته في بحثه عن العدالة والمساواة والسعادة .
– الانسان وعلاقته مع البيئة ،من حيث الانسجام بعدم اجتثاثها او تلوثها.
على مر الازمنة حاول الانسان العيش ضمن هذه المنطلقات ، سواء بشكل بدائي او مجتمعيا ، بيد ان تطور الحياة ومن ثم تعقيدها في المراحل اللاحقة خلق اشكالات كبرى ، والتي اصبحت تحدد وضعه ، فلم يعد الانسان ذاتا يقرر مصيره بنفسه ، بل اصبح ضمن تشكيلات اجتماعية ، تفرض قيودها وقوانينها على سلوكه ، من هنا واجه الانسان اشكالية ثالثة :
– الانسجام مع الجماعة .
غير ان الواقع الجديد جلب معه انماط متنوعة من تنظيم العلاقة بين الافراد ، ففرض قوانينه ، لذا نشأت لدينا الانظمة السياسية المتنوعة والتي جعلت الانسان يتواجه مع اشكاله الرابع :
– القبول بالنظام الاجتماعي القائم .
مما حتم عليه الوقوع في موضوع القبول او الرفض لهذه الانظمة .
من هنا ودخولا في احادث القرن العشرين وتحديدا بعد الحرب العالمية الاولى ،عاد صراع الانسان الى المحور الاول، المتمثل في بحث الانسان عن ذاته وسعادته ومساواته، ذلك ان الانظمة الحديثة حورت مجرى الحياة باتجاه اخر ، لم يكن قد سلك من قبل والذي اتخذ اشكال مختلفة من الانظمة ، فمرة تجده يسير نحو الاستغلال للموارد البشرية ومرة اغتراب المرء عن واقعه ، مثل تنوع الأنظمة السياسية في البلدان ، فهنالك نظام الطغاة وفي بلد اخر نظام رأسمالي وفي اخر متخلف او متطور ،علميا او اجتماعيا ، لكنها في المجمل تتجه نحو حصر الموارد بيد السلطات وتراكم الثروات بيد افراد ،مؤسسات او هيئات ،مما خلق على مر الايام الازمة الخامسة للإنسان :
– النضال او الصراع ضد هذه الانظمة .
اتخذ هذا الصراع انواع مختلفة وانماط متعددة ودفع الانسان فيه تضحيات كبرى ومازال ينزف في هذا المجال ، وامثلة على ذلك كثيرة :حركات الاستقلال والتحرر الوطني ومقارعة الدول الكبرى ، بعض هذه الحركات نجح في اقامة سلطته والبعض فشل ، مما انتج بالتالي عبء جديد على كاهل النسان والمتمثل في الاشكالية السادسة:
– صراع الانسان مع نظامه السياسي ، المتخلف للحصول على حريته ، صراع الانسان للتخلص من استغلال الانظمة المتقدمة.
لكن الانظمة المتقدمة قفزت بسرعة الى الامام خلال مرحلة زمنية قصيرة مستغلة التطور العلمي والتكنولوجي ، فصارت مهمتها نهب الثروات واستنزاف الطبيعة ، مما ادى الى ان يصبح عملها متمحورا في :
– الانسان صار رقما في معادات الربح .
– تخريب الطبيعة وتلوثها.
– تحويل التطور العلمي الى وسيلة للأرباح .
نحن هنا ، نعيش هذه المرحلة ، بكل تجلياتها واشكالها وانماطها السلوكية ، بالإضافة الى ما تفرضه هذه الانظمة من قوانين دولية ، تقيد او تحاصر او تشرذم الافراد ، سواء على مستوى رعاياها او الاخرين ، مناوئين او حلفاء .
وسط هذه المعادلات الحياتية المعقدة اصبح الوضع بالنسبة الى الانسان مجهدا ولا افق فيه لأي شكل من اشكال التغير او الاستبدال او العودة الى الشكل الانساني الاول ، الذي حفظ قيمة الانسان لذاته وكرامته ، بعدالة اجتماعية ومساواة .
مرض كورونا كشف كل المستور من هذا التاريخ الطويل ، الذي مر الانسان به ، حيث اصبح يواجه مصيره الفردي بنفسه وليس ثمة انظمة( عادلة ) تحميه او تقية شر ما يخطط له رأسمال وعولمة الانظمة السائدة الان .
ان الاستمرار بهذا النظام العالمي سيقود البشرية الى التعاسة والتهلكة ولابد من بحث عن مخرج اخر ، يعيد الى الحياة رونقها وبهاءها ويجعل من الانسان قيمة ، بعيدا عن التلاعب بمصيره بشكل اهوج من قبل افراد او شركات او حكام اغبياء وطغاة .
انها دعوة لان يلتقي الحكماء والمصلحون والمثقفون لانقاد البشرية مما هي سائرة نحوه .

بعد تنفيذ الرحلة الاولى يوم امس انطلاق الرحلة الثا
إعتداء مسؤول في العتبة الحسينية على مراسل قناة فضا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 13 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 آذار 2020
  909 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3908 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6322 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6231 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7205 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5971 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2639 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7779 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5600 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5876 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5613 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال