الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 715 كلمة )

العيد ال ٤٠ للحزب الشيوعي العراقي / حامد كعيد الجبوري

يمه كلماتج عزيزه
يل التمشي الدرب دربين
درب اللي تريده الروح
ودرب اللي تريده الناس
ويا يمه الشمع شمعين
شمع اللي بچه الروحه
وشمع اللي يظل نبراس
ويا يمه الجرح جرحين
جرح اللي يورثك ذل
وجرح اللي يشيل الراس
... آذار ١٩٧٤

كنا مجموعة من الأصدقاء نلتقي بشكل يومي في مقهى ( ابو سراج) التي تقع على نهر الفرات في حلة العطاء والخير ، ومن الراحلين الأموات ( الشهيد شاكر نصيف، والمرحوم علي بيعي،المرحوم جبر داكي، المرحوم طه الربيعي، المرحوم جعفر هجول، المرحوم أحمد عبد السادة ) والأصدقاء الأحياء ( الشيخ مجيد الحلي ، حمودي شربه، محمود هجول، محمود عبد السادة، دكتور حميد، عبد الستار شعابث، ظافر نادر، سعد الشريفي، عزيز الياسري )، وغيرهم الكثير لا تسعفني الذاكرة بالإشارة لهم ، وكان القاسم المشترك للجميع صباحا وايام العطل، ومساء كل يوم الصديق ( عبد الرحمن اطيمش) ، كما قلت صباحا وعصرا في مقهى ابو سراج ، وليلا بشقة الموسوعي المثقف عبد الرحمن اطيمش .
بعد أن أصبحت الجبهة الوطنية حقيقة واقعة افتتح رسميا مقر لمحلية بابل للحزب الشيوعي العراقي في محلة الطاك المطلة على نهر الحلة، وثم انتقل لمنطقة الإبراهيمية من حلة العطاء والمدنية ، لم أكن اقدر الوصول لمقر الحزب لأسباب كثيرة أهمها الأسباب الأمنية ، كنت ضابط برتبة ملازم أول في الجيش العراقي ، بعد أيام ستمر الذكرى ٤٠ لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي، لاحظت أحاديث فردية بين الراحلين الشاعر الراحل شاكر السماوي الذي يحل ضيفا بين مدة وأخرى لكازينو ابو سراج، والشاعر الراحل علي بيعي والراحل جعفر هجول ومعهم الشاعر عبد الستار شعابث، انقطع حديثهم حين سلمت عليهم وجلست معهم، تغير الحديث دون أن ألتفت أنهم يخططون الذهاب لبغداد لحضور احتفالية الحزب، ولكني استطعت معرفة ذلك من صديقي الشاعر عبد الستار شعابث الذي أوضح لي انهم لا يريدوا أن أعرف بما يخططون له خوفا على سلامتي ، كانت وحدتي العسكرية مقرها معسكر التاجي ، قررت الذهاب للاحتفالية يوم ٣١ آذار عام ١٩٧٤ بسيارتي الشخصية نوع موسكوفيج موديل ١٩٧١ رقمها ٧٧٠ بابل، الساعة الثالثة عصرا التقيت بمحض الصدفة الشاعر الكبير الراحل شاكر السماوي والراحل طه الربيعي، قال لي شاكر رحمه الله إلى أين العزم؟، قلت له إلى احتفالية الحزب الشيوعي، قال لي وما علاقتك بالحزب والاحتفالية وانت ترتدي بزتك العسكرية ،لا أظنك إلا مجنوناً؟، قلت ولماذا الجنون أليست هذه ايام الجبهة الوطنية، قال لي بصوت لا يخلو من الحدة ، اي (جبحة) وطنية تتحدث عنها؟، قلت له ساتصرف واشتري قميصا مدنيا واحضر الاحتفال، قال لي وأيده الراحل طه الربيعي، قال انت تريد أن تستمع لنا - يعني الشعراء - حسنا اذهب لكازينو الخضراء على شاطئ ابو نؤاس، سنجتمع كلنا فيها بعد الحفل، ويتذكر ذلك الصديق عبد الرحمن اطيمش وأشار لها بأكثر من مكان ، لم احضر للاحتفال، ولم يحضر الأصدقاء لكازينو الخضراء، وهكذا ضاع عليّ فرصة الإستمتاع للقصائد التي ألقيت، ( شاكر السماوي، عريان السيد خلف، ناظم السماوي، عزيز السماوي ، علي بيعي، رياض النعماني، طارق ياسين، فاضل السعيدي، إسماعيل محمد إسماعيل )، بعد الاحتفالية جمعت القصائد الملقاة على المحتفلين، وحتى القصائد غير الملقاة بكراس ضم بدفتيه (٣٢) قصيدة تحت عنوان ( أغاني للوطن والناس).
عام ٢٠٠٣ سقط صنم الدكتاتورية وفي العام ٢٠٠٤، بعد ثلاثين سنة كان العيد ال ٧٠ للحزب الشيوعي العراقي ، وجهت لي الدعوة للقراءة والحضور من قبل الصديق عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي الدكتور علي ابراهيم ، ومن الصديق مزاحم الجزائري، وكذلك الصديق الشاعر عادل الياسري ، فكانت قصيدتي المؤجلة التي كتبتها للعيد الأربعين، أضفت لها مقطوعة للعيد السبعين، وقد جمع تلك القصائد الشاعر الكبير الراحل (عريان السيد خلف) وبإيعاز من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي ، وطبعت القصائد بكراس تحت نفس عنوان العيد الاربعين ( اغاني للوطن والناس)، اقول ببعض ابيات من القصيدة :
يالشايل همومك والفرح عالباب
يا يوم التبسم ثكلت همومك
عرفتك بالزغر حد ما شبابي شاب
ما شفتك معيد سود بهدومك
ملجوم الجرح لسه الجرح ماطاب
تزداد الجروح جروح كل يومك
حبيت العراق بنخلة السياب
ومن كاع الشمال زهورك شمومك
لا هادنت ظالم لا بست أعتاب
ولا دنكت راسك ربعك وكومك
علموني الشعر عريان والنواب
قريت ام وبراءة وبانت علومك
بهرني ببرغك من شفته كله خضاب
من دم الرفاق ونزفة دمومك
آذار ٢٠٠٤
....
ح ا م د​


فريق برس التطوعي ينفذ حملة تعفير هي الاكبر في مدين
تبرعات سخيّة للشعب العراقي / زكي رضا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 22 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...
زائر - عزيز الخزرجي فيلسوف كوني .. دور فلسفة الفلسفة في هداية العالم / عزيز الخزرجي
31 آب 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: شكراً على نشركم لموضوع: [دور فلسفة الفلسفة في ...
زائر - عامل الخوري فاضل البراك.. سيرة حياة.. معلومات موثقة تنشر لأول مرة / د. هادي حسن عليوي
29 آب 2020
خليل الجزائري لم يكن الامين العام للحزب الشيوعي العراقي ، بل ليس في ال...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
1796 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
160 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5151 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
1857 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
1926 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
532 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1674 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5492 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5118 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
226 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال