الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 307 كلمة )

انقذوا الشعب الايراني / د هاشم حسن التميمي

حين تجتمع نتائج الحصار الاقتصادي مع كوارث  وباء كارونه وتتغلب الدوافع السياسية على  الجوانب الانسانية فلابد للشعوب ان تتضامن وتقول كلا للحصار الامريكي للشعب الايراني .

 نقول ذلك لانه ليس من الشرف والانصاف ان نقف متفرجين والموت بحصد الالاف من النساء والاطفال والشيوخ والشباب من الايرانيين لنقص الدواء  والغذاء ومعدات اسعاف المصابين لعجز الحكومة من تحريك ارصدتها اوبيع نفطها بسبب الحصار الامريكي والنفاق الاوربي وجميعهم  ومعهم للاسف قيادات ووسائل اعلام  لدول عربية واسلامية يتباهون  ويتشفون بقتل الشعب الايراني  وكانهم جميعا حراس للثورة او ادوات   للولي الفقيه لتصدير الثورة ونشر الارهاب في العالم وهذه نظرية غبية وعنجهية سياسية وتبعية مذلة لترامب ولدولة  الكيان  الصهيوني..يحدث ذلك امام انظار العالم ومنظماته الدولية التي تقف مكتوفة الايدي لتبعيتها للهيمنة الامريكية وتعجز من انخاذ قرار لاطلاق ارصدة ايرانية تخصص لمواجهة هذا الوباء العالمي فانهيار الوضع في ايران  انهيار للانطمة الصحية في الدول المحاورة واولها العراق  وامتدادا لكل مدن العالم بما فيها الولايات المتحدة الامريكية  المنشغلة باكتشاف عقار لمعالجة كورونا تفكر ان  تكون استثماراته كبيرة جدا  و مغرية كلما تضخمت اعداد الضحايا لتكون   دول  العالم  مجبرة لدفع فاتورة مبالغ فيها ثمنا لحماية شعبها من هذا الخطر الذي قد تصح عليه  احدى نظريات الحرب الجرثومية وكما صورتها افلام امريكية عديدة  قبل سنوات وبسيناريوهات  مشابه تماما.

 نعم نحن   قد نختلف او نتقاطع مع السياسة الايرانية في المنطقة والعالم لكننا بالضد تماما  من السماح لحصار شعب بكامله والشروع بحرب ابادة جماعية  جرثومية بعد ان فشلت وسائل الحرب التقليدية و النفسية  والعمليات القذرة من انصياع ايران لرغبات ترامب فاستعانوا بكارونا لتركيع الشعوب ولكن ستفشل هذه الخطة  في ضوء  معطيات  الصراع الدولي وصمود  وارادة الشعوب الحرة.... فلتسقط السياسة  ومخططاتها الخبيثة ولنمد العون للشعب الايراني ولاي شعب  محاصر ومهدد بالوباء  وكلنا نتذكر  النتائج الكارثية لحصار العر اق  في تسعينيات القرن الماضي بحجة محاصرة النظام والنتيجة تجويع وقتل للشعب العراقي وتقوية لسلطة النظام....لنساند الشعب  الايراني في  تحدياته للحصار والوباء  ونترك  بعد ذلك للايرانيين  حريتهم في تقرير مصيرهم بانفسهم ولايصح الا الصحيح

الأدوار الاجتماعية للمخيال في الفلسفة السردية / هي
فريق برس التطوعي ينفذ حملة تعفير هي الاكبر في مدين

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 18 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 27 آذار 2020
  540 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2103 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
426 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5503 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2153 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2233 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
783 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1924 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5833 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5397 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
479 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال