الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 700 كلمة )

خريف كورونا هل سيعقبه ربيع أوربي ؟ / د. شلال عواد العبيدي

ظهور كورونا شرارته الأولى كانت من الصين ، و تحديداً في مدينة وهان التي نالت من الشهرة بذلك بما يوازي شهرة الصناعة الصينية !! لينتشر بشكل رهيب و يحصد آلاف الأرواح من الضحايا ، ويخيم الخوف و الهلع و الحزن على هذا البلد ، مما خلق تعاطفا دولياً وشعبيا واسعاً مع الصين في هذه المصيبة التي حلت بها .
و بلد مثل الصين بما عرف عنه من قمة الانتظام ، و العمل بروحية خلية النحل ، و انتظام عمل الماكنة و استمراره و دقته ، فقد استطاع أن يجند كل إمكانياته البشرية و الصناعية و الأخلاقية بصورة مدروسة ، للقضاء على هذا الفايروس ، حيث اجرى حظر صحي نظامي و بشكل سريع قام ببناء مستشفى ضخم لذلك أثناء الأزمة ، و استطاع فرض حظر تجوال كامل و تم تطبيقه بصورة ناجحة و ذلك نابع من وعي المواطن الصيني ، كما قام بكافة الإجراءات الصحية بشكل صحيح و كامل ، وبذلك استطاع تخطي هذه الجائحة بشكل كلي تقريبا ً.
و في هذه الفترة قد تحول هذه الفايروس متنقلاً !! بين ايران و إيطاليا و إسبانيا و فرنسا و المانيا ، حيث انتشر في ايران بشكل سريع ، وكان لضعف الوعي و الإدارة دور كبير في أن يخرج عن السيطرة لحد ما ، بحيث انتشر في مدن عدة و بأعداد كبيرة و ما زال الحال يستمر إلى الآن .
بذات السيناريو ظهر الفايروس في إيطاليا و إسبانيا لينتشر كنار في الهشيم ، لتمتلئ المؤسسات الصحة بالمصابين بحيث لم يبقى مكان لأي مصاب جديد و الاعتذار عن استقبال المصابين و الاكتفاء بالعناية بالمصابين ذوي الأعمار الصغيرة دون العجائز و ترك أعداد كبيرة لتحجر نفسها في بيوتها و تعتني بنفسها ، و في هذا الحال الذي تصل فيه الضحايا إلى الألاف ، تزاحم الناس على الأسواق حتى خوت المخازن من المواد الغذائية و مواد التعقيم الضرورية ، ناهيك عن تقييد الحركة و منعها بشكل تام ، و هذا الحال قد رسم صورته بشكل اقل نوعا ما في فرنسا و المانيا و بريطانيا .
و الذي يؤشر على هذه الدول الأوربية ( إيطاليا ، إسبانيا ، فرنسا ، المانيا ، بريطانيا ) إن الإدارة فيها لم تصمد أمام هذا الظرف ، و لم تستطيع مواجهة هذا الفايروس بالشكل الذي قامت به الصين رغم فارق الكثافة السكانية في الصين ، كما أظهرت الأزمة نفاذ المواد الغذائية و المواد الصحية الأولية من الأسواق بشكل كبير ، و ثبت كذلك عدم إمكانية الإدارة في إدارة الأزمة من الناحية الإدارية والنفسية و الإعلامية حيث إنها أعلنت على لسان كثير من المسؤولين بان الوضع اصبح خارج نطاق السيطرة ، مما أصاب المواطنين بالهلع و الخوف .
و بعيداً عن من هو السبب في ظهور هذا الفايروس و في أي مراكز بحثية قد تم تصنيعه أو تطويره ، فلهذا الأمر تبعات كبيرة على المستوى الدولي ، ذلك إن العالم الذي ينطوي تحت مظلمة الأمم المتحدة و قد عد هذا الانتماء لها اتحاد لأمم الأرض و شعوبها ، وحريا به أن يتقصى و يبحث عن هذه الدول التي تنتج مبيدات بشرية للفتك في العالم و تهديد امنه و سلمه للخطر ، فقد خيم على أوربا أجواء خريف بائس قد تساقط فيه أرواح كثيرة من المواطنين الأبرياء و اغلبهم من كبار السن و الأمر مستمر و لم تعرف حدود نهاياته .
و من بديهي القول عند انفراج الأزمة ، سيلاحظ المواطن الأوربي هذا الكم الهائل من الخسائر في الأرواح و انتكاسة كبيرة في الاقتصاد على المستوى الأوربي ، وسوف يقييم المواطن الأوربي دور الحكومات الأوربية في هذه الأزمة ، و سيشهد الشارع الأوربي اندلاع رفض شعبي كبير وتذمر من الوضع الذي حصل ، مما قد يولد انفجار الشارع الأوربي على حكوماته ، تارةً بسبب الفشل الذريع في الاحتياطات و النقص الكبير في أداء إدارة الأزمة و القصور الذي رافق فترة الأزمة من ناحية توفير الخدمات و الغذاء و الدواء ، و تارة أخرى بسبب دور الحكومات الأوربية في حيادها و عدم فاعليتها دوليا إزاء الدول التي  تتبنى مشاريع التسليح البيولوجي و تقييم مراكز بحثية متطورة من اجل ذلك .
بكل تأكيد أوربا الغد سوف لن تكون ذاتها أوربا بعد فاجعة كورونا، حيث ظهرت بوادر ذلك في إيطاليا التي أزالت علم الاتحاد الأوربي من جنب علمها لترفع العلم الصيني بجانبه ، و ذلك قد يوحي إلى تفكك الاتحاد الأوربي أولاً ، يتبعه ثورات داخلية في كل دولة و أجراء تغييرات كبيرة في الأنظمة الأوربية القائمة ، وهذه معطيات ربيعاً أوربياً سيشهد العالم.
د. شلال عواد العبيدي
العراق / جامعة كركوك

كورونا والأزمات / عباس عطيه البو غنيم
حكومات الأحزاب اللا شرعية / حيدر الصراف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

ما زالت العشائر العراقية تلعب دورا موازيا للدولة وذلك من خلال تبادل الأدوار، فكلما ضعفت سل
31 زيارة 0 تعليقات
كان ينوي الزواج من فتاة جميلة ومثقفة, فقرر لقاء اخوها للاتفاق على ترتيبات الزواج, وحصل الل
14 زيارة 0 تعليقات
جرى الحديث ما بعد 2003 مقترنا بتساؤلات مشروعة هل هناك دولة في العراق, واذا كانت هناك دولة
15 زيارة 0 تعليقات
يتزامن ما يجري في المنطقة من معاهدات للتطبيع مع الكيان الصهيوني مع ذكرى محاولة الإغتيال ال
18 زيارة 0 تعليقات
إن بناء الدولة الوطنية لا يستقيم بجهد طرف واحد مهما بلغت قيمة هذا الجهد وهذا ما أكد عليه ا
17 زيارة 0 تعليقات
تسيطر الخرافة والميثولوجيا الشعبية بين أوساط الناس والبسطاء على وجه التحديد،و تتفشى الخراف
18 زيارة 0 تعليقات
تم تعريف العنصرية حسب الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري على إنها أي
29 زيارة 0 تعليقات
أعلنت خلية الإعلام الأمني، الاثنين الماضي في 21 أيلول 2020، تكليف قوة من جهاز مكافحة الإره
27 زيارة 0 تعليقات
بسبب السياسات الخاطئة بمقدماتها التحاصص و الأدارة المفقودة - لا الضعيفة فقط - تمّ سرقة نفط
13 زيارة 0 تعليقات
يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
20 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال