الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 372 كلمة )

لماذا الزرفي ؟ / عماد آل جلال

يدور حديث متواتر في أروقة الساسة والنخب عن ما اذا كان باستطاعة عدنان الزرفي أجتيار حاجز البيت الشيعي المتفق في ظاهره والمنقسم في حقيقته وصولا الى تمرير وزارته في مجلس النواب ضمن المدد المحددة. يسوق البعض ممن لا يرجو توليه المنصب قصصا تتهمه تارة بالفساد خلال سنوات توليه منصب محافظ النجف، وأخرى عن قسوته وعنجهيته وانه رجل اميركا وغيرها من القصص التي يتلبسها ثوب السياسة بالوانها المزركشة. ونحن في العراق اعتدنا على سماع مثل هذه المناكفات والاتهامات في كل مرة ترشح فيها شخصية ما لتولي منصب مهم، وبطبيعة الحال صار المواطن يعرف مقدما هوية المرشح من هوية معارضيه، ومع ان وجهات النظر على أختلافها محترمة، ولاضير بها، لكن ينبغي ان لا ينسى الجميع هول وخطورة المرحلة التي يمر بها العراق بوجه خاص، والمنطقة والعالم بوجه عام. 

لأول مرة منذ عام 2003 تتفاقم ظروف ذاتية وموضوعية بهذا الحجم الضاغط وبهذه النوعية غير المسبوقة، حتى ان الاوليات تغيرت وربما تتغير مرات عدة أمام اية حكومة تشكل وتمضي الى الأمام، فلم تعد الانتخابات المبكرة أولوية قصوى ولا الموازنة، الان أحتل وباء كرونا الاسبقية القصوى في قائمة مهام الحكومة المرتقبة، لا في العراق فحسب أنما في عموم دول العالم، حيث عدته منظمة الصحة العالمية وباءً عالميا ووصفته بـ "الجائحة" وهو ما يطلق على الوباء عابر للحدود والقارات، من هنا وأمام مخاطر تفشي الوباء بشكل يصعب السيطرة عليه، لا بد من توحيد الجهود وتقريب وجهات النظر والاستعداد لتنازل هذا الطرف وذاك لتمرير حكومة الزرفي بدون تأخير، ودعمها بأقصى الامكانات للمضي في اعادة عربات القطار الى السكة، من خلال ترتيب الاولويات حسب اهميتها وتقديم مصلحة العراق على اية مصلحة اخرى، والتخلي عن النقاشات غير المجدية والتسقيط السياسي، سيما ان الحكومة المقبلة، هي حكومة مؤقتة مكلفة بمهام محددة تنتهي مع اجراء الانتخابات الحرة النزيهة الشفافة وباشراف الامم المتحدة. 

وما يكتبه في مواقع التواصل الاجتماعي، فوجدته يتكلم بلغة عراقية جامعة، وليس لديه ميولا طائفية، وسبق له ان عمل في الادارة والامن واللجنة المالية في مجلس النواب، ويقول العراق أولا، ويمتلك رؤية واضحة في السياسة والاقتصاد والاستثمار، ماذا بعد ؟ هل نستورد شخصية من خارج العراق مثلا أم تختار الاحزاب الرافضة شخصية لا تمتلك التجربة الكافية ونبقى ندور في الفراغ فيما العراق على حافة الهاوية. 

الواقع يكذب الإشاعات الدولية / فارس العجرش
قصص عراقية! / د. محمد فلحي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 آذار 2020
  1081 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
1599 زيارة 0 تعليقات
حيدر حسين الجنابي / شبكة الاعلامآثار النجف :وفد  برنامج ولادو الخاص بالاتحاد الأوربي يقيم
1269 زيارة 0 تعليقات
السياسة: هي علم المراوغة والمكر للحصول على مكاسب ، الرابح فيها هم حيتان اللعبة القذرة ، وا
1225 زيارة 0 تعليقات
تتواجد شخصية غريبة في مجتمع الدوائر الحكومية، خبيثة الى درجة كبيرة وحاسدة لا يمنعها شيء من
226 زيارة 0 تعليقات
الأختطاف و القتل و الأغتيال و فرض الأتوات على اصحاب المهن و الموظفين و الأكثربشاعة هو ارغا
546 زيارة 0 تعليقات
منذ اربعون يوما مضت مازالت الدموع تعرف طريقها جيدا حجي جمال فالعيون عبرى حتى صرنا نؤمن بعب
1183 زيارة 0 تعليقات
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
4169 زيارة 0 تعليقات
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
2102 زيارة 0 تعليقات
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
3683 زيارة 0 تعليقات
وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما)وبماذا أمر صدام؟بهذه الكلمات رديت على
1091 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال