الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 287 كلمة )

العدوان على اليمن بالرغم من كورونا؟؟ / رابح بوكريش

ملايين من البشر معزولون داخل المنازل لأيام أو لأسابيع في محاولة منهم لاحتواء فيروس كورونا المستجد إلا القليل من الدول التي مازالت خالية من هذه المصيبة الكبرى ومن ضمن هذه الدول اليمن الشقيق " نتمنى أن لا يصل إليه لأنه غير قادر على مواجهاته وذلك بسبب نقص المعدات الطبية والحصار الذي يعاني من الحرب ، لكنه يعيش مصيبة أكبر لأنه مازال تحت وطأة العدوان والحصار، وتقول الأخبار أن ضربات التحالف العربي ضد الشعب اليمني مستمرة ولا تبدو هناك أي علامات لنهاية الأزمة بالرغم من كورونا . وقبل كل شيء يجب أن نسكت ألسنة أولئك الدعاة الذين يقولون لنا في كل مناسبة دينية قال الرسول صلى الله عليه وسلم : "المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص ؛ يشد بعضه بعضا " ، وقوله صلى الله عليه وسلم : "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد ؛ إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى " . والمؤسف حقا أن هذه الأقوال أصبحت قولا بدون فعلا . أليس غريبا وعجيبا أن شعب عربي يعاني واحدة من أسوأ أزمات الجوع في العالم، وإن نحو 17 مليون من سكان اليمن البالغ عددهم 26 مليون نسمة يفتقرون إلى الغذاء الكافي وإن ثلاثة ملايين طفل على الأقل يعانون سوء التغذية ويواجهون خطراً كبيراً ،والعالم العربي في نومه العميق وكأن الأمر لا يعنيه ؟؟ لا شك أن واقع المسلمين الآن لا يتفق وأحكام الإسلام ؟ فقد شاعت بينهم الخلافات والاختلافات، بل والحروب ؟؟ وهذا و لا شك أمر محزن ومؤسف ، لأنه يدل على أن المسلمين قد تخلوا عن المبادئ التي أسسها الإسلام كعناصر مهمة لإقامة الأمة الإسلامية.. المواطن البسيط في العالم العربي يعرف جيدا أن الحكام العرب مسلوبي الإرادة وخدم للأجنبي وبالذات للأمريكي، حتى أنهم أصبحوا في ذاكرة العالم رمزا للمهانة والغباء والنذالة ، ولهذا السبب وغيره ضاعت الأندلس وتخلف المسلمين وستضيع القدس إن استمر الوضع على حاله​

دروس من كورونا ...العيش بعز / عبد الخالق الفلاح
ترامب يكشف عن مساعدة روسيا والصين للولايات المتحدة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 آذار 2020
  844 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
928 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
984 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
501 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1990 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5301 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1516 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2170 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
397 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
770 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
581 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال