الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 287 كلمة )

العدوان على اليمن بالرغم من كورونا؟؟ / رابح بوكريش

ملايين من البشر معزولون داخل المنازل لأيام أو لأسابيع في محاولة منهم لاحتواء فيروس كورونا المستجد إلا القليل من الدول التي مازالت خالية من هذه المصيبة الكبرى ومن ضمن هذه الدول اليمن الشقيق " نتمنى أن لا يصل إليه لأنه غير قادر على مواجهاته وذلك بسبب نقص المعدات الطبية والحصار الذي يعاني من الحرب ، لكنه يعيش مصيبة أكبر لأنه مازال تحت وطأة العدوان والحصار، وتقول الأخبار أن ضربات التحالف العربي ضد الشعب اليمني مستمرة ولا تبدو هناك أي علامات لنهاية الأزمة بالرغم من كورونا . وقبل كل شيء يجب أن نسكت ألسنة أولئك الدعاة الذين يقولون لنا في كل مناسبة دينية قال الرسول صلى الله عليه وسلم : "المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص ؛ يشد بعضه بعضا " ، وقوله صلى الله عليه وسلم : "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد ؛ إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى " . والمؤسف حقا أن هذه الأقوال أصبحت قولا بدون فعلا . أليس غريبا وعجيبا أن شعب عربي يعاني واحدة من أسوأ أزمات الجوع في العالم، وإن نحو 17 مليون من سكان اليمن البالغ عددهم 26 مليون نسمة يفتقرون إلى الغذاء الكافي وإن ثلاثة ملايين طفل على الأقل يعانون سوء التغذية ويواجهون خطراً كبيراً ،والعالم العربي في نومه العميق وكأن الأمر لا يعنيه ؟؟ لا شك أن واقع المسلمين الآن لا يتفق وأحكام الإسلام ؟ فقد شاعت بينهم الخلافات والاختلافات، بل والحروب ؟؟ وهذا و لا شك أمر محزن ومؤسف ، لأنه يدل على أن المسلمين قد تخلوا عن المبادئ التي أسسها الإسلام كعناصر مهمة لإقامة الأمة الإسلامية.. المواطن البسيط في العالم العربي يعرف جيدا أن الحكام العرب مسلوبي الإرادة وخدم للأجنبي وبالذات للأمريكي، حتى أنهم أصبحوا في ذاكرة العالم رمزا للمهانة والغباء والنذالة ، ولهذا السبب وغيره ضاعت الأندلس وتخلف المسلمين وستضيع القدس إن استمر الوضع على حاله​

دروس من كورونا ...العيش بعز / عبد الخالق الفلاح
ترامب يكشف عن مساعدة روسيا والصين للولايات المتحدة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 19 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 31 آذار 2020
  393 زيارة

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK ورشـة تدريبيـة عـن تحليـل المخاطـر في دار الشؤون الثقافية العامة
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK وزيرة خارجية أستراليا: لأول مرة تخاطبنا بيونغ يانغ بهذه الطريقة!
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11767 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
382 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6858 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7765 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6786 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6772 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6679 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9011 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8180 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7949 زيارة 1 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال