الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 370 كلمة )

احمد الخالصي / ( كورونا ) خارج المجهر

ليس كل تطورٍ يؤدي لتقدم إيجابي، هذه مغالطة ترافق كل مراحل التقدم على مختلف الأصعدة، فالإنتقال من طور لأخر لايضم في ثناياه حتمية الأحسن، فالأمر مجرد حركة ديناميكية تحتمل الحدين، أفضل وأسوء.

ولا أُريد الخوض في كورونا من الناحية السياسية والتي سأكتفي بالقول بأنه يشابه لحد ما تطور السلاح الناري (مثال لما ذكر في البداية أيضًا)، وهو ضمن السلسلة المكملة للحروب العالمية، التي عمد صانعوها منذ ذلك الوقت وللآن للتذرع بالحجج بل وفي صنعها (من عهد الاغتيالات لعهد تناول حساء الخفاش) ، لتغطية السبب الحقيقي الذي دائمًا ماكان ثنائيًا (عقائديًا ،أقتصاديًا)،

و مهما كانت البواعث في خضم إحتدام الصراع الحالي بين العرقين (الأصفر والأبيض)، فهي نتاجٌ أعتيادي للتطور التقني والتكلنوجي المستمر،

وبالعودة لإطارها كأزمة فهذا من شأنه أن يضعها في قطب معادلته، وفي هذا الصدد يقول انطونيو نيغري ( أن الأزمة ليست نظير التقدم بل هي صورة ذاته)،

لأن التقدم لايقوم على أساس جديد بقدر ماهو إعادة هيكلة الموجود برؤى حديثة، والتي تبقى دائمًا جزئية، مما يترتيب تقدم للجزء الذي شُمل وإهمال للباقي ، كما أن هذه الحركة المستمرة لما يطلق عليه بعجلة التقدم أمست تدهس الثوابت الفطرية للإنسان (الجزء المهمول) والتي تغذي تعامله الحسن مع الأخرين، عبر التحجيم المستمر له بالمنفعة الشخصية فقط، وأدلجة كل مفاصل الحياة لصالح الرأسمالية، والأهتمام بتطوير الوسائل (الآلات) وإهمال الغايات (الناس) بل وصل الأمر لتدجين الغاية من أجل الوسيلة، فتقدمت التكلنوجيا وكل مفاصل الحياة (وهذا أمر إيجابي) ولكن بمقابل ذلك فأن الأخلاق الإنسانية في إنحدار ( وهذه أزمة)، و هذا مايفسر المفارقات الحاصلة بين الدول المتقدمة وبين الدول النامية، فنجد أن الأخيرة أكثر تعاضدًا وتكافلًا من الأولى التي تحتاج دائمًا للتدخل الحكومي في ظل غياب المبادرات الشعبية العامة، بل وأمتد لما بين المدينة والقرية داخل الدولة الواحدة، أي أينما حل التقدم.

اليوم بات لزامًا علينا أن نعي أن أستمرار التقدم بجزئية الوسيلة وقد يشكل علينا البعض بأن الإنسان ناله التطور، وهذا ما لايُختلف عليه لكنه تطور لصالح التأقلم أي ليكون أهلًا لأستخدام الوسيلة ولا أُريد الخوض في الإعلانات المستمرة التي ترافق عملية التدجين هذه والتي تنصرف لعملية اقتصادية بوسائل نفسية، فلو قصدنا تطور الإنسان لذاته لما آل الى هذا الانحدار وأبتكر لنا قنبلة نووية وانشغل بتجريب كورونا، فبلا شك أنه (أي الأستمرار) هذا الوضع على ماهو عليه يجعلني أشعر بفرحة أنني قد لا أعيشُ لزمن تبلغ فيه الحرب البيولوجية مداها فأشهد هورشيما بحلة مختلفة

يحيى السماوي .. احلام ثائر ودمعة عشق في محاجر فقير
طلقوا (حريم ترامب).. ينجو العراق..! / وليد الطائي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 25 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 01 نيسان 2020
  563 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
827 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1469 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
2966 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3292 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3818 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4634 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2423 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3175 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5304 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5461 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال