الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 515 كلمة )

نظرة تأملية لكورونا / الدكتورة سلوى عزازى

مع انتشار العلم والتطور العلمي والتكنولوجي، وبداية شعور الإنسان بأنه قادر على كل شيء متناسياً أن الله – تعالى- وراء ما وصل إليه من علم، وبالتالي يصاب بالغرور، وهنا أتذكر قول أحد أساتذتي رحمة الله عليه:" قيل إن العلم ثلاثة أشبار:
إذا تعلم الإنسان الشبر الأول تكبّر ثم إذا تعلم الإنسان الشبر الثاني تواضع ثم إذا تعلم الإنسان الشبر الثالث علم أنه لا يعلم شيئاً، ومن هنا لم يتجاوز المتكبر الشبر الأول، ومن ثم انتشرت العادات السلبية في المجتمعات، وأهمها محاربة الشعوب لبعضها، ومن ذلك ما تردد من أقاويل عن تصنيع أمريكا مرة والصين أخرى لفيرس كورونا المنتشر حالياً، والسؤال الآن: ما جزاء هذا التكبر؟ والإجابة في قوله –تعالى- "حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ ۚ"يونس، فقد ساق الله هذا المخلوق الضئيل ليدمر امبراطوريات ويؤكد ضعفها، وأيا ما كان الوضع نجد أنفسنا أمام حقيقة واحدة هي أن القوة لله – تعالى – وحده من خلال تفنيد بعض الأثار المترتبة عن هذا الفيرس ومنها: أنه أعطانا صورة مصغرة عن مشهد يوم القيامة المتمثل في قوله تعالى: "فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ ﴿٣٣﴾ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ ﴿٣٤﴾ وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ ﴿٣٥﴾ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ ﴿٣٦﴾ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴿٣٧﴾"عبس، وقد تجلى ذلك في منع أطباء الهند من دخول منازلهم ، ورفض أهالي بعض المرضى المصابين بالمرض على وشك الموت توديعهم0
كما أن الدول التي صنعت الفيرس سواء كانت الصين أم أمريكا كلتا الدولتين أصيبتا به مما يؤكد قول الله –تعالى – : " وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ"فاطر، وهذا يحعل لنا وقفة مع النفس ماذا نصنع لغيرنا؟ ولماذا؟ وهل نستطيع درء خطر ما نصنع للإضرار بغيرنا عن أنفسنا؟ لا و أن انتشار الفيرس جعل الناس يطبقون تعاليم الإسلام من نظافة وحجر صحي وتضرع إلى الله مما قد يزيد في أعداد المسلمين ويزيد المسلمين خشوعا كما أن فترات حظر التجول قللت من عمل المصانع وسير المركبات والطائرات مما أدى إلى الإقلال من نسبة تلوث الهواء كما أدى حظر التجول إلى جمع أفراد الأسرة مع بعضهم في المنازل0 بالاضافة الى ان وجود الرجل في المنزل جعله يدرك مدى المعاناة التي تعانيها الزوجة في مهام المنزل وتربية الأولاد0 وكذلك وجود أفراد المنزل به يخفف عبء المصاريف الترفيهية عن الأسر بعد غلق الملاهي والكافيهات
ثمة توقعات توجد بإن كورونا أتى في هذا التوقيت ليكون عاملاً محفزاً وكاشفاً لميلاد نظام عالمي جديد، والصين هي القوة الأبرز فيه، والفكرة أن الفيروس وانتشاره مثّل اختباراً للنظم السياسية في العالم كله، وللحكومات على وجه الخصوص، هناك حكومات نجحت وتطرح نفسها كنموذج مكتمل، مثل الصين، فى حين سقطت أخرى مثل الولايات المتحدة.
أن الوضع الراهن يؤكد أن ما ساد في المجتمع المصري منذ حقبة من الزمن من تجاهل للعلماء، ووضعهم في أدنى مراتب المجتمع ورفع فئات أخرى كان خطأ كبيرا
كما . أن غلق المحال وغيرها كبد أصحابها خسائر فادحة وجلوس الأسرة في المنزل قلل فرص السرقات لأن المنازل علمرة بأهلها ومن ثم ينبغي الرجوع إلى الله- تعالى- في كل تصرفاتنا من حيث خشيته، وعدم الكيد لبعضنا والعناية بالعلم والعلماء، وندعو الله – تعالى- أن يصرف عن مصر وأهلها هذا الوباء وما شابهه
الكاتبة حاصلة على الدكتوراه فى مناهج وطرق التدريس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
225 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
250 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
170 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
161 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
176 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
157 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
148 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
405 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
216 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
208 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال