الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 288 كلمة )

أميرتي من الحياة / منى فتحى حامد

ما أجملها إمرأة ناعمة ، ذات كيان راقي و في شتى المشاعرصادقة ، تبغى الستر و الأمان و

العشق والسكن والمودة،من زواج يحتويها فكرياً و معنوياً و يحقق معظم متطلباتها الزوجية المتعددة، يفتخر بها الجميع كأمٍ وأخت و ابنة و حبيبة و زوجة مخلصة ..

و مِن هنا تبدأ مناجاةتلك المرأة،إلى بداية حياة سعيدة،مناديةوحالمة بدفء و هدوء و سكينة الرومانسية ..

مئات من علامات الإستفهام و الأسئلة ، إلى حينئذ فيإنتظار الحلول والأجوبة ..

بداية تتساءل عن الفرق بين الارتباطين الشرعي والعرفي،و هل كلاهما حلالاً ، و هل ليس خطأ بأن تسير على نهج المناسب لها مما تراه بالنسبة لظروفها و حياتها ، فإن قابلها الزواج العرفي أو المسيار و لازمهما الوفاق بين رجل و إمرأة ..

فلماذا يمقته البعض بِأنه خارج عن التقاليد و العادات و القيم الموروثة،في حين يلمحه الآخر بأنه مناسب،وله التكافؤ والإيجابيةفي مسيرة

الحياة ..

## كمثال :

تواجد الأبناء،حتى لا يؤثر على عواملهم النفسيةو السيكلوچية،أيضاً كتوفير متطلباتهم فى حياتهم اليومية،إن كانت الأم محدودة

الدخل ..

## رأي آخر :

حفاظاً على استمراريةو دوام والحياة الزوجية السابقة للرجُل ، دون إهدار لها ..

## قد يلجأ إليه البعض للابتعاد عن المغالاة بالمهور والمتطلبات الزوجيةو غلاءالأسعار ،و الحث على تجنب الفحشاء،فهما بالنهاية زوجان أمام الله سبحانه و تعالى . و تعددت الآراء و الأقاويل ..

## من سلبياته :

عدم التوثيق،مما يؤدى للضرر بإثبات النسب،

وحفظ الحقوق الميراثية ، ..و أغلبه غير مستمر لأسباب متعددة أخرى تتخفى تحت كينونة إشباع الرغبات و عدم تحمل المسئولية ...

و يبقى الجدال حول تلك القضية،و هل نتاجاً لها ارتفاع نسب الطلاق،أم على العكس تحفظ الاستقرار الأسري في واقعنا الدنيَّوي ...

فبماذا تحلمين و تتمنين أميرتي ؟

و هل يُوافقكِ فارس أحلامكِ على تحقيق هذه الأمنيات،وما منظور ومدى تقبل مجتمعاتنا إليها، و هل تتساوى الرؤية بجميع الشعوب و الثقافات و بإختلاف البلدان ..

نعمة الخيال / الهام زكي خابط
محاولات التطبيع الصهيوني تطل برأسها من جديد / علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 28 آذار 2021
  156 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

سنرحلُ في قطار الفجر قسراً  إلى مدن يضجُّ بها العويلُ  سلاماً أيها الولدُ العليلُ... تنادي
15 زيارة 0 تعليقات
  ماذا أقولُ وقد ترنَّحَ الكلامُ ما بينَ الشفاهِ والمُقل ؟ ماذا أقولُ وقد تداعَى القلبُ مُ
17 زيارة 0 تعليقات
إن الشعر في طبيعته وليدُ البيئة, متأثرٌّ بها ومؤثِّرٌ فيها بالأخص ذلك الشعر الذي لا تشوبه
82 زيارة 0 تعليقات
حل رمضان ، ومعه تحل الحكايات والذكريات ، فمكانته عميقة في الوجدان، وله عبق خاص، وحضور مميز
53 زيارة 0 تعليقات
لم يشأ ان يعاتبها او حتى يصلح مافسد بينهما وقرر أن يترك لها زمام الأمور لترسو بسفينتهما ال
77 زيارة 0 تعليقات
الحالمون نحن الله في خاطرنا قريب منا رغم تحكم طغمة بارعة في كسر الخواطر لا نطلب الكثير ولا
71 زيارة 0 تعليقات
عندما تجتاحك القوة من الله لا يكابدك الوهن والألم... هي عبارة طالما رددها صاحب تلك العقدة
80 زيارة 0 تعليقات
خذني ألم خذني شجن خذني خذ قلبي الحزين وأنت في شرياني دمعة كسحائب المُزنِ تمطر كل حينِ خذني
74 زيارة 0 تعليقات
 يؤمن كونفوشيوس بنزعة البشرية الى الخير، قام هو واللوتسا مؤسس الطاوية بدمج مفهوم (الت
65 زيارة 0 تعليقات
جنى الميلاد تهنئة رمضان كل عام والحب بخير وسلامللطفل للحياة للآمال نحننسير في طريق تعبده ل
74 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال