الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 347 كلمة )

باقٍ رغم رحيله / سلام محمد العامري

سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, وندافع عن غير المسلمين, كما ندافع عن المسلمين, فـيجب إن ندافع عن حقوق كل العراقيين, بدون تمييز." السيد عبد العزيز الحكيم.
عبر تأريخ العراق الحديث, سَطَّرَ رجالٌ كلمات خالدة, لا يمكن أن يقولها, إلا من يؤمن إيماناً تاماً, أن القيادة يجب أن تكون, شاملة لجميع المكونات, فالعراق متعدد الأعراق والأديان والمذاهب, وكما وصفه السيد الراحل محمد باقر الحكيم" بالفسيفساء المتكاملة" فقد سار أخوه السيد عبد العزيز على نفس المنوال, ولم يكن التعصب في منهجهم, فآل الحكيم رجالٌ ولدوا ليقودوا أمة, لا يحد تفكيرهم المذهب أو الدين أو القومية.
قاد السيد عبد العزيز, قيادة المجلس الأعلى, بعد اغتيال أخيه السيد محمد باقر الحكيم, ليكمل مشروع القيادة للعراق, ضمن سياقات ثابتة, مرتبطة ارتباطا وثيقاً, بوحدة العراق أرضاً وشعباً, كان يحث الساسة جميعاً, على الترابط والعمل من أجل الوطن, وترك الفئوية الحزبية والمذهبية القومية, فوحدة العراق بوحدة قادته, العاملين على توحيد صفوف الشعب, والسير نحو إنجاح مشروع العراق الجديد.
أهم مشروع طرحه السيد عبد العزيز الحكيم؛ مشروع إقليم الوسط والجنوب, الذي لم يكن مخططاً له, من أجل السيطرة على الثروة, أو الحكم من مكون واحد, فطبيعة تلك المحافظات التِسع, تُمثل أغلب المكونات, وهي الأكثر تضرراً, من النظام السابق, إضافة لجهاد تلك المحافظات, ضد نظام الطغيان الصدامي, الأمر الذي لم يرق المتسلقين, والطامعين ومتصيدي الفرص, للهيمنة على ثروات العراق.
سعى آل الحكيم عبر تأريخهم, الزاخر بالجهاد والتضحية, للخلاص من براثن الأنظمة الظالمة, لشعب الصابر العراق, والتاريخ شاهد على ما قدموه من الشهداء؛ فقد جاوز عددهم 62 شهيداً, إبان حكم الطاغية صدام, ليتعرض مشروعهم الوطني, لهجمة منظمة, ممن لم يكن لهم هَمٌ, سوى الحكم من أجل التَحكم.
بعد أعوامٍ من البؤس والحرمان, واستشراء الفساد والفشل, عبر حكومات متعاقبة, لا تمتلك الاستشراف للمواقف الوطنية, يحاول بعض الساسة, طرح مشاريع محدودة, محاولين تقليد آل الحكيم, كإقليم البصرة الذي يجعل, من سلة العراق, منالاً سهلاً للطامعين.
رحل السيد عبد العزيز, في الخامس من شهر رمضان, ليكمل السيد عمار الحكيم, بالرغم من التركة الثقيلة, والتسقيط السياسي, لكن الصعاب لها رجالها, وما ولادة تيار الحكمة الوطني, وتكوين تحالف عراقيون, إلا لبناتٍ أولية, لبناء عراق مزدهر, يفيض بخيره على جميع الأمة العراقية.




صراع المصالح والموازنة / سلام محمد العامري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13857 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10247 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9441 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8731 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8317 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8141 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7863 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7606 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7603 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7492 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال