الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 384 كلمة )

الانقلاب السوداني و.. الرَجُلُ العراقي / عكاب سالم الطاهر

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر النميري. الذين قادوا الانقلاب مجموعة من الضباط الصغار، ابرزهم الرائد هاشم العطا. واتهم هؤلاء الضباط بأنهم يساريون من جهة، وبأن العراق كان وراء الانقلاب من جهة أخرى.

 وحينها كان يقال :

 حذار من المال الليبي ، والرجل العراقي.

كان الرائد هاشم العطا في لندن حين وقع الانقلاب. وبعد أيام قليلة من وقوعه، عاد بالطائرة الى بلاده (السودان). ومرت الطائرة التي تقله في سماء مصر. وقامت الجهات العسكرية الليبية باجبار الطائرة على الهبوط، حيث تم اعتقال الرائد العطا، وتسليمه لاحقاً الى الجهات السودانية.

  و.. عاد النميري 

لاكثر من سبب، فشل الانقلاب العسكري اليساري، وعاد النميري الى السلطة. وبدأت طاحونة الاعدام بالدوان. تم اعدام قادة الانقلاب، وفي مقدمتهم الرائد هاشم العطا..

ووجدها النميري فرصة لتصفية خصومه. فأعدم عبد الخالق محجوب، الامين العام للحزب الشيوعي السوداني، وأعدم الشفيع احمد الشيخ نائب رئيس الاتحاد العمالي العالمي. واعدم كثيرين. واعتقل المئات من المدنيين (اليساريين) خاصة.

                جريدة الايام

وطالت الاعتقالات وقرارات الفصل، العديد من الصحفيين. الا ان صحفياً سودانياً شاطراً، تمكن من الافلات، وهو الصحفي في جريدة(الايام) السودانية عوض برير.

لم يكن هذا الصحفي مؤيداً للنظام. لكن النميري كان بحاجة اليه. وتظاهر الصحفي عوض برير بتأييده للنظام، وقدم خطة عمل اعلامي. واستمر على هذا المنوال لعدة اسابيع. حيث قدم للنميري مجموعة من المقترحات، في مقدمتها: ان يتم الاتصال بصحفيين عرب واجانب ودعوتهم لزيارة السودان ومقابلة النميري وان يوفد عوض برير الى خارج السودان لاجراء الاتصالات المطلوبة. ووافق النميري على المقترحات.

                  في مصر

وهكذا استقل عوض برير الطائرة. وكانت اول المحطات التي عليه الوصول اليها، ومباشرة اتصالاته فيها، هي: العاصمة المصرية: القاهرة. وفي تلك المدينة، لم يتوجه الصحفي السوداني عوض للقاء الصحفيين المصريين، بل توجه الى السفارة العراقية في القاهرة، وطلب اللجوء السياسي للعراق. وفي غضون يومين، حصلت الموافقة على طلبه. وهكذا كان عوض برير يصعد الطائرة متوجهاً الى بغداد. وبعدها لتشر العمل الصحفي بجريدة الثورة. وتحت خيمتها التقينا.

وليس بعيداً عن ساحة عقبة بن نافع، حيث مبنى جريدة الثورة، كان سكني الى جوار سكنه. في الامسيات نلتقي. كان مرحاً واجتماعياً مع ذاكرة سليمة. وفي واحدة من تلك الامسيات حدثني بهذه الوقائع.

وعندما ينتشي عوض برير، كان يردد: (لما كبرنا.. صارت الدنيا تحلو..). وقد التحقت به عائلته.

ولم يطل به المقام في العراق. فبعد اقل من سنتين، انتقل الى جوار ربه. وشيعته اسرة جريدة الثورة كأحد كتابها. ومن مطار بغداد اقلت الطائرة جثمانه الى مدينة الخرطوم. رحمه الله.

نظرة قاسية وصرخة مواطن موجوع / الصحفي أحمد نـزار
مشروع الدكتورسمير أمين المعرفي ونظريته الأقتصادية"

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 29 نيسان 2021
  75 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
914 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
968 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
490 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1970 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5283 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1500 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2156 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
382 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
753 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
569 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال