الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 393 كلمة )

احتفالية 8 اذار وشعار المرأة ( المرأة ثورة موعورة) في الانتفاضة المجيدة / د. صباح قدوري

في الوقت الذي يحتفل العالم في يوم 8 اذار/مارس من كل سنة بيوم المراة العالمي، تحتفل المراة العراقية في هذه السنة بعيدها في ساحة التحرير ومعظم مدن الجنوب والوسط، بمشاركتها الفعالة والمتواصلة وبحضور واسع من الشابات والطالبات، كمحتجة في الانتفاضة التشرينية2019 الباسلة، تحت شعارها الحقيقي ( المراة ثورة موعورة)، تضامنا مع المتظاهرين عبر تقديم خدمات، طبية، كمسعفة، وفي التنظيف، والطبخ، ومحرضة ايضا. وقدمت تضحيات جسيمة عدد من الشهيدات والجريحات وتعرضت للاعتقال والتعذيب  والاخطتاف.
هكذا جددت المرأة العراقية ثانية دورها الطبيعي والحقيقي الى جانب الرجال، مسجلة بذلك حضورا مضيئا في ذاكرة الكفاح والنضال لم يكن غائبا طيلة مسيرة تاريخ الحركة الوطنية التحررية العراقية. وأبرزت بشكل لآفت دورها الحقيقي والطبيعي في تقديم الدعم والتضامن لتحقيق مطاليب الانتفاضة  في: بناء عراق جديد مدني تعددي،  مستقر وآمن، متقدم ومزدهر، خالي من التمييز واللامساواة والاضطهاد والقمع، والفقر والبطالة والجهل، يتحقق فيه الممارسة الحقيقية  للديمقراطية، وتصان حرية وحقوق الانسان على اسس المواطنة والوطنية، ويضمن مبدأ المساواة والعدالة الاجتماعية والاقتصادية، وتحسين الظروف المعيشية الصعبة التي يمر بها الشعب، وانهاء نظام المحاصصة البغيض، وعملية التغيير والاصلاح الشاملين في بنية النظام القائم وبرحيل أركانه، وإنهاء الفساد المالي والاداري، وتشكيل حكومة وطنية انتقالية، واجراء انتخابات برلمانية مبكرة.
من  اجل هذه المبادئ السامية والاهداف النبيلة، ساهمت المراة بكل جرأة وبمستوى عالي من المسؤولية الوطنية للدفاع عن مطالبها المسلوبة، تارة باسم الدين وتارة اخرى بحجج التمييز والتفوات بين الجنسين وتقليل دورها الحقيقي في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والادارية، وكل مطالبها الحقيقية المشروعة في الحرية والعدالة والكرامة والمساواة، وذلك لارجاع موقعها الطبيعي في المجتمع كمنتجة ومساهمة وقادرة على بناء عراق جديد بالتعاون والعمل المشترك مع بقية افراد الشعب العراقي الذين ينتفضون اليوم ويطمحون  لتحقيق غد مشرق للعراق دولة وشعبا، يسود فيه الامن والاستقرار والسلم الاجتماعي، ويعيش شعبه بكرامة والاحترام والتقدم والازدهار.
أجمل واحر التهاني القلبية مع باقات ورد حمراء للمراة العراقية ولنساء العالم اجمع بهذه المناسبة العزيزة. للننتهز كل الفرص والمناسبات لاحياء هذه الذكرى وغيرها تضامنا مع نضالات وبطولات المراة العراقية، من اجل تحقيق كامل حقوقها المشروعة في: المساواة والحرية والمواطنة، وحماية الاسرة وانهاء كل اشكال العنف والارهاب والقمع والتمييز ضدها. وجعل قضيتها في المقام الاول، بهدف تشجيعها وانخراطها في كل الانشطة التي تساهم في رفع دورها ومكانتها الحقيقية والفعلية في المجتمع، من خلال مشاركتها في صنع القرارات المهمة وفي عملية بناء الاقتصاد الوطني ضمن ( استراتيجية تنموية شاملة ومستدامة)، وتصحيح مسارالعملية السياسية، بهدف بناء عراق جديد، ينهض بمهامه الوطنية والسيادية، ويعاد الهيبة للدولة في المحافل الاقليمية والدولية، ويضمن حياة وعيش سعيدين للمواطن والاجيال القادمة.


عراقيوا المهجر...إشارة سابقة / د.يوسف السعيدي
التحالف الشرير .. العملاء و المرتزقة / حيدر الصراف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 15 آذار 2020
  590 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
108 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
115 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
111 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
126 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
153 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
117 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
125 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
107 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
99 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
107 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال