الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 706 كلمة )

أمسية ثقافية في السويد للدكتورغالب محسن عن كتابه الموسوم الثاني ( رحالة ) / سمير ناصر ديبس

  السويد / سمير ناصر ديبس
شبكة الاعلام في الدنمارك

في أجواء ثقافية عراقية ممتعة ، جمعت جمهور غفير من الجالية العراقية في السويد والمهتمين في الثقافة العراقية للاستمتاع في احاديث مشوقة لقصص واقعية حدثت في زمن ما  ، وهي عبارة عن رحلة طويلة تركت واقعا مريرا وذكرات اليمة المت بالناشط السياسي والاجتماعي الدكتور غالب عودة محسن الذي استضافه البيت الثقافي العراقي في مدينة يوتبوري السويدية ، بالتعاون مع جمعية المرأة العراقية ورابطة الانصار في يوتبوري ،  للحديث عن  كتابه  الموسوم  الثاني    ( رحالة  ...  تراجيديا النشيد الاخير )  .
وفي بداية الامسية رحب ممثل البيت الثقافي العراقي في مدينة يوتبوري السيد علي رسول بالحاضرين وتمنى لهم قضاء اوقاتا ممتعة ومشوقة والاستماع الى هذه الاحاديث الواقعية ، حيث اتلى السيد علي رسول بنذة مختصرة عن السيرة الذاتية للدكتور غالب محسن مؤكدا بانه من مواليد محافظة البصرة عام 1955 وخريج كلية الادارة والاقتصاد في جامعة البصرة عام 1979 ، وغادر العراق بعد اشتداد مطاردة البعثيين للشيوعيين والوطنيين في 31 اب 1979 الى الكويت اولا ثم الى اليمن في شباط 1980 ، وفي نهاية العام 1980 التحق بحركة الانصار قبل ان يصاب في معركة بشتناشان في ربيع عام 1983 ، حيث فقد الكثير من اعماله المكتوبة في هذه الاحداث ، وفي نهاية العام 1983 غادر كردستان للعلاج في سوريا ثم انتقل بعدها الى اليمن من جديد ، وفي العام 1985 حصل على الدراسات العاليا في بلغاريا ، وفي العام 1990 حصل على الدكتوراة في الاقتصاد السياسي ، ومنذ العام 1994 يعمل في بلدية يوتبوري السويدية كأقتصادي ، ومنذ اعوام اخذ ينشر في صحافة الانترنيت واحيانا في الصحف السويدية ، وقد اصدر في العام 2013 كتابه الاول ( تأملات وطن مهاجر ) ، فيما يعمل حاليا على ترجمة كتابه الثاني الى السويدية ، وفي الوقت نفسه يعمل على انجاز كتابه الثالث الذي من المؤمل اصداره العام المقبل . وفي نهاية حديثه ترك السيد علي رسول الحديث للدكتور غالب عودة محسن للاستطراد في حديثة حول كتابه الثاني حيث قال : ابدا الحديث بقراءة مقدمة الكتاب التي ستغني الكثير مما في داخل الكتاب ، وقد جاء في المقدمة ( هذا نشيد رجل مر بمحطات واحداث قد تكون انت جزءا منها او ربما مررت بها او في حقيبتك ما يشبهها ، من واقع قد نكون عشناه سوية يوما ما ، ونظرناه من زوايا مختلفة فكان لكل منا صورته ) ، واضاف ( رحلة امتدت في الزمان لاكثر من عشرين عاما ، من قرى ومرافىء الجنوب ، ومدن المأتم والرمال ، فوق قمم الجبال وفي باطن الارض والوديان ، دموع وعواصف وامطار وثلوج ووابل من النيران ، لكنها كانت ايضا تحليقا في سماوات الاحلام والخيال ، وعبر غابات من فرح النساء وصمود الرجال ، كثيرون ممن شاركو في هذه الرحلة او كانو جزءا منها ، قد غادرونا على الارجح اثرا او جرحا يذكر بهم وبتلك المحطات ، اخرين غادرو بهدوء متلحفين بغطاء النسيان ) .
واستطرد الدكتور غالب محسن ( اذا كانت هي رحلة عبر الزمان فان الكثير من ذلك الواقع الذي تتحدث عنه لم يعد موجودا ليس بفعل الزمن والتطور المجتمعي فحسب بل ايضا ما يمكن ان نسميه بالتدمير المتعمد جراء السياسات والحروب التي مرت بجيلنا ) . واشار ( ان هذا الكتاب هو ليس كتاب تاريخ ، بل هي قصة انسان ، وما دام هو كذلك فلا يخضع فيه تناول الاحداث للصرامة العلمية والدقة في البحث او ما يسمى بالتحليل الموضوعي وما تقتضيه الكتب الاجتماعية العلمية ، بل على الارجح تغلب عليها التجربة الفردية وتداعياتها وان كانت في مرات عديدة تاتي ضمن تجربة مجتمعية اكبر ) . واكد ( ان الكتاب من زاوية ثانية ، فانه مطعم بزهر الحلم والخيال ، وما يقتضيه المقام من اضافات وتعديلات و( تأويلات ) السياسة في المرتبة الاولى ، وكذلك مقتضيات التاليف القصصي ( الضرورة الادبية ) ، فجاءت مثلا بعض الاسماء وخلفية الاحداث محورة قليلا لكن الوقائع حقيقية طبعا ، فلا يمكنني اختراع الاحداث نفسها او نفيها ، ولن يفوت ذلك على كل من كان جزءا او قريبا منها او حتى لو كان قد مر بها مرور الكرام ) .
وقدم الدكتور غالب محسن خلال الامسية العديد من القصائد الشعرية التي نظمها خلال رحلته الطويلة ، واصفا الايام التي مر بها بالصعبة ولا تخلو من المأسي الحقيقية ... وفي نهاية الامسية تم فتح باب النقاش من قبل الحاضرين ، وتم طرح العديد من الاسئلة والاستفسارات والملاحظات والتي اجاب عليها الدكتور غالب محسن بكل شفافية ووضوح .

الصور بعدسة المصور الصحفي سرمد سمير
شبكة الاعلام في الدنمارك

 

Enhanced by Zemanta


Read More

إنتحار جماعي في أوكرانيا / هادي جلو مرعي
(حكاية بسكويت) / مديحة الربيعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 14 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 27 شباط 2014
  5519 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

مقالي اليوم 8 نيسان 2021 في صحيفة الزمان بطبعتيها العراقية والدولية:وانا بعيد عن الوطن لا
81 زيارة 0 تعليقات
قادتني الصدفة مع صديق ، لأجد نفسي امام بناية جوازات الاعظمية لتبديل جواز صديقي المنتهية صل
123 زيارة 0 تعليقات
ازعم انني اول من نشر كذبة نيسان في الصحافة العراقية. اقول ذلك في هذا اليوم الخميس ففي هذا
123 زيارة 0 تعليقات
 عندما يكون مقالي هذا بين يدي القارئ الكريم اكون انا في مستشفى العنايات في مدينة جبيل
151 زيارة 0 تعليقات
قبل ايام نشر في وسائل التواصل الاجتماعي خبر ملفق يقول ان وزير الاعلام قبل احتلال العراق ع
160 زيارة 0 تعليقات
 تجسد الباحثة العراقية "د. ولاء البكري" نموذجا ملهما للشباب والمرأة في العالم العربي
164 زيارة 0 تعليقات
بحلول العام الحالي 2021 يكون قد مر 100 عام (قرن كامل) على تاسيس الدولة العراقية.   &n
173 زيارة 0 تعليقات
من الشخصيات العالمية التي بهرتني سمعتها الشخصية الروسية ميخائيل َكلاشْنِكوف. هذا الرجل هو
184 زيارة 0 تعليقات
قبل ايام اهتمت اجهزة الاعلام البنانية بذكرى تفجير كنيسة سيدة النجاة وكنت اتصور انهم يقصدون
192 زيارة 0 تعليقات
انا فوجئت بهذه الساعة العجيبة. وبعد بحث عرفت ان هذه الساعة تُنذر بقرب نهاية العالم بسبب ا
195 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال