الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 694 كلمة )

ابن علي وابن عمر

لست بصدد المقارنة بينهما فان مثل هكذا مقارنة غير منصفة للطرفين واللبيب يفهم ولكننا نريد التطرق الى وقفة حديثية فيما بينهم قبيل خروج الحسين عليه السلام من مكة الى الكوفة وبعيدا عن البحث في متن وسند الرواية وخضوعها للجرح والتعديل فانها طالما ذكرت في كتب القوم فاننا نستشهد بها عليهم ولا حجة لهم علينا

تقول الرواية التأريخية: «وأقام الحسين(عليه السلام) بمكّة فأقبل عليه عبد الله بن عبّاس وعبد الله بن عمر بن الخطّاب وقد عزما على أن ينصرفا الى المدينة...

فقال له ابن عمر: أبا عبد الله، رحمك الله إتّق الله الذي إليه معادك! ...الى ان يقول  فإني قد سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) وهو يقول: «حسين مقتول، ولئن قتلوه وخذلوه ولن ينصروه ليخذلهم الله الى يوم القيامة»، وأنا أشير عليك أن تدخل في صلح ما دخل فيه الناس، واصبر كما صبرت لمعاوية من قبل، فلعلّ الله أن يحكم بينك وبين القوم الظالمين!

فقال الحسين : أبا عبدالرحمن! أنا أُبايع يزيد وأدخل في صلحه وقد قال النبيّ(صلى الله عليه وآله) فيه وفي أبيه ما قال!؟

وبعد ان راى عزم الحسين على الخروج يقول ابن عمر : وإن أحببت أن لا تبايع فأنت متروك حتى ترى برأيك، فإنّ يزيد بن معاوية عسى أن لا يعيش إلاّ قليلاً فيكفيك اللّه أمره!....انتهى

لاحظوا اول عبارة يقولها ابن عمر للحسين عليه السلام ابا عبد الله اتق الله اذن خروج الحسين هو خارج تقوى الله !!!

ومن ثم يقول وباقراره انه سمع رسول الله يقول الحسين مقتول ويجب نصرته وعدم خذلانه فانه لو كان لديه ايمان يقيني بحديث رسول الله لما نهى الحسين عن الخروج ولخرج معه حتى ينال الاخرة الا انه يقر بماهية الحسين وحديث الرسول وينصح الحسين ان يتقي الله وكان حديث رسول الله ليس في تقوى الله عز وجل !!

ومن ثم يقول له اصبر عليه كما صبرت على معاوية وكانه لايعلم ان السكوت على معاوية كان بسبب الصلح  مع الحسن عله السلام وان بنود الصلح قد الغيت مع استخلاف يزيد على رقاب المسلمين !!

ويقول لعل الله يحكم بينكم وبين القوم الظالمين اذا هم ظالمون فلماذا بايعتهم وصليت ورائهم ؟!!!

والموقف المتخاذل الاخر وهو قوله له ان احببت ان لا تبايع فأنت متروك حتى ترى برأيك، فإنّ يزيد بن معاوية عسى أن لا يعيش إلاّ قليلاً فيكفيك اللّه أمره ، وكانه ضمن ان يزيد لا يتعرض للحسين عليه السلام ان لم يبايع ومن ثم منذ متى يقعد الحسين عن الظلم ويرى شريعة الاسلام يعبث بها من قبل يزيد ؟

والتمني المتخاذل الذي يمني به ابن عمر ابن علي عليه السلام وهو عسى ولعل ان يزيد يموت وهذا التمني هو الذي قاد شعوب وامم الى التخاذل والاستكانة الى الظالم هو قعودهم عن مجابهة الظلمة وهم يمنون انفسهم بحكم الله عز وجل وان كان هذا بحد ذاته احد درجات الايمان ولكن هذا يجب ان يرافقه عمل وليس التمني والدعاء فقط .

ومن المضحك قول ابن عبدالبرّ في ابن عمر: «وكان رضى الله عنه لورعه قد أُشكلت عليه حروب عليّ رضى الله عنه وقعد عنه!» (الاستيعاب 3:81) فإنّ ابن عمر الورع التقيّ هذا كان قد رفض أن يعطي أمير المؤمنين عليّاً(عليه السلام) حتى كفيلاً على شرطهِ ومدّعاه، إذ لمّا «أمر أمير المؤمنين بإحضار عبدالله بن عمر فقال له: بايع. قال: لا أبايع حتى يبايع جميع الناس!!

 

فقال له(عليه السلام): فاعطني حميلاً حتى تبرح! قال: ولا أعطيك حميلاً! فقال الأشتر: يا أمير المؤمنين، أَمِنَ هذا سوطك وسيفك فدعني أضرب عنقه! فقال: لست أريد ذلك منه على كره، خلّو سبيله. فلمّا انصرف قال أمير المؤمنين: لقد كان صغيراً وهو سيىء الخلق، وهو في كبره أسوأ خلقاً!» (شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد: 4:9)،ولمّا بايع الناس عليّاً، وتخلّف عبدالله بن عمر، وكلّمه في البيعة، أتاه في اليوم الثاني فقال: إنّي لك ناصح! إنّ بيعتك لم يرضَ بها كلُّهم، فلو نظرت لدينك ورددت الامر شورى بين المسلمين! فقال عليّ: ويحك! وهل كان عن طلب مني!؟ ألم يبلغك صنيعهم!؟ قم عنّي يا أحمق! ما أنت وهذا الكلام!؟» (شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 4:10). ويُروى أنّ ابن عمر أظهر في أواخر عمره ندمه على عدم نصرته لأمير المؤمنين عليّ(عليه السلام) في حروبه!! فكان يقول: ما أجدني آسى على شيء فاتني من الدنيا إلاّ أنّي لم أُقاتل مع عليٍّ الفئة الباغية!! وفي لفظ آخر: ما آسى على شيء إلاّ تركي قتال الفئة الباغية مع عليّ رضي الله عنه!! (راجع: الطبقات الكبرى: 4:187 والاستيعاب: 3:83 وأُسد الغابة: 3:342 والرياض النضرة: 3:201).ولات حين مندم

درس اعلامي من حذيفة بن اليمان لكتاب المقالات
الاردن ما انصفت العراق
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 04 كانون1 2010
  6248 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال