الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 457 كلمة )

النائب كمال الساعدي في دائرة الضوء / حمزة علي البدري

هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منهم مزاياه ومميزاته الخاصة التي تجعله تحت الأنظار وفي موضع الإعجاب أو الاحتقار فالمواطنون يتابعون بجدية واهتمام كل شخصية تبرز على المسرح الاجتماعي والسياسي  وتمنحها درجة التقدير التي تستحقها ,  وليس المهم أن يصدر الحكم على أي إنسان بالإجماع بل الأهم أن يصدر الحكم بالأكثرية ,  وإننا عندما نتفحص واقع وتاريخ  رجالاتنا نجد فيهم الشخصية المتميزة المتوازنة والتي تحظى بحب وإعجاب الغالبية الغالبة في المجتمع  , وخاصة إذا كانت هذه الغالبية تتسم بالصدق والموضوعية والتشخيص الدقيق الذي يمنح الآخرين الدرجة التي يستحقونها بجدارة واحترام ... وإنني احد المتابعين لأعضاء البرلمان وكنت وما أزل ارصد بدقة تصريحات وتحركات وطروحات أعضاء البرلمان فقد استهواني احد النواب الذين يمتلكون منظومة من القيم السامية ,  والشمائل النقية , والاقتدارات الواضحة ,  والشجاعة الناطقة ,  إلا وهو السيد النائب ( كمال الساعدي ) ولهذا الرجل حصة كبيرة من مضامين اسمه فانه كمال في دماثة الأخلاق والرزانة والصيانة والحصانة لشخصيته التي تلتزم بالهدوء المدهش ,  وبالتواضع الجم ,  وبالمنطق السليم ,  فالرجل متمسك بتقاليد وانمطة عالية تثير الإعجاب لكل من يشاهده ويستمع إلى أحاديثه المشبعة بالالتزامات الوطنية والدينية والأخلاقية . وقليل تعدادهم أولئك الذين يمتلكون تاريخا نقيا خالصا لا تشوبه أية شائبة ولا يتسرب إلى واحة قلبه المكر والتغرض والإيقاع والمخادعة والابتزاز ,  فطيلة مكوث الساعدي في البرلمان لن تنهال عليه أية مثالب ,  ولن يطعن بأي مطعن ,  ولم تثار ضده تيارات مسمومة ومغرضة ,  وحتى إذا تحرك احد الحاقدين عليه أو الحاسدين له بأراجيف وفبركات مسمومة فإنها لن تجد أصداء في الواقع ولن تمتلك حجة لإدانته بأية حالة تكون وهذه من المميزات المشرقة التي تسجل للرجل أو لأي إنسان يتصفد ويتقيد بالموازين والضوابط والالتزامات المطلوبة في أي عمل سياسي أو ديني أو اجتماعي ... والذي أود تأكيده بان النائب كمال الساعدي قد تعرض إلى وخزات من قبل بعض الفضائيات المفضوحة والمولعة بتشويه العناصر المتمسكة بعروة النقاء والعطاء والعمل المخلص الجاد للشعب والوطن ,  فان الأسلوب السمج الذي اتبعته إحدى الفضائيات المدسوسة ينم عن أغراض خسيسة غايتها تشويه شخصية وتاريخ والتزام الساعدي وإظهاره أمام الرأي العام بأنه جاء إلى ساحة التحرير لإخماد التظاهرات الجماهيرية المشروعة ,  ولكن الرجل قد فند هذه الافتراءات والأراجيف بعدة مقابلات أكد فيها تأيده لأية مظاهرة تطالب بالحقوق والتصحيح والانجازات .
 فهذا الإنسان كان وسيظل احد الأصوات الخيرية التي تتعالى من اجل تحقيق طموحات المواطنين الملحة ,  فانه يمتلك تجذرا حزبيا وان حزبه قد أعطى أكثر من أربعين ألف شهيدا وما يزال وسيظل يرفد المسيرة بعطاءات عظيمة وكبيرة  , وسيبقى السيد كمال الساعدي سندا وساعدا ومساعدا لكل أبناء الوطن ولم ولن يبخل بأي جهد وعطاء لكل من يستحقه وهذه هي سمة رجال البذل والتضحية والنقاء ,  ولتخرس كل الأبواق المزيفة والأجيرة التي تنبح وتعوي ضد كل ماهو وطني ونقي ومخلص وحامل لرايات التقدم والبناء والازدهار في عراقنا الناهض  . 
حمزة علي البدري

المشروع العربي موته وحياته‏
الى رؤساء رئاسات العراق نصف الديمقراطي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 11 آذار 2011
  8777 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11486 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا ا
188 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6648 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7540 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6576 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6560 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6475 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
7958 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7744 زيارة 0 تعليقات
للعراق تاريخ طويل مع القنادر حتى ان احد العراقيين اصدر مجلة في لندن قبل سنوات بأسم " الحذا
6169 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال