الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 977 كلمة )

من نوري السعيد الى نوري المالكي العراق ينهض من جديد

(التاريخ يقراء برؤى متعددة)
ان جدلية قراءة التاريخ وتوثيقه جدلية قديمة جعلت المورخين ومن يقراء التاريخ والمتلقي ينظر له حسب الخلفية الفكرية والارث الثقافي والحضاري للمتلقي والمؤرخ,فقد ساهم الكثير من سلاطين العصر وطواغيته بتشويه جوانب كبيرة من التاريخ والتعتيم على الرؤى المشرقة لبعض المشاريع النهضووية للامة, وكان يقال سابقا ان المنتصرون  هم من يكتبون التاريخ ونحن نقول من يحكمنا هو من يكتب التاريخ ويجعلنا نقراه الزاميا لنجتاز الابتدائية والاعدادية وفق المسار الفكري المرسوم لنا لنتشبع منه فنرى كان تاريخ المدراس الابتدائية والمتوسطة في عراق مابعد تموز 1968 يرسم لنا بطولة البطل القومي والعداء العربي الفارسي ليترسخ ان الفرس هم الاعداء الحقيقين للعرب ليكون محفورا في ذاكرة اجيال متعددة عداء في تفكير العقل الباطن . من خلال ذلك كان التعتيم الفكري والتاريخي على نوري سعيد باشا احد بناة العراق الحقيقين في العصر الحديث مرسوم في عقولنا وافكارنا ومرتبط اسمه بالعمالة والارتهان للاجنبي والاستعمار الانكليزي وبقت الاهزوجة الشعبية ابان معاهدة بورت سمث 1948 (نوري سعيد قندرة وصالح جبر قيطانه)تتردد شفاهيا عبر اللسنة الاجيال لمحبة العراقيين للقندرة وهي ناتجه عن مثل عربي طور عراقيا من اللي مايسقوه مرضعه العصا تعلمه الى اللي مايميشي عدل نخليه يمشي عدل بالقندرة ولعل القارى يتصور اننا نلبسه القندرة ولكن العراقي يضربه بالقندرة حتى يمشي عدل.
ان نوري سعيد من اصل تركماني كردي ولكنه محب عاشق لبغداد والعراق تخرج من المدرسة العسكرية في بغداد والتحق بالاستانة في الكلية الحربية ليتخرج ضابطا وسياسيا تشرب بفكر علي عزيز المصري القومي والفكر المتحرر لبناء العراق وليتمرد على الجيش ويلتحق بالملك فيصل الاول في سنة 1915 ليكون مستشاره وليبداء برسم حلم بناء العراق الجديد في ظروف بداية انهيار الرجل المريض (الدولة العثمانية) والاحتلال الانكليزي للعراق ونشؤ الفكر التحرري العربي بأطر قومية وحدووية وتعلم في سوريا حيث كان فيصل حاكما هنالك الاطر القومية في البناء من الفكر الاصلاحي والتحرري بمساعدة الانكليزوالفرنسيين  الذي عرف انهم القوى المسيطرة الرئيسية في قوادم الايام وتجمع معه ثلة من رفاقه من الضباط ليكون هو عرابهم ومعلمهم منذ البداية لما كان يحمله من طيب معشر وسرعة بديهية ونكته حاضرة واستبصار لطريق طويل محفوف بالمخاطر ولايقبل المجازفة في بناء وطنه الحلم العراق ورجع قبل فيصل للعراق ليساهم في طبخة بناء العراق الجديد.
حيث كانت الرؤية محصورة في الحكم بين الضباط الانكليز البرسي كوكس والمس بيل يؤيدون فيصل ملكا.وعبدالله فليبي  او الحاج عبدلله مدفوعا من السعودية وال سعود بتائيد طالب النقيب ملكا , ولجمن مؤيدا للامير خزعل امير المحمرة مدفوعا من قبل الكويت وشيوخها لنعرف ان التدخل في الشان العراقي هو اثر قديم وليحيد نوري السعيد بحنكته ودهائه خزعل وطالب النقيب وينفيهم لجزيرة سيلان وليفتح افاقا جديدة للملك فيصل ليتبؤ منصب ملك العراق ويبداء بخظواته في الحفاظ على حدود العراق الادارية باتفاقيات مع تركيا وايران تحت عصبة الامم المتحدة وليبقي الكويت معلقة حالما بضمها للعراق في الوقت المناسب ان الخطوات الدبلوماسية رغم اختصرتها في سطور ولكن هي بحاجة الى موسوعة لمعرفة دهاء الرجل وتضحيته وحنكته وحبه للعراق من اجل ان يكون بصورته الحالية ,وبداء خطوات جديدة في بناء الدولة من مجلس اعيان ونواب واحزاب وبدء سياسة تعليمية معتمدة على ارسال البعثات الى بريطانيا وفرنسا وامريكا وبناء جيش قوي بعيد عن التدخل السياسي  وكان فطنا للانتشار الشيوعي وخطره على الامة في حينه واعتقد ان هذه النقطة هي من جعلت العراق في معترك سياسي داخلي. لقد ساهم في تحقيق نوع من المواطنة واعطاء حقوق للاكراد وللغة الكردية ولكن كان همه بناء الوطن اولا واخير ولقد بدء المرحلة الثالثة في البناء في خمسينيات القرن الماضي من خلال مجلس الاعمار بوضع خطة استترتيجية طويلة الامد اتت ثمارها في التخطيط العمراني والصناعي للعراق . كما ساهم برؤية تتابعية لتخليص العراق من الاتفاقيات مع بريطانيا ورؤية مستقبلية لاهمية المشاركة العربية والاقليمية والدولية في النهوض بالعراق من خلال جامعة الدول العربية وحلف بغداد والاتحاد الهاشمي, ان نهاية نوري السعيد المفجعة وسحله في شوارع بغداد من البتاويين الى الكاظمية والى مطحنة الجلبي وحرقها هي بداية تيار الدم المستشري في العراق, ولتعبر ان المشكلة ليس في التخطيط والبناء ولكن المشكلة في بناء الانسان العراقي وجعله في رؤية القرار الصائب وهي مشكلة لازلنا نتلمسها في قرائتنا للواقع الحالي من التاريخ العراقي الذي نعيشه مابعد احتلال بغداد 2003 وقراءة في ادارة السيد نوري المالكي للازمة منذ 2006 ولحد الان. لعل جدلية تشابه الاسماء والظروف المحيطة التي جمعت الرجلين في اطار واحد فهم اداروا الازمة والعراق تحت سيطرة خارجية وظروف محيطية من تدخلات في دول وصراع داخلي تحت اطر طائفية وعرقية.ان امتداد نوري المالكي العربي من قبيلة العلي المالكية وتاريخها في الديوانية الحلة وهجرته الى سوريا في وقت الديكتاتورية اعطته نفس الظروف المكانية والزمانية لرحلة نوري السعيد ولكن باطر منفردة وموقفه الواضح من الاحتلال منذ بداية الازمة من خلال بيان حزب الدعوة في شباط سنة 2003 ورفضه للمشاركة مع القوات المحتلة  اعطته رؤية واضحة لفكرة المستقبلي في ادارة الازمة في المساهمة في بناء العراق الجديد وحمايته من التفكك والانهيار لما كان مرسوما في الخطة الامريكية لمابعد الاحتلال وسقوط بغداد وهي ابقاء روابط المشاركة الوطنية الوحدوية التي تصبؤ في الوقوف على خط الشروع في وضع نهج للعمل المشترك.من هنا كان وضع نقطة الشروع في سنة 2007 في بداية المفاوضات مع الجانب الامريكي وهي الجلاء وهي يعني بما في معنى للكلمة من خروج المحتل والابقاء على التعاون الاستترتيجي المشترك المعتمد على احترام حقوق العراق السيادية وقد ساهم من خلال خطة تصاعدية في النهوض بالخطة الامنية والسماح للصحوات والعشائر في اخذ دورها والتي اعطت ثمارها بعد صولة الفرسان في البصرة في سنة 2008 مما اعطت للمفاوض العراقي قوة  في عدم الابقاء على قوات امريكية او قواعد امريكية كما استفاد من تاثير المقاومة ضد الامريكان وجيرها لصالحه في المفاوضات وقد شرع في فترته الرئاسية الثانية في ترسيخ البناء الاستترتيجي وبدء مرحلة البناء رغم مايحيط بها من تعثرات لعدم وجود الكفاءات الحقيقية لقيادتها. ان امام السيد المالكي فرصة تاريخية للنجاح  في مشروعه وهو بحاجة لايجاد دعم حقيقي من الكفاءات الوطنية وبحاجة الى النزول للميدان للاطلاع على الواقع الحقيقي على الحالة المعاشية والخدمية والتعليمية للمواطن.ان مايمر على المنطقة والوطن العربي بالخصوص  من يسمى بالربيع العربي في قدرة تغيير الجماهير انظمة الحكم بعد انهيار بعبع الخوف والصنم الاكبر في العراق ليلحق به اصنام هرئة قادت جماهيرها للخراب والتاخير.
ان الفرصة الحقيقة للقادة التاريخيين هم من يحولون الحطام الى بناء متجدد يحتوي الابداع والرقي نحو النهوض بمجتمعاتهمو نحوالتطور والازدهار
الدكتور رافد علاء الخزاعي

من اجل عراق خالي من حمى مالطا(الحمى المتموجة)
في رؤاق المعرفة كان هادي المهدي حاضرا بصخبه الجميل
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال