الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 384 كلمة )

رســلة إلى خطبـاء المنـبر الحـسيني / الشيخ قاسم الطائي

بســـــــــم الله الرحمـن الرحـــيم
السـلام عليــكم ورحــمة الله وبــركاته.
وبعد:
أنتم سفراء الحسين ورسالته الى محبيه ومواليه، فكونوا على مستوى السفارة لمن أرسلكم، في إحياء مبادئ ومثل نهضته التي من أجلها أسترخص كل شيء حتى نفسه الشريفة، ذلك هو دين الله سبحانه وتعالى، لتعلو كلمة الله وتظهر على الدين كله، وقد استعان بسيرة جده وأبيه، آمراً بالمعروف وناهياً عن المنكر لا تأخذه في الله لومه لائم.
سفارتكم هي لبيان أهمية هذا الفرض وعرضه بشكل موضوعي ومقنع لتتفاعل معه النفوس وتنقاد له الإرادات، وتنتعش به معالم الدين التي أخذت بالأفول والذبول حتى غدا التكليف الأخطر عند الشارع ألا وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أثراً بعد عين، لا ناصر له ولا معين، خوفاً من لومه لائم لئيم أو فكرة شيطان مريد، أو إرادة ظالم عتيد.
عليكم البيان وقبله الامتثال لتكون كلمتكم مسموعة وإرشادكم مقبول، والإصغاء إليكم مطلوب، ((وَلاَ تَكُـــونُواْ كَالَّــــــــــتِي نَقَضَـــــــــتْ غَزْلَـــــــــهَا مِن بَعْـــــدِ قُوَّةٍ أَنكَــــــاثاً)) .
تعرّضوا لإمراض المجتمع المستشرية كآفة السرطان من التحلل الخلقي وانحلال الأخلاق وميوعة الشباب وربوية المعاملات وانتشار الخمور وأماكن اللهو والطرب، وأفلام الخلاعة والفجور، وارشدوا الناس لمن هو قريب المشرب منهم وفيهم ومعهم.
أمانتكم ثقيلة، أما أن تكونوا أهلاً لحملها، ونعم الأمانة أمانتكم إذا صنتموها وحفظتموها، وأعلموا إن الله مع الذين اتقوا ومن ينصر الله ينصره، ومن يطلب الخير فها هو بين أيديكم، لا تجعلوا منبر الخطابة استدراراً لدمعة وقصة محزنة، بل أجعلوه مناراً للتضحية ونبراساً للشهادة تتمثل فيها نفس الحسين الأبية التي رفضت الذل، ورفعت شعار
هيــــهات هيـــــهات منـــا الذلــــة،
شعاراً نتفاعل جميعاً لرفعه عملاً وقولاً لا استعراضاً واستخفافاً بمضمون الشعار كما نرى لافتات مرفوعة مطرزة بهذه الكلمات وأصحابها راكزون في الذلة. وأبكوا على الحسين حرقة وأسفاً لفوات فرصة نصرته بعد سماع واعيته.
أعرفوا الحسين مسروراً بالشهادة والتضحية ومنتصراً وفاتحاً عظيماً لم يفتح الله لأحد كما فتح له، عندما أنتصر وفتح وهو مقتول مذبوح، منازلكم وتقديركم على قدر معرفتكم بحقيقة الحسين.
مسؤوليتكم عظيمة فكونوا أهلاً لحملها ولا تكونوا ثقلاً لضياعها حينما يكون هدفكم إبكاء المستمعين دون شحذ هممهم لنصرة دين الله وامتثال أوامره ونواهيه، مدافعين عن حياضه، ومرابطين في ثغوره تنتظرون الفرصة لتشترك دمائكم مع الدماء الزكية للحسين وصحبه، كما ارجوها لنفسي وارجوها لخاتمتي،
وفقكم الله لإرضاء الحسين فأن فيه رضاه سبحانه، ولكم مني دعاء خالصاً بالسداد والثبات لنصرة وسيلة الحسين، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, وكونوا على علم بأن الله سبحانه قد ولى عبيده لنصرة دينه من خلال هذا التكليف الخطير, فلا تكسروا قلب الحسين بتراجعكم عن وظيفتكم وسفارتكم والله من وراء القصد.
قاســـــــــــــــــــــــــــم الطائـــــــــــــــــــــــي
النــــــــــــــــــــــجف الأشــــــــــــــــــــــــــــرف
 

دور المرجع الفقيه الشيخ الطائي ببناء التيار الصدري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 29 تشرين2 2011
  6853 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...

مقالات ذات علاقة

القانون هو العجينة الشرعية المختمرة من تجارب الحياة الطبيعية والاجتماعية تودع بيد اهل المس
2360 زيارة 0 تعليقات
ظاهرة اخذت تكبر وتتجذر في مجتمعنا العراقي، بعدما كانت غريبة ونادرة جداً، وفتحت الباب لطرح
2712 زيارة 0 تعليقات
تتعرض المرجعية لهجمة غير مسبوقة، ولم يتجرأ أحد قبل هذا الوقت إتهامها كما يجري اليوم، ونظام
2484 زيارة 0 تعليقات
لم يبق للقارئ المتتبّع غير 64 صفحة لإتمام قراءة كتاب: "فكر السّيرة" للأستاذ: مهنّا الحبيل،
1737 زيارة 0 تعليقات
أُنشأت النجف لتكون مركزاً دينياً يستقطب رجال الدين والمهتمين بالدراسات الدينية منذ ان سكنه
1135 زيارة 0 تعليقات
 في ظل تداعيات القضية العراقية (سر الدواعش صانعي العلبة السوداء)    يسعى الدواعش لتنفيذ مخ
1474 زيارة 0 تعليقات
أنا سلمى …وجدنى رجل شحّاذ على باب مسجد أصرخ من الجوع والعطش ،فذهبَ بى إلى ملجأٍ وتركنى مود
1133 زيارة 0 تعليقات
عذرا سيدتي إنه خطأي لم أرك تقتربين مني فقد كنت سارحا في ملكوت آخر... كان قد وطيء الأرض يلت
861 زيارة 0 تعليقات
قبل 1400عام ضحى الامام الحسين عليه السلام بنفسه وبأخوته وبأهله واولاده واصحابه في معركة ال
7408 زيارة 0 تعليقات
فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
6966 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال