الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 393 كلمة )

العراق ودوره الاقليمي..والنهوض من الكبوة / المهندس أنور السلامي

الربيع العربي, ظهر بين دفتيه فوران بركاني, عاش فيه العراق خصوصا والمنطقة عموما, ربيعا سالت فيه دماء المسلمين ومزقت أوصالهم, غرقت دول في مستنقع الحروب الداخلية, واحدة تلو الأخرى, تحت شعار الديمقراطية, بعد أن عاشت هذه الدول ولسنوات طويلة, تحت عصا الحكم الدكتاتوري, مع وضوح الجهة المدبرة له, التي تبنت ثورات دموية, تحت شعار الشرق الأوسط الدموي الجديد.
البداية من العراق, تم إسقاط نظام البعث, الذي يّعد من أكثر الأنظمة دكتاتورية قمعا ودمويه, كان مثالا حيا, الذي أتقن لعبه قتل الشيعة والأكراد في العراق وتصفيتهم بأبشع الطرق وحشية.
تتابع بعد ذلك سقوط الأنظمة للدول الأخرى, معلنة عن مرحلة جديدة في المنطقة, ونقلب السحر على الساحر, بعد بروز مصطلح "المد الشيعي" في المنطقة , عليه قررت الجهة التي تبنت الربيع العربي , بمحاولة جديدة , للحد من خطر القادم , في أصلاح ما تغير وبضغط من بعض دول المنطقة , ولدت جبهة النصرة في سوريا , وبعدها داعش في الشام والعراق الذي أدخل العراق في حرب دمويه مبنية على أساس طائفي , تّحدد مسارها الدول التي تحرك لاعبي المنطقة بواسطة الدعم اللوجستي الكامل لهذه الحركات.
تصلب مواقف بعض دول المنطقة , وبعض ساستها , أدت الى نتائج كارثية, بعد سقوط الصنم أوقعت العراق في حرب طائفية , فكانت نتائجه سلبية خسر فيها الموصل وهي ثاني أكبر مدينة, وتبعتها مدن أخرى , ألا أن زمام المبادرة ما زال موجودا ,بعد صدور فتوى الجهاد الكفائي من قبل المرجعية الرشيدة , رغم أن عصابات  داعش تدعمها بعض دول المنطقة , بكل الوسائل المتاحة لها.
إن خوف بعض دول المنطقة من وهم المد الشيعي, رفع وتيرة التنافس في الآونة الأخيرة , حيث أشعلت أحداث اليمن حدة التوتر وزادت المواجهات , بين دول المنطقة وإيران , مما زاد في الطين بله , توتر المنطقة وتوسع الصراع  حول العراق, القطب الأهم في هذه المرحلة , لما يمثله موقعه الجغرافي تحديدا.
بقي الموقف العراقي هامشيا ,  حول الأزمة اليمنية , فكان الحاضر الغائب , داخل البيت العربي , إذ لم تظهر نوايا حقيقية في أصلاح الوضع السياسي والاجتماعي في البلاد , مما جعل مواقفه الإقليمية, ضعيفة حيال إعلان الحرب على اليمن , أو الأزمات التي مرت بها المنطقة .
العراق فشل في الوقت الراهن من أنشاء دولة حديثة , خلال الأثني عشر عاما الماضية, وبناء  دولة مؤسسات دستورية , لكان اليوم أقوى في مواقفه الإقليمية , ولأصبح الرقم الأصعب وألاعب الأبرز في المنطقة .
أنها كبوة فرس - على الساسة الاستفادة منها, والنهوض بالبلاد من الواقع المرير , بدلا من أن يجر البلد الى هاوية التمزيق.           

سورية تتوعد أمريكا بالإشتعال...وتؤكد حرب الوكالة ل
داعش... وألف علامة استفهام ! (8) / د.عمران الكبيس
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 23 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال