لاول مرة في تاريخ علاقة الحكومة السعودية الوهابية مع الازهر الشريف  يتم دعوة شيخ الازهر ويتم استقباله  هذا الاستقبال الرفيع من قبل ولي العهد السعودي واعلى مرجعية  دينيه في السعوديهذلك ان الوهابية تعتبر  الازهر وعقيدته الاشعريه عقيدة معطله والمعطل اشد من الشرك كما يقول محمد بن عبد الوهاب في درره السنيه والدرر السنيه  هي لب وجوهر العقيدة الوهابيه (- تكفير الاشاعرة – عقيدة الازهر الشريف وانهم لايعرفون معنى الشاهدتين  (الدرر السنيه  لمحمد بن عبد الوهاب ص(1/312,320,324, 364)18- ه (واذا اضيف الى ذلك ان شيخ الازهر الدكتور الطيب هو صوفي وله كتابات ومقابلات تلفزيوينه من ايام عهد مبارك ضد الوهابية وموقف الوهابية ضد الصوفية معروف ومعلن فما الذي استجد حتى  يتم الاعلان  في تلك الزيارة عن التنسيق التام  بين السعودية والازهر لمواجهة اعداء اهل السنة والجماعة واعتبار شيخ الازهر بانه امام اهل السنة والجماعة  ولماذا تحول السلفيون الى الدعوة الى الائتمام بشيخ الازهر واعتبار الازهر هو المرجعية الكبرى لاهل السنة والجماعة كما يقولون هذه الايام و السلفيون والذين ما انشؤو وصرفت عليهم المليارت الا  لمحاربة الازهر والصوفية والشيعه  وكتاباتهم وتصريحاتهم  قبل التحول لاتزال بالصورة والصوت ضد الازهر تعج بها المواقع الالكترونية وقبل الاجابة على هذه الاسئلة اقول ان شيخ الازهر هو رجل اكاديمي وكان قبل تعيينه شيخا للازهر يعمل كرئيس لجامعة الازهر وقد التقيته في مؤتمر الدوحة للتقريب بين المذاهب في الدوحة  وعندما اثار القرضاوي فتنة الشيعة والسنة ورددت عليه في ذلك المؤتمر تحدث الرجل معي طويلا حول مسالة التشيع  وانه  طلب منه نشر كتاب الخطوط العريضه  من قبل الازهر لمواجه الشيعة لكنه رفض ذلك لانه لايريد ان يتسبب في نشر الكراهية والعداء بين السنة والشيعة كماقال لي في حينها لكني  قلت له الا يخشى من انتشار الوهابية في مصر فقال بالحرف تعال وضع يدك في يدي لمواجهة الوهابية وكان هذا في زمن مباركلكني اعتقد انه رجل سلطه فقد اختاره مبارك بعد وفاة شيخ الازهر سيد طنطاوي وطبعا اختيارات مبارك تبنى على  ملفات وتقارير من قبل المباحث من اهم شروطها هو طاعةولي نعمته واعتقد ان الكثير يتذكر الرسالة التي رد بها على السيد الخمنائي  علي رسالته للشعب  المصري   قبيل سقوط  حسني مبارك  بايام وعدنما زال مبارك اخذ الدكتور الطيب يتقرب شيئا فشيئا للتيار السلفي ويجتمع برموزه ويثني على عقيدة اهل التوحيد ويحذر من التبشير الشيعي كما يسميه  وعندما زاره  الرئيس الايراني  تم تحويل المؤتمر الصحفي  مع الرئيس الايراني الى هجوم وتعريض واتهام للشيعة كل هذه الامور كان اوراق اعتماد لمن بيدهم التاثير في البقاء  او الرحيل سيما وانه يعتبر من بقايا نظام مبارك   وما اسهل  عليهم من   الدعوة الى مليونيه كما يسمونها لتطهير الازهر من بقيايا مبارك،  وعندما حاولت ايران  تطوير علاقتها السياسية والاقتصادية مع مصر تم الايعاز  من قبل السعودية والوهابية   لاتباعهم من السلفيين في مصر لتخريب تلك العلاقة بحجة نشر التشيع لكن عموم الشعب المصري لم يقتنع بفكرة ان سواح ايرانيين سينشرون التشيع  في مصر وان هذه الاتهامات  من قبل انصار الوهابية هي مجرد ذرائع يتعللون بها  مقابل ارضاء اولياء نعمتهم وانهم مجرد ادوات  يحركهم اولياء نعمتهم الوهابيون ضد من يخاصمون   و  لهذا تم استدعاء  شيخ الازهر من قبل اعلى السلطات في السعوديه  ولربما التنسيق معه على حملة  يقوم بها الازهر بعد ان  زهر للناس تهافت حجج انصار الوهابية  ضد عودة للعلاقات مع ايران والشيعة ،لان قيام السلفيون ضد ايران والشيعة  معروف تماما من يحركه  اما الازهر فهو على اساس انه يمثل عموم السنة اي نقل المهمة لاثارة الفتنه  بين السنة والشيعة الى الازهر، لان الوهابيون معروف عدائهم للشيعة ومن العلامات  التي تؤكد ما سردته اننا سنرى في الايام القادمة ظهور بوادر التمويل  لهذه المهمة من محطات فضائية ازهرية ووسائل اعلامية كبرى تركز في برامجها على اثارة الفرقة والتصدي للشيعة بحجةولاقوة الابالله العلي العظيم  مواجهة المحطات الفضائية الشيعية التي تهاجم عقائد اهل السنة و سيطلب من التيار السلفي المصري الاصطفاف تماما وراء الازهر بغية احتوائه  واستعماله  وبطريقة الترغيب والترهيب  لتمزيق الامة الاسلامية وهذا هو المطلب الامريكي اللصهوني ممن يحمونة السلطان الوهابي   فقد قالت برتوكولات صهيون (انتم امة قليلة العدد لاتستطيعون السيطرة عليهم ولكن اثيروا الفرقه بينهم فيقتل بعضهم بعضا فتاتون انتم كمنقذين (اسال الله  العلي القدير ان  اكون  مخطئا في تحليلي وان يجنب الله امة الاسلام المزيد من التمزق والفتن   فاننا للاسف الشديد نعيش في  زمن  الفتن الكبرى والتي  تبدء في مدارج خفيه وتؤول الى فضاعة جليه  يدبرها الارجاس ويهرب منها الاكياس تضل فيها رجال بعد سلامه ) ولاحول ك
Read More