الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 925 كلمة )

ماذا قدم الامام الكاظم للامة ؟ رياض ابو رغيف

تعد حياة الائمة من اهل البيت الكرام (ع ) مواضع اشراق وتنوير  في تاريخ الاسلام والمسلمين ولان حضورهم في الامة كان يمثل امتدادا للنور النبوي وتواصلا للمسيرة الانسانية التكاملية التي من اجلها بعث الله محمدا للعباد رسولا وهاديا ومبشرا ونذيرا فقد تميزت سيرة حياتهم العطرة بتعدد المناهج والسبل وصولا الى الهدف الاسمى وهو تربية الامة والرقي بها الى قمم التكامل الفضلى هذا التنوع في المنهج الرسالي كانت تحكمه الظروف الموضوعية التي تحيط بموقعية الامام من جهة وبموقعية ابناء الامة  من جهة اخرى .

عظم الاخطار المتوقعة على الامة ككيان ووجود  كانت تستدعي من قادة الاسلام اعداد القواعد الاسلامية اعدادا يتناسب وحجم ماتمر به من اعتبارات وتحديات ومواجهات تحمي الامة من خطر الانحراف والضياع هذه الاعدادات والاستعدادات ماكان لها ان تترسخ في ضمير الامة لو جاءت في مستواياتها النظرية الصرفة والتي حينها من الممكن التشكيك بها من المشككين !! بل كان لابد ان تاتي على شكل جرعات ومعالجات واقعية تتناسب مع الازمات الزمانية والمكانية والاعتبارية المارة في حياتهم (ع )
قد يتصور البعض ممن لايفهم الاسلام على حقيقته الكبرى باعتباره منهج تغيير وانقلاب وثورة على الثوابت البالية او التي ممكن ان تبلى بالتقادم الزمني والتراكم الفكري والجمود العقلي  او ممن ينظر الى الاسلام على انه رسالة عبادة وتعبد لاغير ان ذلك التغيير المنهجي الذي طبع حياة الائمة (ع ) انما هو احد ضروب السياسة المتغيرة وفقا لتغير المصالح وتباينها وهو بذلك ينظر الى الائمة من زاوية النظريات والخطوط المتعرجة للسياسة التي يفهمها ويعيشها اليوم وهي نظرة قاصرة لا تنظر الى عظم دورهم في تربية الامة وبناء شخصية ابنائها وتدريبهم على المتوقع  ان يمر بها من ازمات واهتزازات وزوايا ضيقة تحتاج فيها الى مرشد قد يكون غائبا وبوصلة دقيقة لابد ان تكون منضبطة باحكام وضوابط معينة تخرج الامة من مازقها وتعبر  بها الى ضفاف الامان .
ولان حقيقة وجود  الاسلام فكريا وعقائديا غير مرتبط بمساحة زمنية منظورة ولا دور محدد يقتصر عليه ولايختص بامة وشعب معينيين ولا بمصالح دنيوية انية  بل هو دين الهي تربوي  مبتعث للانسانية جمعاء والتراث النبوي والامامي يشير الى حتمية  تحقق الوعد الالهي بانتشار الاسلام في كل ارجاء الدنيا وان يدين العالم اجمعه الا فئة قليلة بدين الاسلام وهذا الامر بالتاكيد لايحدث فجأة انما من خلال سير وتطور دراماتيكي للاحداث وصولا الى الهدف الموعود كان لابد لهذا التعدد والتنوع والتطور المتسلسل المتوقع للامة ومستقبلها من نظير متوافق لمعالجات الازمات التي قد يمر بها كيان الامة سواءا على المستوى الاني المنظور او المستقبلي  المتوقع .
تلك المعالجات والحلول تمثلت في ايصال فهم الائمة ومعالجاتهم للازمات التي مرت بهم وبالحتم ستمر بالامة  من بعدهم وهو بالتالي يؤدي الى تحصين الامة ومنعها من الانزلاق الى الهاوية .
قد يسال سائل ويشكك مشكك فيقول : اذا كانت تعددية مناهج ومعالجات الائمة
(ع ) غايته انقاذ الامة من ازماتها ومشاكلها المتوقعة وهم قدموا لنا النماذح المثلى لتلك الحلول فلماذا اذن واجهت الامة كبوات تلوا الكبوات وانحطاط تلوا الانحطاط وبدلا من ان ترتقي الامة بمواجهة ازماتها انكبت على نفسها تجتر ماضيها وتتقوقع على نفسها من دون ان تجتاز اخطارها وتتجاوز اخطاؤها .
وجواب ذلك واضح لا يحتاج الى عمق تفكير واطالة نظروتفكر فانحراف اغلبية الامة عن الطريق القويم الذي رسمه لهم نبينا الكريم (ص ) وانقيادها لغير قادتها العظماء وسلوكها طريقا غير الذي بينته ووضحته الارادة النبوية حال دون ان تستوعب الامة تلك الحلول وتعمل وفق الخط الصحيح الذي رسمت معالمه عبقرية الائمة في تدارك وتلافي الاخطار التي مرت وربما ستمر بنا .
 مرت بتاريخ ائمتنا مواقف صعبة كان كل منها يحتاج الى معالجة وعلاج ودور قد لايشبه موقف الامام الذي قبله ولا الذي جاء بعده لكنها بالتاكيد تصل بنا الى هدف سامي وعظيم ومتكامل يؤدي بالامة الى النجاة والتكامل الاسمى ويعزز اسوار الحصانة حولها ليعطيها زخما مضافا من التجلد والصبر والمصابرة التي بالنتيجة توصلنا الى النصر والانتصار  .
ومامر بالامام السابع من ائمة اهل البيت (ع ) لا يشبه مامر بالائمة الاخرين (ع ) فقد كانت الدولة الاسلامية في اوج ازدهارها والسلطة الحاكمة في قمة قوتها والحاكم يبسط اذرع سلطته في اتجاهات الارض الاربعة منتشيا مزدهيا مفتخرا بما اوتي من بسطة وقوة .
وحين تتقوى اركان الدول وتتعزز مكانتها يصيب الحاكم وحاشيته الاعتداد بالنفس والغرور الذي سيولد الظلم والاضطهاد وتصبح حجة المحافظة على انتصارات الدولة والحكومة وسيلة لقمع المعارضين وابادتهم ولان اغلب ابناء الدولة وجماهيرها لاتعي غير المنظور من نوايا الحكم والحاكم ولان انعكاسات قوة السلطة ينعكس طرديا مع قوة اعلامها وتاثيره السلبي في موقف الجماهير تجاه تاييد المعارضة المحقة ومؤازرتها كانت مواقف الامام موسى بن جعفر تتميز بالوقوف الصلب ضد السلطة الحاكمة وتحشيد الجهد باتجاه ايقاف غرورها واندفاعها في القمع والظلم والتسلط فقد واجه الامام السلطة الحاكمة اعلاميا وسياسيا واجتماعيا فضلا عن الجنبة العقائدية  والدينية وكان ثمن ذلك التحدي وتلك المواقف ثمنا صعبا وغاليا ادى بالنتيجة الى دس السم له (ع ) وتصفيته جسديا بعد ان عجزت اجهزة الدولة القمعية عن ثني الامام عن مواقفه الحدية والجدية .
ما يقرب من ربع عمر الامام (ع ) قضاها في سجون الحكام كانت ثمنا للهدف السامي والعالي الذي ناضل وجاهد من اجل تحقيقه واحقاقه ولم تكن تلك السنين الطويلة الحالكة الصعبة خالية من منهج تربية وسلوك معلم اثر حتى في شخصية سجانيه ومعذبيه .
مثال للصبر والتصابر والقوة السلمية والجهاد الفكري والنضال العقائدي اختطه امامنا الشريف موسى بن جعفر (ع ) للوقوف امام عتاة الارض ليجعله منهجا وخطا نبويا اخر في المناهج التربوية والاخلاقية والجهادية لاهل بيت النبوة (ع )
فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا .

 رياض ابو رغيف                
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


Read More

حرب عالمية على الشيعة / رياض ابو رغيف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 07 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 حزيران 2013
  5640 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرال
570 زيارة 0 تعليقات
حملة أهل البيت للحج والعمرة تفتح باب التسجيل لحج هذا العام 1439هـ /عمران موسى الياسري 
2868 زيارة 0 تعليقات
جمعية الوحدة الاسلامية بمدينة كريستيان ستاد تستضيف مدن فكشو وهلسنبوري وهسلهولهم وتكرم اطفا
1749 زيارة 0 تعليقات
إعداد وتصويرعمران الياسريKristianstadزار مبعوث المرجعية الدينية والمشرف العام على مؤسسة ال
529 زيارة 0 تعليقات
يحدثنا التاريخ ان عمر ابن سعد، كان كارها لقتال الأمام الحسين (عليه وعلى نبينا و اله السلام
462 زيارة 0 تعليقات
ماهذا اللهاث المحموم والتسقيط الذي ينفث سموم، بتكاثف الزيارات، قبيل موعد موسم الانتخابات ؟
1997 زيارة 0 تعليقات
تواترت الأنباء عَنْ ظهور إصاباتٍ بمرض " الحمى النزفية " فِي مناطقٍ مختلفة مِن البلاد، مع ا
1163 زيارة 2 تعليقات
في مثل هذا الوقت من كل عام، تحيي أستراليا أسبوعا للاجئين، هدفه نشر الوعي والتعريف بالظروف
498 زيارة 0 تعليقات
* شاعر يخرج من دوره المعلن إلى الخفيبنظرة عميقة عبر الحقب التاريخية نلاحظ أن الشعر يعد معا
751 زيارة 0 تعليقات
الصباح هنا مُتَغَيِّر ، مسؤول بعده عن يوم دون أن تكون حائر، برنامج متحكِّم فيك وسط عقلك طو
377 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال