الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1401 كلمة )

حرب عالمية على الشيعة / رياض ابو رغيف

حرب عالمية على الشيعة !!
حينما اتصفح المواقع الالكترونية على شبكة الانترنت الخاصة بالحركات والجماعات الدينية المتطرفة  التي بات واضحا هيمنتها على القرار السياسي في المنطقة نتيجة لمتغيرات مايسمى بالربيع العربي !!! تصيبني الدهشة وينتابني الرعب لما اسمعه واقرأه من تحشيد وتعبئة عنيفة وفتاوى تكفير ودعوات قتل وموت احمر تجاه الشيعة تحديدا وحين تسمع مقدمات تلك الفتاوى وتقرأ حيثيات واسباب  اصدار احكامهم الشرعية بالقتل !!! تظن اول الامر ان ذاك المفتي وتلك الفتوى انما موجهة ضد اسرائيل و تحشد الناس ضد اليهود الصهاينة .لكن الحقيقة المرة والمؤلمة حين تواصل الاستماع او القراءة لتلك الفتاوي التحريضية تكتشف انها موجهة لطائفة كبيرة وفرقة واسعة من فرق المسلمين وهم الشيعة .
والمشكلة ليست في الفتوى ولا بمن اصدرها فالخلافات والاختلافات العقائدية والفكرية بصورة عامة  قد تصل احيانا الى التكفير والتقتيل لدى المتشددين والمتطرفين حتى بين ابناء الفرقة الواحدة او المذهب الواحد لكنها تصبح مشكلة عويصة حين تصبح ظاهرة عامة وثقافة واسعة فاغلب التيارات السياسية الدينية ذات المنهج التكفيري والسمة المتطرفة في بلدان المنطقة من جيراننا المسلمين والعرب اعتلت قياداتها سدة الحكم عن طريق صناديق  الانتخابات والاقتراع الديموقراطي وهو  بالتاكيد يمثل رأي الشارع بصفة عامة ويؤشر الى  عمق تاثير افكار تلك التيارات التكفيرية والمتشددة في اوساط الراي العام لبلدانها ومدى ايمان طبقات واسعة وعريضة منهم بذلك النهج وتلك السياسة .
اذا فتكفير الشيعة والسعي الى اسئصالهم اصبح ثقافة عامة ومنهج عمل وفكر ينمو وينتشر بين اوساط الناس واظنني مصيبا حين اقول ان هذه القضية اتسعت وانتشرت واستغلت لاسباب سياسية خاصة بعد سقوط نظام صدام البعثي (الذي يعتبره الاخرون نظام حكم سني ) واعتلاء الاغلبية الشيعية في العراق للحكم فالخطاب الاعلامي الذي أبتدا  حينها ولازال  يتصاعد   يؤشر بما لا يقبل الشك الى تلك الحقيقة البينة .
يعتلي منابر الخطابة رجال متشددون يبتدأون خطبهم بذكر امجاد الدولة الاموية وحضارة الدولة العباسية وفتوحات الدولة العثمانية ثم يذكرون الناس بالدولة الفاطمية الشيعية !!!! ويظهر صلاح الدين الايوبي على فرسه محررا الاسلام من الصفويين الشيعة الكفرة !!!
ثم يعرج خطيبهم على القادسية الثانية وبطولات المسلمين ضد الشيعة المجوس الكفرة !!!!
وينهي خطبته زعيقا بتكفيرهم و بالتحريض على حز رؤوسهم  لانهم اشد خطرا على الاسلام من اليهود !!!
وتستظيف القنوات الفضائية سياسيين واعلاميين متطرفين موتورين تحرك نوازعهم مصالح السلطة والمال لينظروا وياصلوا لكفر طائفة عريضة من ابناء الدين  الواحد ويصفوهم باوصاف شتى تعبر عن حقدهم وكرههم ودناءة اخلاقهم ليستثيروا مشاعر العوام البسطاء والناس السذج مساهمين  بقصد خبيث وغاية مريضة في زرع ثقافة القتل والتكفير في نفوس من يستمع اليهم .
منهج اعتبره ولا اظنني مخطئا منهجا مدروسا بعناية وبتخطيط عالي المستوى للقضاء على ابناء هذا المذهب الاسلامي العريق .
كل ذلك التحريض كان يجد له صدى ورد فعل  في كل ارض يسكنها الشيعة ليترجم الى سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وخطف وذبح وتقتيل وانتهاك اعراض وسلب اموال وكل جرائم الدنيا الخسيسة مستهدفة اولئك  الابرياء الذين لاذنب لهم الا اتباعهم مذهب  ال البيت الكرام (ع ) .

حرب شعواء وتحريض مفضوح تقف وراءه اجهزة مخابرات لدول اقليمية وبتمويل كبير وغير مخفي  من قيادات سياسية اقليمية وعربية هي ابعد ماتكون عن الاسلام ومنهجيته المعتدلة وفكره القويم وهو دعم صريح ومفضوح لا تخجل العصابات التكفيرية الارهابية من التصريح به علنا وجهارا وهو بطبيعة محاور حركته ودعمه اقرب ما يكون الى حرب عالمية تطهيرية قذرة يستجلب لها طوابير القتلة من كل ارجاء الدنيا  لاستهداف الانفس والمقدسات لهذه الفرقة الاسلامية الموحدة يرافق تلك الحرب صمت مطبق وبارد  لمنظمات حقوق الانسان والمجتمع الدولي.
 فحين قامت عصابات القاعدة قبل اكثر من عشر سنوات بنسف تمثال بوذا في افغانستان انبرت تلك المؤسسات الى ادانة ذلك العمل الهمجي بقوة وارتفعت الاصوات الدولية بالاستنكار والشجب وتنظيم التظاهرات والمؤتمرات فيما تراهم يتجاهلون الجرائم اليومية والافعال الدنيئة للعصابات التكفيرية المرتكبة ضد الشيعة ومقدساتهم من قتل الانفس واستهداف الرموز الدينية  ونبش  قبور الصالحين والاولياء وهدم مساجد المسلمين الشيعة كما حصل سابقا في باكستان وافغانستان و العراق والبحرين و السعودية و سوريا  ومؤخرا في مصر .
 ذلك الصمت الدولي والدعم الاقليمي للتحريض الطائفي تحركه اعتبارات المصالح المشبوهة للقوى العالمية في المنطقة وهو لايبتعد ابدا عن محور واحد يشغل تلك القوى فيها وينطلق من النظر الى موقف الدولة الشيعية الاكبر في العالم وهي الجمهورية الاسلامية  تجاه القضايا العالمية والاقليمية  والذي يعتبر اشد المواقف واقواها حركة في معارضة اطماع ومصالح امريكا وبريطانيا واسرائيل وحلفاؤها المعروفين من الدول العربية والاقليمية .
منشأ ذلك القلق متاتي من تصورات الاخرين بان ارتباط الشيعة بايران مذهبيا ومرجعيا هو الدافع والحافز الاول لحركة الشيعة في المنطقة سياسيا وهو تصور في نظري خاطيء وقاصر لاعتبارات مهمة وجوهرية منها ان المرجعية الدينية التي يتبعها عوام الشيعة ليست منحصرة بعلماء الدين الايرانيين فحسب بل ان مرجعية النجف والبحرين والسعودية وحتى لبنان لها من الانتشار ما يوازي تلك التي في ايران صحيح ان المبتنيات الفقهية والعقائدية والفكرية هي واحدة وذلك لانها جميعا تستقي فتواها من تراث واحد الا ان المدارس الاستدلالية  بين بعضها البعض مختلفة والرؤى الاجتهادية (دينيا واجتماعيا وسياسيا )  متنوعة وهي قد لا تتفق في حكمها الاجتهادي مع بعضها البعض كما هو حاصل في قضية خلافية كقضية  (ولاية الفقيه ) مثلا .
هذه النظرة القاصرة تجاه الشيعة وايكال كل دوافع التحركات الشعبية والوطنية للشيعة في بلدانهم  الى نوازع الارتباط بايران او الاتهام بالعمالة لايران على ما يشيعه وعاظ الحكم واعلامه له غايات واضحة واسباب مفهومة منه هو استسهال قمع تلك التحركات التحررية والمطالبات الوطنية المشروعة بتهمة الخيانة والارتباط بدولة خارجية ثم تحريض الشارع المؤدلج اصلا بثقافة الاقصاء والقتل والتكفير  وتجنيده لضرب تلك الحركات وترهيب الناس وتعبئتهم باتجاه مقاومة المد الشيعي الايراني الصفوي المفترض  !!!! ومثل هذا الامر حصل في البحرين والسعودية ومؤخرا في الاحداث الاجرامية الدموية الاخيرة التي وقعت في مصر !!
الساحات السياسية في المنطقة اليوم مفتوحة للتكفيريين على مصراعيها بحرية وحركة  القوى المرتبطة بالارهاب والقاعدة تجد لها ملاذات امنة تحت عباءات الملوك والامراء والسلاطين  ووعاظهم وثقافات الشعوب تتشكل وفقا للمفاهيم التي تزرعها تلك المدارس التي تعتبر تكفير الشيعة وقتلهم جهاد يدخل صاحبه الجنة وميل القوى العالمية الكبرى  بات واضحا من خلال مواقفهم الخجولة وصمتهم وتجاهلهم وعدم ادانتهم لتلك الجرائم التي ترتكب يوميا بحق الشيعة بات واضحا   انه متناغم مع قوى التكفير وفتاوي القتل بل انها تساعد على نشر القتل واستشراءه من خلال ما تعلنه من رؤى عوراء لما يجري في المنطقة من صراعات تغض فيه النظر عن تدخلات اقليمية معينة ذات اتجاه طائفي واضح وتدين وتحارب وتمنع اتجاه اخر يحاول ان يحمي نفسه ومقدساته وتراثه وهي في الوقت الذي تحاصر قوى المقاومة الوطنية الشيعية سواءا في ايران او سوريا او البحرين او لبنان او العراق تدعم بالاموال والاسلحة والاعلام القوى الاخرى المعادية للشيعة وهي بذلك تعلن انظمامها الى محور الحرب العالمية المبيتة ضد الشيعة .
وما يهمنا هو تداعيات تلك الحرب العالمية الارهابية  ضد الشيعة علينا في العراق فالشيعة في العراق يشكلون اكثر من نصف سكانه وهم كغيرهم من شيعة العالم يتعرضون لذات الحرب التي تشن على هذه الطائفة يوميا في كل ارجاء العالم ويتعرض ابناءها للقتل والذبح والتفجير بداعي تكفيرهم والسعي الى ابادتهم وهم ونتيجة للتبدلات السياسية الجارية في المنطقة والاحداث الجسيمة المحيطة بالعراق يواجهون جبهتين من جبهات هذه المعركة الجبهة الخارجية المتمثلة بالقوى التكفيرية الاقليمية التي لا تخفي سعيها الى نقل حربها الى داخل العراق وابادة الشيعة فيها والجبهة الداخلية المتمثلة بالقوى التكفيرية الارهابية المحلية والمحتضنة من قوى سياسية معروفة ومناطق جغرافية معلومة
وكلا الجبهتين تمثلان خطرا حقيقيا محدقا لابد من التنبه اليه والتهيؤ لمجابهته بتخطيط  مدروس وامكانات كبيرة تبتدأ من  استثمار عرض مساحة تاثير المرجعيات بين الناس لتعبئة الصفوف ورصها وطرح الخلافات والصراعات الجانبية جانبا وتنبيه الجميع الى عظم الخطر الممتد باذرعه الينا ثم انه ومثلما ان القوى المعادية للشيعة لاتخجل من الاعلان عن مرجعياتها الاقليمية الداعمة لالة القتل والابادة الجماعية علينا نحن كذلك ان لا نستحي من التحالف مع القوى المؤثرة في ميزان حسابات المعارك والحروب بالاتجاه الذي يؤمن حماية امننا وانفسنا ومقدساتنا .
يبقى امر مهم جدا ويجب ان لا نتجاوزه ولا نتخطاه  وهو موقف شركائنا في الوطن تجاه مايجري في الداخل والخارج وهو موقف يحتاج الى وضوح وصراحة وشفافية فنحن ورغم كل التقسيمات والمسميات والاعتبارات المفروضة ابناء وطن واحد وتربطنا اواصر كثيرة لايمكن القفز عليها بسهولة الا ان تعرضنا لخطر الابادة والقتل والتقتيل يستدعي منا ان ننظر باتجاه شركائنا نظرة واقعية وجدية وان نفهم منهم بصراحة موقفهم تجاه الاحداث التي حصلت والتي من المتوقع ان تحصل (لاسامح لنا ) ويجب ان لايرضينا جوابا يحتمل التاويل او التفسير او المخاتلة بل لابد ان يسمعوننا جوابا واضحا صريحا بادانة كل القتلة وكل التكفريين ومن كل الانتماءات فالحرب العالمية على الشيعة بدأت واحداثها بالواقع الملموس تتصاعد وعلينا جميعا ان نرتدي لباس الحرب استعدادا لها .




رياض ابو رغيف
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


Read More
فضائيوا الدفاع ... ضاع ابتر بين البتران / رياض ابو
ماذا قدم الامام الكاظم للامة ؟ رياض ابو رغيف
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 25 حزيران 2013
  5381 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال