الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1078 كلمة )

الامويون الجدد يفضحون الامويين القدامى / امير جابر الربيعي

بسم الله الرحمن الرحيم نصير المستضعفين نكال الظالمين المنتقم من المجرمين
تحية اجلال واحترام لكل الاجساد المضرجة بالدماء الحمراء، تحية والف سلام لمن اثبتوا لله بدمائهم انهم على السراط المستقيم وانهم حقا اتباع اهل البيت، انكم بدمائكم الزكية الطاهرة التي تنزف من عشرات السنين اثبتم انكم سائرون على منهج الذي قال(هيهات منا الذلة) فيافوزكم العظيم وياخسران اعدائكم الاذلة الخائبين، الذين فضحوا وكشفوا على الملأ بمثل هذه الجرائم التي تستهدف الامنين كل تاريخهم المليئ بالاجرام ، انهم فضحوا عورات من اسس لهم هذا الظلم ومنذ مظلومية الزهراء، لان اجرامهم في هذه المرة ينقل على الهواء وتشاهده البشرية جمعاء،وفضحت هذه الجرائم الحقيرة مدرسة اضاعة الحقوق والالتواء ومن يستاسدون على الاطفال والنساء ويرتكبون كل المحرمات من اجل التسلط ونشر الظلم والظلمات، وبينت دمائكم واشلائكم المقطعة ورغم مايمتلكون من وسائل التضليل واضاعة الحقوق من هو الصادق في ايمانه، ومن هو الدعي الدخيل، ومن يتولى اعداء الله ومن يتولى اصفياء الله، ومن هم حزب الشيطان ومن هم حزب الرحمن،،
ان من يرتفعون هذه المرة الى السماء ليسوا فقط شهداء بل هم شهود وشهداء، حيث ان شهدائنا الماضون كانت تعفى وتغيب اثارهم، ولكن شهداء اليوم تشاهدهم البشرية التي تستقبل صور اشلاء الاطفال والنساء من اتباع اهل البيت عليهم السلام، بالالة التي لاتقبل التكذيب فيسال الناس في كل مكان لماذا لم يرد الشيعة على قتلتهم بنفس الاسلوب وهو اسلوب خسيس لايحتاج الى شجاعة بل حتى المرأة والطفل تستطيع وضع القنابل في الاسواق والتجمعات والطرقات ولماذا يسكت علماء وشيوخ من سموا انفسهم باهل التوحيد والعقيدة الصحيحة عن استنكار هذا الاجرام؟
،فيأتي الجواب المدوي ان هؤلاء اتباع مدرسة الاسلام  الاصيل  والقران  القائل  في محكم التنزيل ( ولاتزر وازرة وزر اخرى ) اي لايقتل البرئ بالمذنب اما هؤلاء القتله والذين يقتلون الشيعة في كل مكان  انتقاما كما يقولون من بعض الشيعة الذين يحاربونهم في الميدان   فليس لديهم رجوله لمواجه الرجال فياتون الى بلد اخر كي يقتلوا النساء والاطفال والامنين  فهم لايتقيدون بالقران ولا باي  شرع اوقانون  ومسانيدهم تنقل عن النبي المهداة رحمة للعالمين (قوله ( لاتقتلوا شيخا ولا امراة ولاطفلا ولاتروعوا الامنين ) وهؤلاء كل ضحاياها من المستضعفين الامنين والمصلين والعابرين في الاسواق وحتى الملاعب والمدارس والمستشفيات وفي الفواتح والاعراس والجنائز
 وهذه الجرائم تعلموها من اسلافهم  ممن ابادوا اهل البيت المطهرين من عند رب العالمين ، فمن تجرء وقتل وسحل من طهرهم الله وامر بمودتهم  شيوخا وشبانا ونساءا واطفالال هو من وضع الحصان امام العربه وهو من سن لقتله اليوم جرائمهم وافعالهم الشنيعه لقد صدقوا  عندما قالوا انهم سنه ولكنها سنة قتل اهل البيت وشيعتهم وباحط الوسائل وابشعها  واجبنها  وقتله اليوم يطبقون سنة من سن لهم القتل والاجرام ولا يتوقف حتما من فعل نفس الشيئ واقسى بمن يتبعون اهل البيت فعداء هؤلاء الاصلي هو  مع محمد وال محمد ولو ان اي شيعي ترحم على قتلة اهل البيت لاصبح دمه مصانا واخذوه بالاحضان انه نصب وعداء لال محمد وانتقاما من الاسلام المحمدي  على هدي محمد واله الاطهار  لامن شيعة اليوم كما يدعون
  ، فتكونوا بدمائكم قد انتصرتم وفرحتم الزهراء التي ماتت حسرة على ماسيفعله من اسسووا لهذا الظلم والانحراف بكل الاجيال اللاحقة، حيث قالت صلوات الله عليها (سيجني التالون غب ما اسس الاولون) وانتصرتم لعلي والحسن والحسين وهم الان فرحين يستبشرون بكم قائلين ان جيلكم قد ازاح كل الترسبات والغبار وفضح مدرسة الاجرام باسم الاسلام.
اعدائكم وياخسرانهم تصوروا انهم سيستعبدونكم ويخيفونكم بمثل هذا الاجرام، وانتم اسقطتم مدرستهم ومن علمهم هذا الجبن من الاساس، وابشركم ان هذا الاجرام الذي يصل للبيوت كل يوم يتسبب في هز وضعضة مدرسة الانحراف و الاجرام ويزيد مدرسة الاسلام النبوي اضعاف واضعاف من نفتقدهم من الضحايا الاعزاء، ان دمائكم اصبحت فيصلا وعلامة بارزة تفصل بين الحق والباطل ،بين من ينفذ تعاليم القرأن وبين من ينفذ تعاليم الشيطان، ،بين من يتولى الكافرين الذين سماهم لنا رب العالمين في قرانه الحكيم وبين من يتولى الله ورسوله والمؤمنين،فدعوهم يستمرون فالعاقبة للمتقين
 وبعد كل هذا الاجرام اصبح حقا على الله ان يأتي بالنصر المبين، لكن هذا النصر الموعود اذا اردتم ان يكون قاب قوسين اوادني، فعليكم بالتوبة الخالصة والرجوع الى مسبب الاسباب وان يكون نصركم وكل عملكم وتضحياتكم خالصة للواحد الاحد المعبود، فانه قال وهو اصدق القائلين( وكان حقا علينا نصر المؤمنيين) وقال( ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم) وان لاتقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء عند ربهم يرزقون، ولاتبكوا عليهم بعد اليوم وان توحدوا صفوفكم ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم، ثاركم اليوم لهذه الدماء ولمن سبقها من ملايين الشهداء يتمثل في العودة الى الله وتقواه وعندما تصفي هذه النيران وتفرز القيادات المؤمنة والصادقة لا القيادات المتهالكة على الدنيا والمثبطة بتنافسها على الدنيا الدنية ،
وعندما يرى الله ورسوله هذا الصدق في الافعال وليس فقط في الاقوال، سيفي الله بوعده وهو لايخلف الميعاد حيث يقول(وعد الله الذين أمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم آمنا يعبدونني لايشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأؤلئك هم الفاسقون)  وسوف يحقق الله  الدين الذي ارتضاه للعالمين وهو دين محمد كما انزل لادين معاوية واحفاده من البعثيين و الوهابيين الذين يضنون انهم بمثل هذه الجرائم المنحطة يرهبونكم ويعيدون سلطانهم المفقود  
 وانا على يقين قريبا سيكتب النصر للسائرين على درب الحسين لانتقام من المجرمين فان الله لايخلف الميعاد وهو القائل ( انا من المجرمين منتقمون) وهذا الانتقام سيشمل حتى من سكتوا على ظلمهم او رضوا به مصداقا لقوله تعالى ( واتقوا فتنه لاتصبين الذين ظلموا منكم خاصة) ومشايخ هؤلاء  الظلمه هم من يغطي على اجرام  قتله الابرياء بل يتهمون الابراياء بالطائفية
  وستحل البركة ويأمن الجميع، واني لم ارى جيلا مثل جيلنا تعرض لهذا الكم من الابتلاءات والمحن ورغم ذلك فهو سائر على الطريق، وبدلالة شراسة اعداء هذا الدين التي لاتخفى على النبيه وقديما قال الشاعر: على قدر اهل العزم تاتي العزائم **وتأتي على قدر الكرام المكارم
وسيكون الحسين هو من يستقبل الشهداء وسيقول لهم انكم ثارتم لي ولاهل بيتي لاني عندما ضحيت تلك التضحية التي احيت الدين لم تنقل تضحيتي بالكاميرات لكنكم نقلت صور اشلائكم المقطعة ودمائكم المتناثرة ووصلت بيوت البشرية جمعاء وسال الناس من هو الحسين وماذا اراد ومن هم اتباعه وماذا ارادوا ومن هم اعدائهم وقتلتهم ولماذا يقتلونهم وبمثل هذه الخسة فيحصل التمييز بين مدرسة الحق ومدرسة الجبن والاجرام والتي تتدثر باسم الاسلام   واخطر شيئ اصاب الاسلام هو عدم التمييز واختلاط المزيف بالشريف والعتمه والغشاوه  المستمره و يحرسها شيوخ وانصار الشيطان ، ان هؤلاء اخذوا  من الاسلام اسمه وشعاره وتحت  شعارات التوحيد واسم خاتم الانبياء حللوا كل الاجرام  الذي عرفته البشريه ،حتى اصبح دينهم هو الدين الوحيد الذي يحلل لاتباعه ارتكاب كل الجرائم التي  حرمتها الاديان  بل حتى العرف والقوانين الوضعيه او حتى من لايؤمنون باي دين فالبشريه لاول مرة تشاهد مجموعة بشريه تشرع لاتباعها باسم الدين كل الجرائم القذرة
وقريبا سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ، وسترون من يمد هؤلاء بالاموال والتغطيه كيف يدمرهم الله تدميرا ونحن نصدق الله ووعده ودعوهم يصدقون شياطينهم والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لايعلمون
Read More
معالم اسلام محمد واله المطهرين واسلام مدرسة االاجر
تجلي القدرة الالهيه في الاحداث الجسام الحاليه / ا
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 12 تموز 2013
  5559 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو وقاص الاثارة في الزيارة السيد والبابا / سامي جواد كاظم
05 آذار 2021
الكفر ملة واحدة..البابا الصليبي والسيد الصفوي وجهان لعملة واحدة. " إِن...
زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال