الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 179 كلمة )

هكذا قالتْ الريحُ ...وفاء عبد الرزاق

تستفحلُ الريحُ رداءً
حينَ أفردُ أذرعي
يسألُني المهزومُ من فرحي
هلْ ثمةَ فمٌ للريح؟

تردُّ الأشباحُ :
تقبَّلي رفيقتـَكِ
وابقي ظفرَ الغيابِ
يقلِّمُهُ متى تخشَّبَ الذهابُ
كي ترتبكَ المدينة.

إن قلتُ للطيورِ اخرجي
تخرجُ طعنةً وجناحاً.
جناحٌ يستديرُ حولـَهُ البحرُ .. يصرخُ:
أيُّها المتعبونَ..
نحنُ بسملةُ النهارِ
همُ وسادةُ الانكسار

لماذا لا تنتهي خطواتُنا العاثرة؟
لماذا تستفحلُ الريحُ باكراً في المحطات
تاركةً لغتـَنا المهرَ
تتعثرُ..
كنظرةٍ عابرةٍ
تختفي في الزحام.

تستفحلُ الريحُ في حقولِ الندى
لتخنقَ الفتيَّ منَ اليقظةِ
وتستبيحَ الذاكرة.
في الفضاءِ جسدي صدىً
ليس لي ..
دمي إن عَطشَ الضوءُ،
صارَ حُلُماً للسؤال:
كمْ زمن سيمرُّ على العاشقات؟
تردُّ فيَ الأخرى:
أنا منْ سجدَ النرجسُ شغوفاً لعبادتِها
استوحت بياضَها الأقمطة
وأقمحتْ جدائلَ النهار.

لكنَّ الريحَ
تستفحلُ في منتصفِ النهار
تقطعُ ساعدَيْ الحلم
كي لا يجمعَ المطرَ بملءِ يديه
فيحني رأسَهُ الطفلُ
لا ينظرُ إلى قطعتينِ من خبز الشفقةِ
خشية أنْ يستفحلَ الجوعُ
بينَما القارعة تتصفحُ اسمَهُ في النكباتِ !

المتطفلونَ
يقرصونَ الوطنَ في خدَّيه،
ويشدُّونَ أذنيهِ تأديباً.
منذُ أنْ اعتذرت النخيلُ للأعشاشِ
استفحلتْ
تلكَ الريحُ
بينـَما التي تنثرُ الخِصبَ للعابرينَ
تلتحفُ بالصدقات.
أمِّي

يا شرايينَ النوافذِ
ابذري ضلعاً بكراً
تنفسي الشهقةَ الناصعة َ
أقطفي ما تبقـَّى
الأعيادُ عطري
العشبةُ امرأة ٌ
لحياةِ المرحلة.

خذ عفن الكرسي،
ابتلعْ رنَينـَه
أيـُّها العابرُ في ريحِنا
ليسَ في صدرِكَ طفولةٌ
تُدركُ ارتعاشَ الأجنحة.

لنْ تستفحلَ الريحُ إذاً..
أنا اللغةُ الساخنةُ
جنـَّتُها
الفكرة ُالعارضة
تمردُها على السائدِ
من غاباتِ الهدوء.

أنا اليافعةُ،
السترُ،
الفسيلة ُ،
المنجلُ الناصعُ
حينَ يغزلُ
وجهَ الماءِ لمعطفي

أنتَ الخشبُ العابرُ
في رقعةِ الشطرنج
هكذا ابتدأ الكلامُ
إنْ ابتدأَ،
يبقى الشعبُ آخرَ الأنبياء.
وفاء عبد الرزاق
Read More

رداً على مقالة علي الكاش :: وأخيرا المهدي قادم ! (
قراءة في كتاب: إغلاق عقل المسلم / د. عبدالخالق حس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال