الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 436 كلمة )

الدرس الأخير في الدبلوماسية العراقية! / د. طه جزاع

ويستمر الموظف في السلك الدبلوماسي العراقي المحامي والمترجم عبد المنعم الخطيب بسرد ذكرياته التي جمعها في كتاب (ليس بالإمكان أبدع مما كان .... خبرة وتجارب أكثر من ثمانين عاما) الذي ارتأى ان يقدمه هدية لأولاده وأحفاده لمناسبة عيد ميلاده الثمانين،ملاحظا – بحسب تعبيره- ان هدايا السفراء العراقيين في العهد الملكي للعائلة الملكية كانت باقات ورود،في حين ان هداياهم في العهد الجمهوري للرؤساء كانت (قنادر) من ماركات عالمية ترسل في الحقائب الدبلوماسية،تأكيدا على ثبات المبدأ وتغير المعيار!
ولما كان الخطيب مسؤولا عن فك وتشفير البرقيات المرمزة،ومطلعا على كافة المراسلات والتقارير السرية للغاية المتبادلة بين السفارات والبعثات الدبلوماسية في الخارج وديوان وزارة الخارجية العراقية والجهات العليا،فأنه يؤكد بعد عمله في السلك الدبلوماسي العراقي عشرين سنة واشتغاله في عدة سفارات وبعثات دبلوماسية في القارات الأربع،ان أغلب تلك المراسلات والتقارير السرية - ان لم تكن جميعها - لا تعدو ان تكون طعنا في الموظفين والوشاية بهم أو طلب نقلهم أو التوسط لترفيعهم،أما الاسلوب الذي تكتب به فهو لا يرتقي أبدا عن اسلوب مخبري الأمن الذين يذيلون تقاريرهم غالبا بعبارة (مخبر صادق) أو (فاعل خير) أو(مخلص ينشد مصلحة الوطن فقط)!
وعن عمله مترجما للزعيم عبد الكريم قاسم يذكر الخطيب ان الزعيم اعتاد ان يطلب منه الاستفسار من ضيوفه الاجانب عن طلباتهم اثناء الضيافة،وكان يبذل قصارى جهده لترجمة تلك الطلبات متذكرا طلبات كل شخص حسب الترتيب،وكان بعضهم يطلب مشروبات متنوعة،وما ان ينتهي من تعداد طلبات الضيوف حتى يضرب الزعيم الجرس ويأمر مرافقه الخاص الذي يهرع الى المكتب (جيب جاي)! (والزعيم يعلم وأنا أعلم انه في نهاية المطاف لا يوجد في مكتبه الرسمي سوى الشاي،وقد بقي الزعيم على هذا المنوال منذ توليه السلطة ولحين الاطاحة به عام 1963 يسأل الوفود ماذا يحبون ان يشربوا،ولا يشرب ولا يقدم لهم شيئا سوى الشاي بعد ان يستمع بكل انتباه وصبر الى طلباتهم)!
وحول استيزار الصحفي والكاتب روفائيل بطي رئيس تحرير جريدة البلاد،المعروف بنقده اللاذع والساخر والمعارض لكل من نوري السعيد وفاضل الجمالي،فأن الخطيب يذكر،وقد أصبح مديرا لمكتب الوزير بطي،ان الدكتور الجمالي فكر بأن خير وسيلة للتخلص من لسانه السليط وقلمه الجارح هي ان يستوزره في وزارته (وبين عشية وضحاها أصبح المعارض الشرس وزيرا ناعما داعما ومدافعا عن سياسة الحكومة التي يرأسها فاضل الجمالي،وعلى أثر استيزاره اضطر الى غلق صحيفة البلاد) ومن برقيات التهاني التي تلقاها بطي برقية محي المميز الوزير المفوض بسفارة المملكة العراقية في بون التي جاء فيها ( نهنئكم بالوزارة ونعزي البلاد) وقد لجأ الى التورية باستخدام كلمة (البلاد) للدلالة على الجريدة ... وعلى عموم البلاد!
الشيء الذي يلفت النظر في ذكريات (الدبلوماسي) عبد المنعم الخطيب،ان أغلب من عمل معهم أو تعرف عليهم،من رؤساء ووزراء وسفراء وضباط ومرافقين وصحفيين ومفوضين وحتى موظفين صغار في السفارات وزملاء في السلك الدبلوماسي،لم يسلم من قلمه،قدحا،وذما،وانتقادا،وتجريحا،وتشهيرا،وبعضهم لم ينج من السب والشتم وبالأسم الصريح،وربما هذا هو الدرس الأخير الذي تعلمه من الدبلوماسية العراقية!

وجوهٌ مُنتهية الصلاحية ..!! أسامة البدري
نضحك على أنفسنا / حاتم حسن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 27 كانون2 2014
  5048 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12146 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
740 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7303 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8225 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7214 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7182 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7076 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9386 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8588 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8334 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال