الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 507 كلمة )

وفاء الشيوعيين لعبدالكريم قاسم / أمير الحلو

أحاول (جاهداً) أن أبعد كتاباتي عن القضايا (المتنازع عليها)، لأن أكثر الردود والمناقشات تفتقد الى الموضوعية وتلجأ الى الطعون والشتائم، ولكن ما قرأته في مختلف الصحف عن ثورة 14 تموز 1958 جعلني أحاول طرح بعض التساؤلات التي قد تزعج أصدقاء وقوى أحترمها وأقدرها.
لقد عشت يوم 14 تموز 1958 وأنا (أتعاطى) السياسة لذلك فقد تابعت مجرياته وما بعده، ولست هنا بصدد الحديث عن خلافات قادة الحدث وهما جناحا عبدالكريم قاسم وعبدالسلام عارف (وهما اللذان فجرا الثورة بمعزل عن الآخرين)، ولكني وجدت(تركيزاً) أكثر من اللازم على المرحوم عبدالكريم قاسم، وقد يكون مستحقاً لذلك بعد الطريقة التي أنتهى بها... ومن حقي أن أتساءل أمام الاقلام (العاطفية) التي كتبت بطريقة وردية عن تلك الفترة، ترى هل حللتها بموضوعية ووجدتها خالية من الشوائب، وأن الامور يمكن اختصارها بوجود قائد شجاع ونصير للفقراء وزاهد من جهة وقوى شريرة ومتآمرة ورجعية وعميلة من جهة أخرى؟.
باعتقادي لم تكن الامور كذلك، فالجميع ارتكب هفوات وأخطاء بعضها كان خطرا منذ البداية أدى الى الانقسام داخل المجتمع والوضع السياسي، وأريد أن أتساءل وأنا أجد العديد قد كتب منزهاً المرحوم الزعيم من أي خطأ هل كان الحكم ديمقراطيا ومن هي الاحزاب (الشكلية) التي أجيزت على حساب الحزب الشيوعي العراقي والحزب الوطني الديمقراطي؟، وهل كانت هناك حرية صحافة؟، وهل كان الوضع في كردستان مستقراً أم أن الجيش بدأ هجومه على المنطقة في أيلول 1961 وخرج الشيوعيون بتظاهرات صاخبة احتجاجا على ذلك؟، ألم تجر تصفية الحسابات بين(الثوار) أنفسهم عبر المشانق والاعدامات بالرصاص والسجون والتشهير والمحاكمات (المضحكة)المبكية؟!.
ما لفت نظري هو موقف الحزب الشيوعي العراقي المناضل، وأنا أحترمه وأعتبره من أعرق الاحزاب ثورية ووطنية، ولكني سألت نفسي وأنا أرى أعلامه الحمراء تحتفل بثورة 14 تموز، وذلك حق وموقف وطني ملتزم، هل الدفاع عن عبدالكريم قاسم بطريقة غير(نقدية) موضوعية، هو الموقف المطلوب؟.
أذكر أنني دخلت مواقف وسجونا عديدة في عهد المرحوم عبدالكريم قاسم، وقد أكون مخطئاً أو محقاً، ولكن المهم انني ما دخلت احدها منذ عام 1961 إلا وجدته مقسوماً (جغرافياً أحياناً)الى قسمين، شيوعي من جهة وقومي (رجعي) من جهة أخرى، ففي سجن بعقوبة حيث مكثت عام 1961 كان للشيوعيين جناح خاص مكتظ بهم، و(لنا) جناحنا الآخر مع (أقلية كردية)، وعندما أطلق سراحي كان معي السيد بديع عمر نظمي من الحزب الشيوعي وخرجنا معا وبسيارة واحدة من سجن بعقوبة الى الأمن العامة، حيث القاعات (مختلطة) بجميع (مكونات الشعب العراقي)!.
في موقف النجف كنا والشيوعيين في مكان واحد، وفي موقف السراي في بغداد كنا معا، وفي كل حلي وترحالي كنت أجد الشيوعيين في معتقلات (الزعيم)، مع وجود حزب شيوعي مفتعل لصاحبه داود الصائغ وجريدة هزيلة وبيت في البتاويين تدفع الحكومة ايجاره!.
أنه الوفاء للثورة والمبادئ من جانب الاصدقاء الشيوعيين، ولكنهم يعرفون أكثر من غيرهم أين كان الخطأ وأين الصواب، وكلنا شاركنا في جعل سماوات سنوات الثورة ملبدة بالغيوم السوداء؟ ولكن (المشكلة) مع المقالات العاطفية لأناس لم يعيشوا الاحداث ولم يدرسوا التاريخ فجاءت ساذجة لا محتوى لها سوى التمجيد المجرد من أية حقيقة، فالنظام كان غير ديمقراطي بكل ماتعنيه الكلمة، وفرديا حتى العظم، وان مظاهر الزهد والتقشف كانت(سمة) جميع من حكم قبل الزعيم وبعده وقولوا لي من كان من الحكام يمتلك سيارة فارهة أو قصراً خاصاً أو حمايات كبيرة؟
ثم (توقف) الزمن بعد ذلك ودخل العراق في (دوامة) أخرى لا علاقة لها بالتاريخ.

انفجار وطن ...! / فلاح المشعل
كيف هي السياسه في العراق / مهدي نوري ال كسوب
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 17 شباط 2014
  4947 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال