الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 450 كلمة )

أعتذر من حلمي الأسود / زيد الحلي

أمتلأت السوق المحلية ، بكل ما هو أجنبي ، وغاب عنه كل ما هو عراقي ، بدأ من علب الكبريت ، والعلوك ومساحيق التجميل والغسيل ، واللحوم الحمراء والبيضاء ، الطازجة والمجمدة والقيمر العراقي يصناعة كويتية ، وانتهاء بعمال الخدمات والتنظيف الذين ألفنا مشاهدتهم في حارات كرادة بغداد ، بكرخها ورصافتها وموالات المنصور والكاظمية ، ومحافظات كردستان والبصرة وبابل وكربلاء و.. و..
ثم ماذا بعد ؟
اعرف ، ان السؤال ليس في محله ، لأنه صرخة في واد سحيق لا قرار له ، وجوابه بات أمرا معروفا للجميع ، وهو ان هناك من يسعى لتدمير البنى التحتية ، لبلد كان من المؤمل ان يغادر يوما مربع ( دول العالم الثالث ) ليدخل مضمار الدول المتقدمة صناعيا وتربويا ، لاسيما بعد ان سجل العراق انتصارا على الأمية من خلال برنامج تم بأنجاز عراقي بحت ، اشادت به الامم المتحدة ومنظمة اليونسكو ..
نعم ، لست متفاجئاً بجوهر سؤالي ، وجوابه المعروف ... فمن قراءة خارطة عراقنا اليوم ، اجد ان الحال سيبقى كما هو عليه الآن ، طالما ان النظر يحوم حول القرابة والمحسوبية على حساب الوطن، والكفاءة ، لذلك نرى معظم الخطط ، والمشاريع الحالية مجرد نسخ مكرر، وأشباح وظلال لمخططين ، بعدين عن الزمن ، والكثير من تلك الاعمال ، هي بنى هرمية ، مسلوبة الروح والجسد !
بات معلوما ان ، بناء الأوطان ثقافة مستمرة تترجم إلى ممارسات عملية تقود إلى التطوير المستمر، وتثمر نتائج تمثل أهداف كل بلد يتجه الى تحقيق ذاته ، وتسجيل اسمه في يافطة الحياة المتقدمة .
وأهم ركيزة للبناء والنجاح هو الرأسمال البشري ، فهل سعيّنا الى تنمية هذا العامل البشري ؟ اكيد ، مؤكد ، أقول كلا ..!!.
فلو نظرنا الى خارطة البطالة في العراق ، وجميع ركائزها من الشباب ، والى الكم الهائل من المتسولين في طرقات الأزقة وفي ساحات المدن ، والى سكنة العشوائيات ، والى العودة الرهيبة في ارتفاع نسبة الأمية من الصفر الى 60 % بين صفوف الشباب ، الى جانب هدر ملايين الدولارات تحت مسمى جديد في العراق هو ( الفساد المالي والاداري ) ... لو نظرنا الى كل ذلك ، فأن الأمل بعودة عراق معافى هو حلم مؤجل ... ربما الى عقود من الزمن !!
يارب ، ابعد عني هذه الرؤية السوداوية ، واجعل ضوء الشمس ، دائمة السطوع ، فبلدي ، وشعبه يستحقان كل نماء وخير وسعادة ..
ما انبل القلب الحزين الذي لا يمنعه حزنه من ان ينشد أغنية مع القلوب الفرحة ..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بغداد بين يدي ...صابرها ...وعبعوبها / رحيم الركابي
مصرع العشرات بعد غرق سفينة مهاجرين امام ساحل ليبيا
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 12 أيار 2014
  4588 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال