الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 763 كلمة )

بعض ماغناه مطرب العراق الأول الأستاذ محمد القبانجي / مهدي حمودي الانصاري

الاستاذ محمد عبدالرزاق القبانجي 1989/1902 مطرب العراق الاول، ولد في بغدد - محلة سوق الغزل.
غنى القبانجي اكثر المقامات العراقية واجاد غناءها على مدى اكثر من نصف قرن بعد ان اخذ عن قدوري العيشة والسيد ولي بن حسين ومحمود الخياط ووالده عبدالرزاق الذي كان يصحبه الى حفلات الافراح.
واخذ القبانجي خطى هؤلاء المشاهير من قراء المقام اولاً بأول، هذا ما حدثني به القبانجي - رحمه الله-اذ كثيراً ما كنت التقي به في مكتبه قرب شورجة بغداد.. غنى للشعراء البهاء زهير،عمر بن الفارض، وحيدر الحلي، ومعروف الرصافي، وجعفر الحلي، وكاظم الازري، ومنفي الفتلاوي واخرين..
سجل القبانجي العديد من المقامات على اسطوانات الاقراص، ومن تسجيلاته مقام النهاوند عام 1930 :
(من يوم فركاك جسمي من صدودك عود هيهات عكبك يسليني نديم وعود كلما يتوب الكلب روحي تكله عود لي صاحب كط محد كال بي لوله لا والذي بالمهد جبريل إله  لوله جيت احجي وياك لكن الزبيبة عود)
ومن تسجيلات القبانجي لمقام الاوج عام 1931
(قدحت في مزاجها بالماء نارا واحالت ظلمة الليل نهارا)
وهذا مقام الاوج.
ومن قصيدة الشاعر عبدالرحمن البناء:
(يقولون لكن لاعهود لقولهم
ورب الكلام للقلوب كلام
فلقوياء الحق في كل موقف
وليس على ما يفعلون ملام
وما هي قوة ثم قوة
وكل ضعيف للقوي طعام
تطالب بالحق الشعوب في كل موقف
وليس على ما يفعلون ملام
وما هي إلا قوة ثم قوة
وكل ضعيف للقوي طعام
تطالب بالحق الشعوب وترتجي
وما الحق الامدفع وحسام
بني العرب لا تلووا عنان جهادكم
الى ان تناولوا الحق فهو تمام
فلا تذكروا كنا وكانت جدودنا
فذلك فعل قد مضى وكلام
ولاتأمنوا كيد القريب ولينه
فذاك له قصد بكم ومرام
ويذكر ان القبانجي كان قد سجل مقام المنصوري سلٌمه صبا اكثر من مرة وبقصائد مختلفة، ولم تكن متشابهة وهنا منصورة من قصيدة للشاعر عبد الغفار الأخرس:
من لصُم مبتسم مستهام
دنف ذي صبابة وغرام
لامه اللائمون في الحب جهلاً
فهو في معزل عن اللوام
لاتلوما على الهوى دنف القلب
وهو في معزل عن اللوام
فاللهوى ومن للملام
كيف يصحو من خمرة الوجد حب
تاه من سكرة بغير مدام
ورمته فغادرته صريعاً
يالقومي لواحظ الاكرام
جردت اعين الضباء سيوفاً
ورمتنا الحاظها بسهام
لست انسى منا زل اللهي
كانت مشرقات بكل بدر تمام
تتجلى كؤوس من الراح فيها
يضحك الروض من بكاء الغمام
بين آس ونرجس وبهار
وهزار وسلسبيل يمام
وهذا مقام رست غناه القبانجي بقصيدة للشاعر الشهير محمد سعيد الحبوبي "لح كوكبا"، والمخمسة من قبل الشاعر جعفر الحلي وهي من روائع الشعر وما اروع ما خلفه الاستاذ القبانجي:
يايوسف الحسن فيك الحب قديما
فلو رأوك هودا للارض تعظيماً
بمن حباك فنون الحسن تتميما
"لح كوكبا وامش غصناً والتفت ريما
فان عداك اسمها لم تعدك السيما
شهد بثغرك نم تبرد به كبد
عقارب الصدغ في حافاته رصد
   تبدي ثلاثا ولكن لم تنلك يد
وجها اغرا وجيد زانه جيدا
وقامة تخجل الخطي تقويما
سفرت فالبدر لاتحكيك غرته
والخشف دونك عيناه ونظرته
دعاك حبك اذا حارت بصيرته
يامن تجل عن التمثيل صورته
أانت مثلت روح الحسن تجسيما
عهدتني لم اجد في النسب يدا
ولم أكن لنضار الشعر منتقداً
ويوم لي بابلي اللحظ منك يدا
انطقت بالشعر سحراً فيك غداً
هاروت طرفك ينشي السهر تعليماً
عناصر انت معدود كخامسها
ومن حواسي معدود كسادسها
ياصورة الحسن جلت عن محاسنها
فلو رأتك النصاري في كنائسها
مصوراً بعت فيك الاقانيمنا
اضحى محبوبك في دين الهوى اماماً
وكم سفكت لها في مقلتيك دما
فلم تزل فاتنا طوراً ومنتقماً
اذا الله فرت تولى المتقى صنماً
وان نظرت توقى الضيغم الريما
هواك راحة قلبي في متاعبه
والقلب يبرد ابرادا لاهبه
يا للرجال ألا عون لصاحبه
من لي يا المي نعيمي بالعذاب به
والحب ان تجد التعذيب تنعيماً
فلا ابتغاه والتهيام سنته
وكوثرالريق للعشاق منتهه
رضوان الخال والخدان جنته
لو لم تكن جنة الفردوس جنته
لم يسقني الريق سلسالاً وتسنيما
اهدى لك الفلك الدوار انجمه
حبا فوشحة فيها وختمه فأعجب لرد مليك الحسن علمه القى الوشاح على خصر توهمه فكيف وشح بالمرئ موهوما دم الشقيق مراق في انامله    والخيزران عليل في تمايله ياحسنة حين تباهي في شمائله ورج احقاف رمل في غلالة يكاد ينقذ عنه الكشح مهضوماً
ومن هذه القصدة الصماء فآية الحسن فيها عينه اكتحلت وآيه النمل في طرس الخدار حلت وعينه هي صاد حولتها اكتملت ذى نون حاجيه لو حاؤه اتصلت
في ميسم مبسمه لم تعد حا ميسما . تعلم اللحن أبراهيم "من فمه ونال علم الاغاني في تعلمه الخ...... الخ.....
وهذا مقام منصوري ومن غناء القبانجي _ رحمه الله _ اذا زادني وجدي وزاد غرامي وشوقني دهري بهم وصيامي فآسآل من اهوى ولست الآم     بأية ارض يممو واقاموا
هم حللوا التفريق وهو حرام   فهل من وثاق البين في الناس منقذي
لقد اخروا موتي بالفراق تلذذي اعود بذكراهم وخاب تعوذي
وساروا وشحوا بالفراق وما الذي
   يضرهم التوديع وهو كلام
لتلقي ماكان في الماضي وثاراً
  وجلونا عصا عروساً ماحييت
من جيت جيب المجد زاراً
   بأبي انت وان حل ابي
فسقيناها من خديك احمراراً ومن تسجيلاته مقام السيكا 1931
لاتلم مغرماً رآك فهاما
  كل حب تركته مستهاماً
لو رآك يوماً بعيني
  ترك العقل في الهوى والملاما
ياغلاما نهاية الحسن فيه   ما رات مثله العيون غلاما نارك الاحشاء ناراً وفي الاجفان غراماً
   دماً وفي القلوب غراماً
كلما قلت انت برءًا لقلبي
  بعثت لي منك العيون سقاما
ومن تسجيلات القباني لمقام "الرست"
بوصال اليك هل من وصولا
        لك اشكو ماشفني من نحول خنت عهدي حفظا لعهدك محذول
    بأبي انت من خليل ملولا
كم يدم عهده اذا كان الضل داما
حلو خديك عذب الله قوما تستلقي كالفراش في النار وما     ياحياتي وماسألتك يوما
كالفراس الذي على النار حاما.

مصنع التغيير / د. علي شمخي
عن الوالي والولاية / د. حميد عبد الله

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 07 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 17 أيار 2014
  5352 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

-ولد عدنان ابراهيم سنة 1966 في غزة، فلسطين. 2-درس بمدارس الإونروا ثم هاجر إلى يوغوسلافيا،
12876 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - سعد محمود شبيبهل كانَ أحمد حسن البكر وصدام حسين وجهين
9740 زيارة 1 تعليقات
د. صبحي ناظم توفيق        عميد ركــن متقاعد.. دكتوراه في التأريخ                     1-4-
8813 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - لعلّ أرقى ما مرّ على تاريخ الإنسانية هم أناس أحبّوا فع
8794 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - - لم يكن يحب الاستحمام لم يكن يستحم كثيرًا وكان وبكل ف
8143 زيارة 0 تعليقات
إن أعظم شخصيتين في القرن التاسع هما نابليون بونابرت وهيلين كيلر بهذه الكلمات عبر الكاتب ما
7850 زيارة 1 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ولد عام 1927 في أحياء بغداد الفقيرة ( محلة الفضل ),  و
6631 زيارة 0 تعليقات
من مواليد الرابع عشر من أيلول عام 1950 في قضاء (علي الغربي) التابع لمحافظة ميسان، نشأ يتيم
6488 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ذكر تقرير نشرته صحيفة "The Time Of Israel" أن المشرعين
6295 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يصادف اليوم 19 مايو، الذكرى الـ20 لحصول المخرج المصري،
6047 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال