الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 320 كلمة )

الشامتون في مرمى داعش! / د. حميد عبد الله

نارُ الإرهاب تتسع، وعدواه ستنتقل وتتفشى كالطاعون، ومن تشفى غلّاً بالعراق ستدور عليه الدوائر ويحترق بالنار نفسها التي نكتوي بها!
داعش تتمدد يمينا وشمالا.. شرقا وغربا.. تتغلغل حيث تجد ارضا رخوة.. بل وضعت خريطة (لحدود دولتها) تشمل الكويت ما دفع وكيل وزارة الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، إلى التعليق على ذلك قائلاً “لقد أشرنا إلى خطورة الموقف في العراق سابقا، وداعش لا تستهدف الكويت فقط، وإنما المنطقة بأكملها، والخريطة التي نشرت تؤكد هذا الكلام".
بيوض التطرف لا تفقس سوى متطرفين، وايديولوجيا التزمت والظلام لا تعيش ولا تتعايش مع النور.. إنها كالخفاش الذي يصاب بالعمى حين يفتح عينيه في النهار!
داعش تستبيح دم الشيعي والشيوعي والبعثي والسني المعتدل والصابئي واليزيدي، تحرّم على الفتيات أن يواصلن تعليمهن، الحياة عند داعش تعني كهوفا وجنسا مشرعنا بعناوين (الجهاد) وقتلا، وسلبا، وتسليبا، ونهبا وانتهابا!
البيئة الخصبة لانتعاش داعش هي تلك التي يلوثها غبار الطائفية، والعراق صار بيئة صالحة لانتعاش داعش بكل أسف لكن صبية داعش وفراخها وفدوا الى إعشاشهم من مشارق الارض ومغاربها وهم قادرون على الانتشار شرقا وغربا.. ثم ان البيئات الطائفية تنتعش في دول كثيرة من بينها دول الفائض النفطي والترف المخملي والتخمة المالية!
الكويت في خطر.. السعودية في المرمى.. الإمارات هدف.. إيران في الحافة.. والأردن بوابة يحرص أهلها على أن تبقى موصدة بوجه الداعشيين!
الأخطاء الجسام والسياسات الخرقاء أسست موطئ قدم لداعش في العراق ثم جاء الارتخاء الأمني والتخبط العسكري ليوسع الموطئ إلى ركيزة ووتد غرزته داعش في الارض العراقية وها هي تتوسع لتبسط سيطرتها على مساحات شاسعة بل هي بصدد كسر جناح من أجنحة العراق التي بدونها لا يمكنه أن يطير ويحلق في فضاء التقدم والاستقرار!
من يسمي داعش ثواراً لا يميز بين البلبل والغراب، ومن يعول على داعش في تغيير الواقع من أسود الى أبيض إنما هو من فصيلة الخفافيش، ومن يفاضل بين داعش وغيرها إنما يقارن بين الموت الحياة!
كراهية بعضهم للحكومة لا تبيح لهم الاصطفاف مع داعش أو تجميل وجهها، والشامتون بالعراق المحترق بنار داعش سيحترقون بالنار ذاتها إن عاجلا أو آجلا اذا لم يتحزموا للثعلب بحزام الأسد

الجالية العراقية في يوتبوري ومالمو وستوكهولم تعلن
أفضل نظام غذائي خلال شهر رمضان
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 17 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 29 حزيران 2014
  5041 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال