السويد / سمير ناصر ديبس
شبكة الاعلام في الدنمارك

شهدت مدن يوتبوري ومالمو وستوكهولم السويدية امس تجمعات حاشدة للجالية العراقية من مختلف المكونات والاطياف والقوميات ، لتعلن عن تطوعها وحمل السلاح لمواجهة العصابات الارهابية من زمر داعش الاجرامية ، تلبية لنداء المرجعية الرشيدة ولمساندة رجال جيشنا البواسل .

وتم خلال هذه التجمعات الجماهيرية الكبرى التي احتشدت في جميع الاحياء والشوارع والازقة رفع الاعلام العراقية والشعارات التي تندد بهذه الهجمة الشرسة على بلدنا العراق ومدنه العزيزة ، كما نددت هذه الشعارات بالابادة الجماعية التي يتعرض اليها ابناء شعبنا العراقي ، وطالبت بالايقاف الفوري والسريع لهذه الهجمات الجبانة التي طالت حياة العوائل العراقية نساءا ورجالا وحتى الاطفال العزل ، وتهديم الدور السكنية وتهجير الالاف من ابناء محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار وديالى وغيرها .

وعبروا من خلال الهتافات التي اطلقها المتظاهرون عن استيائهم لهذه المؤامرة الخبيثة من قبل الارهابين والعصابات الاجرامية ، ومشددين على مواصلة التنديد والاستنكار والشجب لحين تحقيق النصر المؤزر على الاعداء الطامعين بخيرات العراق الابي الشامخ ، ومطارة هذه الفلول والزمر الجبانة و مقاتلتهم ودحرهم واخراجهم بقوة من اراضينا المقدسة التي ستبقى  عصية عليهم وعلى كل معتدي ظالم .

واكدوا ان هذه التجمعات والتظاهرات واللقاءات بين الجالية العراقية ستستمر دون توقف لدعم ومساندة رجالنا البواسل من ابناء قواتنا المسلحة وبجميع صنوفهم القتالية ، ودعواتنا بالنصر الاكيد لهؤلاء النشامى المقاتلين الذين يضحون بانفسهم من اجل نصرة الحق ، والذود عن الوطن الغالي وترابه الطاهر .