الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 388 كلمة )

لماذا لا يستقيل الوزير من حزبه؟ سامي جواد كاظم

المناصب تختلف حسب الغاية المرجوة منها وتتاثر بين السلب والايجاب حسب ما ببذل صاحب المنصب من جهد لتحقيق الغاية ، هنالك من ينافق بحيث انه يظهر للملا  بان غايته تحقيق ما يطلب منه الذي ائتمنه على المنصب ولكنه باطنا يعمل لمن رشحه لهذا المنصب .
ويلات العراقيين بسبب اداء الوزراء والمسؤولين في الحكومة العراقية لم تنتهي والجراح لم تندمل فالمشرحة لا زالت بيد من لايفقه قدسية المنصب الحكومي ، واسوء ما تعاني منه الحكومة هي الانسحابات المتكررة لبعض وزرائها ، والسبب خلافات كتلوية او حزبية او قومية او مذهبية .
منصب وزير في الحكومة العراقية يعني تحقيق خدمة للشعب العراقي وللوطن العراقي وغير ذلك يضرب به عرض الحائط ، ولكننا للاسف نرى ان الوزير يدين بالولاء  لحزبه او مذهبه او قوميته على حساب الوطن والشعب ، وقد يبدو منطقيا ان يطلب من الشخص الذي يسلم منصب حكومي ( من اعلى درجة الى ادناها) ان يعلن الاستقالة من حزبه حتى تكون جهوده منصبة لخدمة الوطن والمواطن ، نعم هو امر منطقي وسليم ولكنه لا يتحقق على ارض الواقع ، لماذا ؟ لان الذي رشحه شرط عليه شروطا يجب ان يلتزم بها قبل الترشيح وفي حالة الموافقة يتم الترشيح ، ومن بين اهم الشروط الولاء لرئيس الحزب على حساب الشعب ، بل ان بعض المسؤولين الذين تم تنصيبهم وزراء يدفعون جزءا من رواتبهم الى رئيس الحزب الذي رشحهم للمنصب .
هذه الظاهرة السلبية طالما انها لم تعالج فاننا سنبقى بين الاهات والاحن وتبقى الحكومة تعاني من المد والجزر ، واول من يجب ان يترك حزبه هو رئيس الوزراء ومن ثم الوزراء حتى تكون الحكومة خاضعة لحزب اسمه الشعب العراقي ومقره الوطن العراقي .
متى نتمتع بحكومة تعمل من اجل بناء مجتمع وبلد سيكتب التاريخ اعمالهم باحرف من نور ؟ متى تتمتع الحكومة بثقافة الاختلاف المنطقي ؟ ليس من الضروري ان يكون الكل متفق بل لا باس بالاختلاف ولكنه يجب ان لا يؤثر على عمل الحكومة ولا يؤثر على العلاقات الشخصية بين المختلفين ، فالعمل شيء وخدمة الشعب شيء اخر والعلاقة الانسانية بين المختلفين شيء لا تقل قداسة عن خدمة الشعب .
تكساس ولاية في امريكا تابعة لوطن اسمه الولايات المتحدة الامريكية مساحتها ضعف مساحة العراق ، وهي جزء من وطن ، والعراق بمساحته الصغيرة يراد له ان يقسم ثلاثة اجزاء بسبب المذهب والقومية ، فاي ثقافة يحمل هذا المتصدي لادارة هذا البلد ؟ وكم سيستفاد من الذين يدعمونه من دول الجوار ؟ من يفكر بالتقسيم لايبال ان عبث بشرفه داعشي، والله العالم لربما عبث  a

مثلث برمودا يعود للسياسة العراقية التحاصصية / عزيز
الحركة الشعوبية من ماضيها إلى حاضرها (7) / د. عمرا
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 18 تموز 2014
  5012 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال