الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 396 كلمة )

ابتسامات النواب بين حالين ! / زيد الحلي

 تابعتً ، على الشاشة ، مثل معظم العراقيين ، جلسات مجلس النواب الجديد ، منذ الجلسة الأولى برئاسة رئيس السن د. مهدي الحافظ حتى جلسة امس الاول الخميس ، برئاسة د. سليم الجبوري ، حين تم انتخاب رئيس الجمهورية ..
وانا هنا ، لستُ بصدد تقييم مسيرة تلك المدة ، على قصرها ، لكني انقل ما علق في وجداني من تناقض عجيب في الحس الانساني لأعضاء المجلس ، فقد لاحظتُ البشاشة بأعلى صورها بين الأعضاء ، وتوزيع الإبتسامات كانت الصفة الغالبة على محياهم ، بل لمسنا بوضوح كمشاهدين ان بعضهم كان يطلق النكات ، تعقبها كركرات عالية ... وهذا مبعث ود وانشراح واطمئنان للشعب ..!
غير ان الحال ينقلب فجأة على شاشات التلفاز ، فأصحاب الابتسامات نجدهم غلاظ القلوب وهم يتحدثون في مفصل من مفاصل الحياة السياسية ، حديث تعوزه الرصانه ، ولاسيما بين ممثلي الكتل السياسية المختلفة ، وكأن ضحكاتهم في اثناء الجلسات ، هي حالة الحقيقة ، وماعداها فهي لأغراض ( الشارع الانتخابي ) !
في الجلسات القليلة الماضية ، رأيت معظم وجوه النواب ، بعيدة عن الغضب وملامحهم تحمل ابتسامات خفيفة ، تقرب الى الرقة في احايين كثيرة ، ربما , تحتاج منا الى عمق نفسي حتى نستطيع ان نفسر مغزاها.. سوى ان الذي يحيرني ، هو ذلك الشد والعصبية التي تؤجج المواطنين في تصريحات نارية من هذا الطرف او ذاك ..
ان السياسة تحتاج الى حس استراتيجي في اسئلتها وفي ممارستها ، لاسيما في وضع مضطرب مثل وضعنا الراهن ، واي فقر على هذا المستوى ينعكس حتما على عطائها ، وبالتالي يكون المواطن هو الضحية الأساسية في ذلك الخواء في العطاء ، فالمواطن الذي يُسعد حين يرى النواب فرحين مستبشرين في ما بينهم ، يبني آمالاً كبار في مستقبل افتراضي جميل ، وذات المواطن حين يشاهد النواب في سجالات تلفزيونية ، مكفهرة فأنه ينكفئ الى اللاجدوى في الحياة المجتمعية مما ينعكس سلبا على رؤيته لأي بصيص من ضياء مرتجى .
لقد سأم المواطن ، سياسة الوجهين واللسانين والموقفين .. فلنكن قلبا واحدا ، فالعراق بحاجة الى التواد ، ولنسعى الى رص الصفوف ، فالهمُ كبير ، وينبغي ان نكون بمستوى هذا الهم الذي يحاول ان يغذيه بعض من تفنن في قلب الحقائق وتأويل الأحداث وتلفيق التبريرات لغايات لئيمة ...والحق اقول لو طـلب مني احدهم ، نصيحة موجزة في كلمتين لقلت " كن صادقاً" ولو زادت على حد الكلمتين سأضيف لها : " في جميع الأوقات ".. فما احلى ان يكون ظهور النواب على شاشات التلفاز، مثلهم مثل علاقاتهم تحت قبة البرلمان ، مبتسمون في جميع الأوقات !

ماضٍ ...ونحن ماضون... / ريم أبو الفضل
غياب حكومي عراقي وصمت الاحزاب العلمانية والاسلامية
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 16 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 26 تموز 2014
  4681 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال