الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 468 كلمة )

الوزارة الجديدة والتحديات الكبيرة ؟ / عماد آل جلال

بعد أن تجاوزت العملية السياسية أزمة الأنتقال السلمي للسلطة وتكليف حيدر العبادي لرئاسة وزارة جديدة، سحب الناس نفساً عميقاً يعيد لهم توازنهم الذي كادوا يفقدوه عندما وجدوا أنفسهم فجأة في نفق مظلم، لكن أمام جملة من الأزمات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، ومسألة الثقة والتوازن في توزيع المناصب وتردي الخدمات، هل ينجح العبادي في حلحلة هذه الملفات وإيجاد الحلول لها بضربة عصا، من المؤكد لا، وينبغي أن تقتنع الكتل والأحزاب والقيادات السياسية الفائزة في الأنتخابات بما في ذلك أقليم كردستان إن الحل الواقعي ليس مستحيلا أمام إرادة العراقيين لكنه يأتي بتعاون الجميع مع الرئيس المكلف لا أن ترفع هذه الكتلة أو تلك سقف مطالبها لتحصل على أكبر نصيب من الكعكة.
أذا كانت السنوات الماضية قد شهدت وقوع أخطاء قاتلة في العملية السياسية فالحق إن مسوؤلية ما آلت اليه هذه الأخطاء من تداعيات خطيرة على حاضر العراق ومستقبله هي مسؤولية تتوزع على كل المتصدين والمكلفين بمهمام في حكومة نوري المالكي وبرلمان أسامة النجيفي ورئاسة جلال الطالباني. وهوأمر لا بد أن يعترف به الجميع لكي يستعدوا لمواجهة الأخطاء بروح الفريق الواحد في الحكومة والبرلمان والرئاستين الجمهورية والقضائية.
إن الأوضاع الراهنة لا تحتمل توجيه الأتهامات والتنصل عن مسؤولية ما حصل بقدر ما تتطلب من إيجاد الحلول العملية لا الترقيعية، وأن تبدأ صفحة جديدة في تأريخ العراق الذي أحتلت الهجرة منه مقدمة أولويات مواطنيه بعد أن ضاقت بهم سبل الحياة في أبسط معانيها وتلاشت ثقتهم بالأمن حتى صار أي إنسان بما فيهم رجل الأمن ينطق الشهادة مع أول خطوة يخطوها خارج منزله وتحول ثلث سكان العراق مهجرين في وطنهم، وبات الناس أسرى في مناطقهم محاطون بالكتل الكونكريتية والسيطرات المزعجة.
في هذه الأيام الحاسمة التي تشهد تشكيل فريق من كل طرف للتفاوض بخصوص التشكيلة الوزارية الجديدة التي يريدها العبادي رشيقة بوزراء أكفاء تشهد لهم سيرتهم الذاتية في النزاهة والخبرة ينبغي وضع مصالح العراق العليا وشعبه في مقدمة الأولويات ومعالجة المواضيع الملحة للمهجرين وتحرير الارض من داعش وفي الوقت نفسه تشكيل لجنة من أعلى المستويات في مجلس النواب يضاف اليهم خبراء في القانون العراقي والدولي لغرض كتابة دستورجديد وفي أسوأ الحالات إجراء التعديلات الملحة للدستور الملغوم الذي يعرف الجميع أنه كتب بعجالة سنة 2003 ولم يحظ يوما بالأجماع وانه سبب كل المشاكل التي حصلت والتي قد تحصل لا سمح الله.
الوقت يمضي والعراق في محنة، لامجال للمراوغة والتباكي على شعارات زائفة، وغير مسموح بعد الآن هدر الأموال. إن المواطن اليوم يراقب ويسمع ويشاهد كل ما يجري حوله لأنه صاحب الحق الأول والأخير، وكل المتصدين هم في خدمة الشعب فردا فردا وليس هناك بعد ما يخفى على الناس من متآمرين أنجاس ساهموا في تنفيذ مؤامرة تقسيم العراق وأشاعة الفوضى فيه وتعطيل التنمية والصناعة وجعل أقتصاده ريعياً وجيشه مخترقاً وأمنه هشاً والرشوة التي لعنها الله حلالا مشروعاً وهذا سني وذاك شيعي أو كردي أو مسيحي أو صابئي أوتركماني أو يزيدي، تطول القائمة ويطول معها الأنتظار لليوم الموعود الذي يحرق فيه الدستور الملعون ويكتب دستور الحب والسلام والعدالة والقانون، وينام المواطن في داره ملء الجفون حالماً بعراق مدني ديمقراطي موحد متحضر جديد.

تقويم الملا جبر وقانون الموازنة العامة في العراق
قبل أن تحدث الكارثة ..."آمرلي" تنتظر! / حيدر حسين
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 21 آب 2014
  5311 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال