الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 421 كلمة )

رأيت العنزة تطير / هادي جلو مرعي

مؤلم حقا مايحصل للعراقيين في مناطق النزاع، والمدن التي ينتشر فيها تنظيم الدولة الإسلامية العنيف، فبرغم محاولات المكابرة التي يقوم بها بعض العراقيين الذين يصرون على نفي ماتقوم به داعش من فظائع، وعلى وفق المثل الشهير. عنزة وإن طارت، فإن عشرات ومئات الحوادث التي يندى لها الجبين تقوم بها الجماعات الإرهابية سجلت على مدار شهور، وكانت محل بحث ودراسة في العديد من مراكز الدراسات في مختلف أنحاء العالم، حتى إن المجتمع الدولي لم يجتمع يوما بهذه الطريقة والكيفية على حدث جلل كما يجتمع هذه الأيام على نبذ العنف والتطرف، ويحشد القوى العالمية لضرب تلك الجماعات، بل وصار من المتيقن لدى دول متهمة على الدوام بدعم المتطرفين كالسعودية أن تقوم بدور مختلف، فداعش على الأبواب، والآلاف من مواطني المملكة يميلون لفكر داعش، وهناك شباب يائس ومتحمس يريد الدخول في معمعة التنظيم.

 ضربت قوات الأمن في المملكة بقوة على يد جماعة إرهابية تجند مقاتلين لتبعث بهم الى العراق وسوريا، وتم بالفعل القبض على 88 شخصا معظمهم سعوديون، ومنهم يمنيون، وهناك من لم يتم القبض عليه بالتأكيد، وربما يخطط لأعمال إرهابية في مدن المملكة وخارجها.

الخطر في تفكير داعش إنها تنظيم متطرف وطائفي بإمتياز، بل ويعتمد التمييز على أساس الدين والطائفة في تعاطيه مع الأعداء والمخالفين، ولذلك فهو يهدد بتغيير البنية المجتمعية لبلدان الشرق الأوسط، ويلغي التنوع الديني والعرقي، بينما نجد إن تنظيم القاعدة لم يكن طائفيا، على الأقل في تعامله مع أتباع الديانات والقوميات الأخرى خلال فترة وجوده في العراق، فلم تسجل حالات تفريغ للمسيحيين وتهجير بالكامل بإستثناء حالات ربما لم يكن المقصود منها تهجير المسيحيين بل إيصال رسالة من خلالهم الى المجتمع الدولي، ولم نشهد تفريغا للمدن من مكوناتها العرقية والدينية والمذهبية بالكامل كما هو الحال مع داعش التي لم تستثن لا الشبك، ولا التركمان، ولا الأيزيديين، ولا المسيحيين، ولا الشيعة، ولا الكرد، ولاالسنة، وكانت كل المدن والقرى، وحتى القبائل هدفا معلنا لهم.

المثل يقول ( عنزة وإن طارت) ينطبق على كثير من المكابرين لأسباب عقائدية، أو مناطقية، أو مرتبطة بدفع تهمة التواطئ والخيانة والممالاة، فهناك من مايزال ينكر ماتفعله داعش برغم كل البلاوي التي حصلت في (الموصل وتلعفر وسنجار والأنبار وبشير وآمرلي وتوزخورماتو) وسواها، فقد إختلف صديقان في جسم أسود ظنه أحدهما عنزة والآخر قال، إنه غراب، فلما طار قال الثاني، ألم أقل إنه غراب، فرد الأول قائلا، عنزة وإن طارت.

زعل علي البعض وشتموني لأني أتحدث عن حقائق، وكان آخرها ماقام به ليبي حين وضع يده على رأس فتاة موصلية معلنا إنها عروسه، وكان معه أربعة عناصر ساعدوه، وسحلوا البنت بعد أن كسروا رأس شقيقها الذي دافع عن شرفه. وقلت إننا نقلنا العديد من النساء من الموصل الى بغداد بمبالغ طائلة لإنقاذهن من سطوة المتطرفين، بينما مايزال البعض يتهمنا بالطائفية ويقول، عنزة وإن طارت.

بداوة دين مال يعني جنون / هادي جلو مرعي
كلكم دواعش / هادي جلو مرعي
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 06 أيلول 2014
  4771 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال