الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 418 كلمة )

هذا ما نطقت به الأصنام / مديحة الربيعي

لثمان سنوات, تتأرجح حياة العراقيين, بين الموت والحياة, وترجح كفة الموت في أغلب الأحيان, والسلطة الورقية, وحاشية الأصنام ألتزمت الصمت طوال تلك السنوات, التي يطرز أيامها الموت ويلونها الدم, ويطيل الجوع والفقر ساعاتها فتصبح سنين طوال على هيئة أيام, بين مطرقة الفقر وسندان الإرهاب, نسج الحزن رواياته على نول الصبر, الذي وجد له مرتعاً في نفوس العراقيين.

أبناء الرافدين, طوال ثمان سنوات لم تصلهم ,مفردات البطاقة التموينية كاملة لمدة شهر واحد على الأقل, بل أعتمدت حكومة الفزاعات, نظام الكلمات المتقاطعة, ليس الغرض من ذلك تحويل, الأموال في حساب السوداني إلى الخارج , كما يعتقد الناس! بل لتدريب الشعب على, أتقان لعبة الكلمات المتقاطعة, التي كانت وزارة التجارة تتقنها ببراعة!

الخدمات والأمن والكهرباء, والصفقات الفاسدة التي وصلت حتى للأسلحة, لم نجد من يتحدث عنها من الحاشية المتخمة, رغم أن العراق أصبح الأخير في كل شيء, إلا في الفقر والفساد الإداري والموت, فهو يحتل دائماً أعلى المراتب, كأن العراقي أصبح من المغضوب عليهم, فأبناء بلاد ما بين النهرين ( بالشتا فايضين وبالصيف مهجرين), هذه أبرز منجزات العقول الخلاقة, التي أدارت دفة الحكم لسنوات عجاف, شبيهة بقحطها وبؤسها, بسنوات  القحط التي حلم, بها عزيز مصر, عندما قص رؤياه, على سيدنا يوسف (عليه السلام), ورغم ذلك كله لم يتحرك, ساكن واحد لأصنامٍ لم يكن لها علاج , نافع سوى تحطيم الرؤوس بالفؤوس, كما فعل الخليل أبراهيم (عليه السلام),عندما ضاق بها وبمن يعبدها ذرعاً.

اليوم وبعد تشكيل الحكومة الجديدة, نطقت الأصنام بل وأبصرت أيضاً, لتتطاول على وزراء في التشكيلة الوزارية الجديدة, وتهاجم تيارات لها باعُ طويل, في الدفاع عن العراق, وتاريخه وشعبه وأرضه, في كل وقتٍ وحين, وسواتر القتال تشهد على صولاتهم وجولاتهم, عندما باع ضعاف, النفوس العراق بأكمله, من أجل المناصب والكراسي, وأصبحت الموصل فريسة, تنهشها ضباع إجتمعت, على نباح كلاب خبيرة في مجال الصيد, لتكون لهم دليلاً في بلاد الرافدين!.

رغم ذلك كله, لم نسمع إدانة لقائد عام لقوات مسلحة, أو عقيدٍ سلم أبناء الجنوب, على طبق من ذهب للمتعطشين للدم, في قاعدة سبايكر, والطامة الكبرى, لم يحال القادة المتسببين بنكسة, الموصل إلى المحاكم المختصة, أو إلى التقاعد عل الأقل!,

 بل إن بعض النائبات, بدأن يهددن الشعب العراقي بأكمله,  وبشكل صريح بأن داعش ستدخل الى العاصمة بغداد, في حال تم إختيار رئيس وزراء جديد!

لم نسمع من تحدث عن هذا كله, لكن نسمع من يشتم وزير, جديد لأنه إستلم المنصب ولم يبدأ حتى بمباشرة مهامه, أو يشتم تيار شهيد المحراب, الذي يرابط أبنائه, خلف السواتر بينما ,يقبع ساسة الخزي والعار, في جحور الذل والفشل, كما هو حال من سبقهم حين وجدوه في حفرة, ليت أصنام السلطة لم تنطق, وليت الفؤوس أطاحت, بجميع رؤوسها, حتى لا نسمع طنينهم, كطنين الذباب حين يحوم ,حول بقايا القصاع بين فترة وأخرى.

مستقبل العراقيين في زمن المهرجين / مديحة الربيعي
نائحةُ ثكلى وأخرى مستأجرة / مديحة الربيعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 أيلول 2014
  5163 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3029 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
216 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6169 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1357 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7028 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7177 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6868 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7136 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7100 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7081 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال