الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

ظل البيت لمطيره ! / وداد فرحان

إن الادارة علم يكتسبه الشخص أما من خلال الدراسة، أو الخبرة التي يحصل عليها من ممارسة العمل. ومن المؤسف أن يفتقد العديد من موظفي الدولة العراقية، ونعني هنا الذين يتصدون للمشهد الوظيفي في درجاته العليا، إذ يفقتدون المنهج العلمي في ادارة عملهم الوظيفي. ففي النظام السابق كانت الدرجة الحزبية هي معيار الدرجات الوظيفية العليا مثل مدير عام، أو سفير، أو وكيل وزير، أو وزير وقد عشنا عنجهيتهم وأوامرهم التي تدلل على الفراغ العلمي لمفهوم الادارة وذلك طوال السنوات التي عملنا فيها كموظفين في دوائر الدولة العراقية.
الأمر اليوم في عراق ما بعد العام 2003 لم يتغير حاله فقد وصل الى المناصب الادارية المتقدمة العديد من الأشخاص الذين لم تسنح لهم فرصة العمل في الوظيفة الحكومية من قبل، لكنهم وجدوا أنفسهم بين ليلة وضحاها، او في غفلة من الزمن في منصب متقدم بسبب موقعه الحزبي أو من خلال تنظيف أكتاف المسؤولين، أو ربما لقرابته أو صداقته بهذا المسؤول أو ذاك، وقد ساهم نظام المحاصصة الطائفية الذي بنيت عليه الدولة العراقية الجديدة في زيادة عدد الذين تسنموا المناصب المتقدمة والكبيرة على حجم مستواهم التعليمي، أو خبرتهم الادارية، الأمر، الذي أوقعهم وأوقع العراق في مطبات كبيرة.
لن ننجر الآن الى مناقشة مشكلة الفساد المالي في الدولة العراقية التي استفحلت في السنوات الأخيرة بشكل مذهل فهذه قضية لا يمكن مناقشتها بسطور في مقالة، لكننا نعتقد أن من بين أسباب تفشيها كظاهرة خطيرة هو اختيار الأشخاص غير الكفوئين اداريا.
ما أريد في حديثنا هذا عن الجانب الاداري المتردي في العراق هو النموذج الحي الذي يحصل في السفارة العراقية في استراليا، لاسيما خلال الأيام الماضية فمَن يصدق أن سفارة جمهورية العراق خالية من كبار بعثتها الدبلوماسية وتدير شؤونها الدبلوماسية والادارية بكل أسرارها موظفة محلية من جنسية عربية، درجتها الوظيفية، سكرتيرة السفير.
نعم، السفارة خالية من كادرها الدبلوماسي المتقدم فالسفير مؤيد صالح غادر الى بغداد بعد طلب الاستدعاء الفوري الذي وصله من وزارة الخارجية بسبب حادثة المشاجرة غير المسبوقة في تاريخ الدبلوماسية العراقية التي حصلت بالسفارة بينه وبين الدبلوماسية ليلى أحمد كاظم، وقبله غادر الشخص الثاني محمد العبيدي الى بغداد متمتعا باجازته السنوية، وقبلهما غادر القنصل عمار محمد فاضل الى بغداد أيضا، وقبل هؤلاء جميعهم غياب الدبلوماسية، سكرتير أول، ليلى أحمد كاظم بسبب الطرد العنجهي الذي تعرضت له من قبل السفير وهي الآن تتمتع باجازة اجبارية ولا تستطيع ممارسة صلاحياتها الممنوحة لها بالقانون نتيجة تعسف وتسلط السفير.
لم يتبق في السفارة الا صغار الموظفين، سنا ودرجة وظيفية، ومنهم ضياء أوسي، سكرتير ثالث، وهو، الذي يكون من المفترض المخول الرسمي بادارة شؤون البعثة الدبلوماسية، لكن حقيقة ما يجري في السفارة تؤكد على أن السيد أوسي لا حول له ولا قوة أمام الصلاحيات الممنوحة حصريا من قبل السفير لسكرتيرته الشخصية المحلية، الحاكم الفعلي للسفارة.
فهي التي تأمر وتنهي، وهي التي تمنح الاجازات الاعتيادية، وهي التي يجب تبليغها عند خروج أو دخول أي موظف أو عامل في السفارة، وهي التي تستلم البريد العادي والسري، وهي التي تقوم بتوزيعه على أقسام السفارة وسفيرها الذي يحب أن يسمى ب“سفير العراق العظيم“ والعظيم يحبها معطوفة على المبتدأ وليس ما أضيف اليه، كون المضاف اليه لايعني للسفير بشيء.
المثل العراقي يقول : "ظل الدار لمطيرة وطارت بيه فرد طيره" ينطبق تماما على حال سفارتنا العراقية في استراليا ...
ويا أسفاااااه على حال عراقنا!!.
وداد فرحان
www.panoramanews.com.au

شهرزاد الاختيار الأمثل! / وداد فرحان
مفهوم الدبلوماسية والصحافة / وداد فرحان
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 29 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 27 تشرين1 2014
  4776 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال