الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

شهرزاد الاختيار الأمثل! / وداد فرحان

اختيارها لا يشبه الاختيارات التي سبقتها، وربما التي ستلحقها، تلك الاختيارات التي سيطر عليها الذكور المفتولة عضلاتهم، وما علينا غير التهليل والتصفيق والمباركة بحكم حق الانتخاب الرفيع المستوى الذي يمارسه بحق التيار الديمقراطي العراقي في استراليا.
نقف اليوم احتراما لطقوس كانت بعيدة المنال، وظلت امانينا واحلامنا، وما بين بُعدها وامنية نيلها ها هي حتمية وجود المجتمعات والمنظمات المدنية الحالية تضع اليد على جرح الاقصاء. لنقف كتفاً بكتف ويدا بيد في طقوس تحريرية من ذكورية الشرق المقيتة احيانا، وليصرخ صمت الحياء بكل قوته ها هنا نحن كلنا واقفون نهنئ عروس الاغتراب شهرزاد الحيدر ونزف البشرى لكسر اول قيد متكور وان كان مخلصا.
بوركت اكفكم ايها النبلاء وانتم تشيرون اليها لتمثلكم وإيانا (منسقة للتيار لدورته الحالية التي امدها أربعة اشهر)، بمعنى أربعة منسقين لكل عام.. وكل منسق له بصمته على دورته بين رضا، ومداولة، ونقاش حاد، وتوتر، وبين فعل وفاعل، وقضية، ومبدأ وتحصيل حاصل.
لكل من هؤلاء طقوسه الاعتبارية لبرمجة معتقده وما يؤول اليه فكره، الذي ربما يكون تابع لاتجاهه السياسي أو الثقافي أو الفكري أو الديني.
في الافق نقطة ضوء ساطعة برغم مدلهمات العتمة التي تدور حولها فهناك دائما بصيص أمل للعيش في مجتمع مدني، وان كان مترامي الأطراف.
أعود بهذا الى اختيار شهرزاد الحيدر، تلك الطفلة البريئة التي هاجرت أوائل أيام صباها لمغترب لا تفقه فيه غير أبجدية حقوق الطفولة وأحقيتها في اللعب بالحدائق، تتأرجح بأراجيحها وهي ترتدي أثوابها البيضاء المزهرة بألوان الفرح والأمل.
حلمت هذه الطفلة في ريعان شبابها أن تكون أو لا تكون.!
لم تزد طموحات شهرزاد عن الأحلام التي سارت بخطاها نحو الامل في تكوين صيرورة معنى الحياة المرفهة للجميع دون استثناءات، خالية من بطش العشيرة غير خاضعة لسوط التسلط، تنال رغيف خبزها بعرقها الحافظ لها حقوق المواطنة المشتركة الحرة، وهي التي نشأت في بيت فتحت ابوابه على مصراعيها وشبابيكه لنسائم الحرية، ولتحليل الحرف وقرائته، وابداء الرأي وقبول المختلف عنه، وللوصول في امكانية العيش المجتمعي المشترك، في الوقت ذاته ترتجف جدران بيتها بين الحين والاخر قلقا وخوفا على رفاقها وترتجف اناملها النابضة بحب العمل للخلاص من الظلم والعبودية، تقبض كفها على قصاصات التنبيه والتحذير من الات، ببراءة الانثى النقية تسرع متلفتة يمينا وشمالا خوفا من التابعين والمتلصصين ان يفسدوا عليها فرح اتمام مهمة التوصيل، لتعود بسرعة البرق تغني بشائر النصر وزهو النجاح الطامح لتحقيق عدالة مطلقة لشعبها.
حامت حولها خفافيش الظلام فاصاب ذويها الهلع خوفا عليها وهو ذات الهلع الذي اصاب ويصيب كل ذي رأي، لذا اسهل طريق للامان هو الهجرة الطوعية قبل الاقصاء او التهجير القسري وربما الموت الصعب الذي يكون الافضل في احايين كثيرة من سراديب السجون والغرف المظلمة والزنزانات المنفردة النتنة التي لا تستفيق الا على سياط الجبابرة المتسلطين على الرقاب البريئة، آكلين السحت وشاربين عرق جباه الشرفاء، تماما كحال المشعوذين والدجالين والمرتزقة الذين كلما تكرشت بطونهم ضاقت عليهم وردة عنق خيانة الوطن وتعالت خزعبلات طغيانهم على الضعفاء كشيطان رجيم، تتجهم وجوههم الصفراء ترسم الحقد والغيرة والنقص امام كل نجاح وامام كل امتياز .
تغربت طوعا شهرزاد لتحمل نوارس الحرية البيضاء وتبني حياة تطفح بالحب الذي ينبض بالوطن وهدف خدمته وان كان البعد قسرا، عاشقة توقد شموع فكر نير ورثته، ينبثق من بين عينيها نور عفتها وطهارة ايمانها، وعفوية متناهية تشع بمفردات الابجدية التي اضاعتها، تحاول أن تكون فصيحة النطق لتشارك في انشاء بيانات ووقفات ومظاهرات تنادي باحترام حقوق الانسان بانسانيته، وحق الفرد بالعيش الكريم في مجتمعها وعراقها الذي تعشقه، وليس هناك من عشق سواه.
شكرا للتيار الديمقراطي العراقي في أستراليا لاختيار شهرزاد الحيدر منسقة له في هذه الدورة التي أمدها أربعة أشهر وهو الاختيار الأمثل الذي ينم عن مدنية التوجه، وديمقراطية الأخلاق في تجسيد حقوق انسانية تستطيع من خلالها المرأة ان تكون عضوة فعالة في بناء الاوطان والمجتمعات المدنية الحرة.

وداد فرحان

أنتَ وأنتِ ومن لف لفكما / وداد فرحان
ظل البيت لمطيره ! / وداد فرحان
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 05 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 تشرين2 2014
  4321 زيارات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال