الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 691 كلمة )

في مبادرة انسانية لفرقة طيور دجلة سوق خيري لشراء كارفانات للنازحين العراقيين

سمير مزبان - السويد / شبكة الاعلام في الدانمارك /

 

غياب غير مبرر لبعض منظمات المجتمع المدني العراقي وبعض الشخصيات    الوطنية العراقية
 
وسط الظروف الصعبة التي يعيشها النازحون من أهلنا في مناطق عديدة داخل بلدنا العزيز
والذي يحتم علينا جميعا أشكالا مختلفة من الدعم والتضامن ؛لعلها تخفف بعضا من معاناة و وأوجاع أهلنا هناك
نظمت فرقة طيور دجلة وبالتعاون مع المركز الثقافي العراقي في السويد والدول الاسكندنافية
سوق خيري شاملا
يوم السبت الموافق 8\11\2014 بحضور الاستاذ بكر فتاح حسين سفير جمهورية العراق في مملكة السويد  والاستاذ طاهر ناصر الحمود وكيل وزارة الثقافة العراقية  والدكتور حكمت داود جبو الوزير المفوض في السفارة العراقية والدكتور علاء ابو الحسن مدير المركز الثقافي العراقي في السويد
  عرضت فية حاجيات وملابس والتي ستكون ايرادات بيعها لصالح دعم مشروع شراء كارفانات
 للنازحين العراقيين والتي تبدو الحاجة ملحة وكبيرة لها اليوم وسط حلول فصل الشتاء
 وبعد ان اطلع الضيوف والحضور على المواد المعروضة
 لقى    السفير العراقي كلمة بهذه المناسبة والذي تحدث فيها
 
 
 اشكركم على حضوركم  ومشاركتكم الفعالة في هذا الجهد الرائع الذي هو من الدلائل الحية على ان ابناء  شعبنا  يتمتعون بضميرعالٍ وانهم  سبّاقون اثناء  المحن  الى تقديم يد العون والمساعدة  الى المحتاجين، كما ان حضوركم ومشاركتكم  يدلان  أيضا على  أن الوطن وهمومه يعشعش في عقول وأفئدة  المغتربين عن الوطن، مهما تفاوتت سنوات غربتهم،  ومهما كانت أسبابها. اننا جميعا نتابع بشكل يومي أخبار الوطن، ونسمع ما لايسر من الاخبار حيث يقوم التنظيم الارهابي الهمجي ما يسمى ب(داعش) بارتكاب جرائم بشعة تقشعر لها الابدان. هذه الاخبار ليس فيها مبالغة ولا تهويل، لان هذه العصابة الهمجية تحمل حقدا غريبا على كل مكونات شعبنا بقومياته وطوائفه المختلفة، إضافة الى حقدها على كل ما هو جميل في تاريخ وتراث هذا الشعب. ولهذا لم يسلم من يدها العابثة اي فرد من افراد الشعب.  هناك حقيقة نتفق عليها جميعا، الا وهي ان الانتصار على ارهاب ما يسمى بالدولة الاسلامية (داعش) لن يكون بالكلام  والفضح وحده، ومن هنا فان  هذه الفعالية هي شكل من أشكال مقاومة هذا التنظيم الهمجي والتصدي له والعمل للانتصار عليه، وهي جزء من العمل الكبير الذي يقوم به المغتربون  في هذا المجال،  افرادا أو من خلال جميعاتهم الكثيرة ومساهماتهم في منظمات المجتمع المدني السويدي، للحصول على دعم  الراي العام المحلي والعالمي لنضال الشعب العراقي بكل مكوناته ضد الارهاب والإرهابيين. إننا أمام مهمة شاقة وعسيرة جدا، تتمثل أولا بالقضاء على هذا التنظيم الإرهابي وهناك ايضا مهمة لاتقل اهمية الا وهي مهمة  محو ما خلفه هذا التنظيم من افكار ومعتقدات فاسدة في اذهان الناس. انها  مهمة الجميع: رجال الدين ورجال السياسة والمؤسسات الحكومية والدولية ومنظمات المجتمع المدني. ينبغي ان نقضي على هذه الافكار الفاسدة، وأن نجعل تفكير الناس يتلاءم مع متطلبات العصر الذي نعيش فيه

 
بعدها تحدث وكيل وزارة الثقافة الاستاذ طاهر ناصر الحمود معبرا عن شكرة وتقديره  لهذه الفعالية  الرائعة  الانسانية والتي هي تعبير واضح وصادق عن وطنية المغتربين وخاصة عضوات فرقة طيور دجلة، مثمنا دور الفرقة في الجانبين الفني والاجتماعي والانساني .
 
بعدها لقى المايسترو الاستاذ علاء مجيد  رئيس  الهيئة الادارية  للفرقة ومشرفها الفني عبر فيها معاناة أبناء شعبنا وضرورة مساهمة الجميع كل من موقعه لدعم بناء شعبنا الذين يعانون من  البرد بدون مأوى، كما أشار الى مساهمة الفرقة في الحفاظ على التراث العراقي وفي التضامن مع الوطن وهموم شعبنا. مذكرا بحصول الفرقة على صفة سفير النوايا الحسنة، وهكذا الفن دائما يحمل معاني المحبة والسلام، و كان دور الفرقة في حضور مهرجان في الجزائر وآخر في الكويت الشقيقة حيث كان لها تأثير مهم لنشر المحبة بين الشعبين الشقيقين.
 
 
بعدها تحدث  الدكتور علاء ابو الحسن مدير المركز الثقافي العراقي  في السويد الذي    أشاد بالمبادرة الوطنية الانسانية  لفرقة طيور دجلة
 واصفا العراق بطائر العنقاء الذي ينبعث من الرماد ليعود معافى من جديد، وهكذا بجهود أبنائه أينما كانوا سيعود العراق متألقا ليلعب دوره الإنساني في المجتمع الدولي.
ومن ثم قامت السيدة ميلاد خالد سكرتيرة الفرقة  بفتح باب التبرع ومزاد لشراء اللوحات والمواد التي تبرع بها عدد من ابناء الجالية العراقية و عضوات فرقة طيور دجلة
وقد حضر حفل الافتتاح عدد من ابناء الجالية العراقية والعربية ومواطنين سويديين الذين اشادوا بهذه المبادرة الوطنية الانسانية لفرقة طيور دجلة ومشرفها الفني الاستاذ علاء مجيد  والتي عبرت عن حبهم الى ابناء شعبهم العراقي المظلوم
   وعدد من وسائل الاعلام العراقية وشخصيات ثقافية وفنية
 وللأسف الشديد تغيب وبدون مبرر عدد من جمعيات ومنظمات  المجتمع المدني العراقي في السويد وبعض من الشخصيات التي تدعي بالوطنية وكنا نتمنى حضورهم ليسجلوا موقف مشرف تجاه ابناء شعبهم العراقي   
طالما تحدثوا كثير عن الوطن والوطنية  والنزاهة   في ندواتهم وتجمعاتهم 

بين فتنة نصولي ..وفتنة المصرف / ميسون ممنون حطاب
التيار الديمقراطي يحذر من التردد في معالجة ثغرات ه

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 07 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 تشرين2 2014
  414 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال