الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 435 كلمة )

صائغ عراقي يتعرض الى السرقة من قبل عصابة منظمة في مدينة يوتبوري السويدية

السويد / سمير ناصر ديبس -
شبكة الاعلام في الدنمارك /

في حادثة خطيرة لم يسبق لها مثيل في بلدان العالم ، ولم نشهد أي حالة مشابهة  لها من قبل عصابة مسلحة متمرسة للسرقات من حيث الدقة وسرعة التنفيذ .
حيث قامت عصابة مسلحة تتكون من أربعة اشخاص في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم أمس ،  من أقتحام السوق الرئيسي في وسط منطقة ( أنكريد ) التابعة لمدينة يوتبوري السويدية ، وسط زحمة الناس المتبضعين ، وذلك من خلال دخول السوق بسيارة نوع ( جيب ) سوداء اللون ، وتجاوز الباب الرئيسي المخصص للسابلة فقط ، وقد دخلت السيارة عنوة وبكل قوة بعد ان هدمت الباب الزجاجي ، في مشهد قد يبدو غريبا جدا على اهالي المنطقة ، كون هذا السوق لم يخصص للسيارات ، ولا يمكن يوم من الايام ان تتجاوز اي سيارة هذا المكان  المحصن والصغير والمخصص للمشاة والمتبضيعن فقط .
وبعد ان دخلت هذه السيارة أتجهت الى الجانب الايمن من الممر الرئيسي للسوق حيث يتواجد هنا محلا كبيرا لبيع المصوغات الذهبية ، وان صاحب هذا المحل هو شابا عراقيا يعمل فيه منذ سنوات طويلة بمساعدة زوجته وعدد من اقاربه  ، وقد حاولت هذه العصابة من كسر الباب الرئيسي للمحل الذي كان محكما جدا ويصعب الدخول للمحل الا من قبل صاحبه من الداخل  ، حيث  أستطاعت العصابة المسلحة من كسر الباب بواسطة السيارة والدخول الى المحل بسهولة ، وقد كان صاحب المحل وكافة مساعديه يتواجدون فيه ،  الا انه لم يستطع فعل أي شي بسبب تهديد هذه العصابة  له بالسلاح والقيام بقتله في حالة مهاجمتهم او اخبار الشرطة عنهم  ، وقد استطاعوا من سرقة كل ما يحويه المحل من مصوغات ذهبية والتي تقدر بكميات كبيرة جدا من الذهب الخالص ، اضافة الى سرقة المبالغ المالية النقدية التي كانت بحوزة صاحب المحل  من مختلف العملات ومنها الدولار والكرون السويدي .
والغريب هنا ان هذه العصابة قد نفذت عمليتها والسطو على هذا المحل  وضح النهار ، وأمام أنظار الناس الذين يجمهروا حولهم دون فعل أي شي ، وتمت العملية بالكامل خلال دقائق قليلة والتي لم تتجاوز الخمسة دقائق فقط ، وقد غادر أفراد العصابة الى خارج السوق وقاموا بحرق سيارتهم من اجل اخفاء المعلومات التي تؤدي الى معرفة هوياتهم ، وقد فروا الى جهة مجهولة وبسرعة البرق بأستخدام سيارة أخرى كانت مركونه جانبا وكان يتواجد فيها احد افراد العصابة .
وبعد أن وصلت الشرطة الى مكان الحادث بعد الابلاغ من قبل المواطنين
قاموا بالتحقيق بالموضوع ، ولكن لحد الان لم يتبين لهم هويات الجناة ويبدو ان هذه العصابة المنظمة والكبيرة لها سوابق عديدة في هذا المجال الخطير ، وقد أرعب هذا الحادث العديد من المواطنين الذين لم يشاهدوا من قبل مثل هكذا عصابة متمرسة في عملية السرقة المنظمة والسريعة والتي حققت اهدافها بكل دقة في وضح النهار .

هل يصبح حيدر العبادي نيلسون مانديلا العراق ؟ / د.
الإتفاق النفطي : المجلس خسر الجماهير وربح الإقليم
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 19 تشرين2 2014
  4378 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال