الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 262 كلمة )

فليحفظ حكيم شاكر تراثه ويستقيل من تدريب منتخب العراق / عزيز الحافظ

أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب العراق القومي في مسابقة دورة الخليج العربي 22 في السعودية...فلم يشهد الجمهور القديم امثالي والجديد امثال اولادي، منتخبا منخورا من كل صفات كرة القدم ومهاراتها الخططية والتكتيكية والتكنيكية والتكنلوجية  مثل هذا المنتخب اللامنتخب! وطبعا إن بسمات حكيم شاكر وتفاؤله المفرط بل لاأباليته ولاجديته في بث روحية المقاتلة التي هي وسام الفرق العراقية بكل المستويات، تجعله الضحية الاولى للمنتخب الهزيل الذي ترك صفعة في قلوب العراقيين لافي وجناتهم الحزينة آصلا!! وكنت استغرب لاأبالية المدرب الذي نال حظا وفرصة أكبر من طاقته وظهر حتى في إعلانات تلقيح الأطفال .. نعم حقق بعض ماتتمناه الجماهير الرياضية ولكنه لم يستمر في النجاح ويتحمل الاتحاد تفويجه المدرب لكل الفئات العمرية!! حتى بدا وكإنه المنقذ  الاوحد للكرة العراقية بينما التغيير مطلوب والاستعانة مستقبلا بالمدرب الأجنبي مهمة في تصليح المسار الاعرج والاعوج للمنتخب العراقي. نشكر جهد حكيم شاكر ونتمنى بقرار شجاع ان يستقيل ويترك الفرصة لغيره لكي يجلب  لاعبين مقاتلين وليس لاعبو اتاري يمضغون النستلة في الملعب ويتلاومون في اللااباليات مع بعضهم البعض. المهم النهضة بعد هذه الكبوة اللاعادية وهناك عدنان درجال وهناك راضي شنيشل وهناك ناظم شاكر وغيرهم كللهم يستحقون فرصة حكيم شاكر في الاستحقاق الآسيوي فهل يفعلها السيد حكيم بعد ان مزق بفريقه  المهلهل الصفوف ،قلوب كل العراقيين بلاخططه وضياع كل شيء؟ هل يرتضي دموع الاطفال وهي تجد فريقنا الحكيمي هكذا يخرج بنقطة في دورة خليجية؟ ارجو ان يستقيل لاأن يُقال فذاك يجعلنا نتذكر زهو تعبه السابق  ونتائجه التي أفرحتناولكن في كرة القدم دائما النتائج اللاحقة تمحو كل ذكريات الفشل او النجاح السابقة ونتائج فريق حكيم شاكر أقرحتنا ومن الافضل له ان يتوارى!!

فؤاد معصوم غير معصوم / زكي رضا
تصنيف الامارات للارهاب تصنيف / سامي جواد كاظم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 20 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 20 تشرين2 2014
  5293 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
667 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
735 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
281 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1716 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5016 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1216 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1878 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
155 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
520 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
360 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال