الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 388 كلمة )

الدهر يومان / وداد فرحان

إن أشد الأمور إلحاحاً في مجتمعنا هو حاجتنا للتمسك بالصدق مع النفس، ومن ثم مع الآخرين أياً كانت مسؤوليته ومكانته، دون التوجه بالخنوع والالتفاف الذي كان على مر سنين سببا في هزيمة الشخصية التي ساعدت بدورها في تغرير المنافقين بمسؤوليهم، وتغيير صور الحقائق، وتحسين ما ليس بحسن، دون أن يطلب منهم، بل إن ذلك متأتي من النفس المتبرعة المهزومة المعتادة الى الانحناء أمام كل من له سلطة أو جاه.
إن النفاق هو الكذب الدامغ، لأن المنافق يفعل أو يقول ما ليس صحيحاً في نفسه وإرادته، وليته يدرك سرعة انكشاف كذبه، وقصر حبل نفاقه.
إننا عملنا مخلصين في بانوراما أن نكون بعيدين عن إشكاليات النفاق والتملق الى المسؤول، وعندما تتقاطع مصلحة الوطن مع أداء مسؤول ما مهما بلغ جاهه أو علا منصبه فاننا نرتجي من نشر حقائق سوء الأداء للمصلحة الوطنية لا الانانية الضيقة.
لقد أبدينا في السنوات الماضية من عمر بانوراما صدقا وشفافية في العلاقات مع جميع الأطراف وبضمنهم أبناء الجالية ومسؤوليها.
وما قمنا به من نشر حقائق عن أداء السفير إنما أردنا أن نضع الصورة الخفية لهذا الأداء بين يدي القاريء، ليس من أجل التشهير، فالتشهير هو قول ماليس فيك!!
فافهموا يا أولي الألباب!!
إن النفاق وقلب الحقائق من المسؤول أو من أي كان لتغيير صورته إنما هي خصلة من أسوأ الخصال، وفِعل من ألعن الفعال، إذ إن النفاق كذب، ورياء، وغش، وخداع، وتزييف.
فما بالكم لاتصارحون وتتحدثون بالحقائق بلا غبار..
الجرأة تحتاج الى قوة، وللرجولة خصائص لا كل ذكر يمتكلها!
لأستغرب شديد الاستغراب ذلك السلوك الدنيء الذي يحقر ِ المرء فيه نفسه، ويمارسه تزلفاً خادعاً لمن هو في حاجة إليه.
فكم أضاع النفاق حقوقاً ليست شخصية فحسب بل حقوقا عامة وكم أفسد المنافق الدنيء أعمالاً ما كان لها أن تفسد لولاه.
كم يصف بعض المنافقين أشخاصاً بأوصاف كأنهم بها من الملائكة المقربين، ويصفون أعمالهم بأنها من العظمة والكمال لدرجة لا يستطيع غيرهم الاتيان بمثلها، وكلّ هذا نفاق، وكذب وافتراء.
لم التمسكن أمام أبواب الراحلين المخليّّن بأولى درجات الخلق، ولم التزلف، وكشفتهم شموس الحقائق بغفلة من تاريخهم الخفي المتستر خلف أسوار الحصانات التي يحلمون بها ويحلمون أن يصونوها.
لن يطيل من تنافقه يوماً في عمرك، ولا يزيد من كرامتك مثقال خردلة ولن يزيد من تسامحك لخطأه وتغطيته بالأعذار مكانة.
ياصديقتي وياصديقي كن مستقيماً مخلصاً وعش الواقع بلا رياء ولاغرابيل تحجب بها شمس الحقيقة الساطعة.
لقد قلنا قول الحق ونقولها مرة ومرة ومرة حيثما يراد لانخشى في الله لومة لائم، ولادعاء صائم.
إن الحقيقة تحتاج الى رقي في الأخلاق لقولها.
وداد فرحان

خمسة آلاف السفير الفضائية / وداد فرحان
أنتَ وأنتِ ومن لف لفكما / وداد فرحان
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 23 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 05 كانون1 2014
  4820 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال