الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 512 كلمة )

العبادي ينصف السلطة الرابعة / سمير ناصر ديبس

قرار وطني وشجاع أعلنه رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي أمس الاول ، ينصف فيه شريحة الصحفيين والأعلاميين العراقيين ، بألغاء وأسقاط كافة الدعاوى القضائية المرفوعة من قبل رئاسة الوزراء بحقهم في المحاكم القضائية ، والتي تأتي على خلفية النشر أو التعبير التي يقوم بها هؤلاء الصحفيين ، حيث سيعطي هذا القرار الأيجابي والأنساني من قبل العبادي الحرية الكافية لجميع الصحفيين في التعبير الصادق وقول كلمة الحق التي ستمنحهم القوة الأكبر والأندفاع العالي والأبداع في مجال عملهم المهني الصادق .

وهنا لابد من الاشارة الى أن حرية الاعلام هي جزء لا يتجزأ من الحريات العامة التي نفتقدها اليوم في العديد من المجالات ، حيث دخل العراق بعد التاسع من نيسان عام ( 2003 ) في مراحل جديدة ، وقد تكون أهمها تغيير النظام السابق ، ولكننا وقعنا في مطبات أخرى طويلة وعريضة تبدأ أولا بالأرهاب ولا تنتهي بأنتهاكات الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الصحافة والتعبير ... وما حدث فعلا بعد تغير النظام هو التوسع الكبير في وسائل الأعلام وتعددها وأنتشارها ، ولكنها لم ترتق الى المهنية المطلوبة ، وعانت من الأنتهاكات وتكميم الأفواه من أطراف عديدة ، ويبقى هذا الموضوع هاجسا مهما للعديد من الأطراف ، وأهمها الكوادر الصحفية والأعلامية العاملة في العراق التي تتعرض للأنتهاكات المستمرة وتحجيم مساحة الحريات عنهم ، وعدم أمكانيتهم الأنفتاح على العالم الواسع الذي سبقنا في النهضة العلمية والثقافية وفي شتى المجالات بسبب الحريات المتاحة للصحفيين في جميع أنحاء المعمورة ، وهذا مما أنعكس على عمل الصحفي الذي أخذ يتخوف من قول الحقيقة وكشف الفساد ومواجهة السراق والعابثين بمقدرات الشعب ، لا لشيء ولربما من أجل الأبتعاد عن المساءلة القانونية والملاحقات المتكررة ، وقد عانت هذه الشريحة الكثير من الظلم والصمت ولا تزال تعاني .
أن الصحفي والأعلامي في العراق هو أنبل من حمل رسالة الحق والتعبيرالصادق ، وذلك من خلال عمله اليومي في مهنة المتاعب ، فأنه يتعرض الى مخاطر الأرهاب ، أضافة الى مخاطر المجتمع ، فضلا عن المخاطر التي تأتي من جهات أخرى ، وبالتالي يصطدم بالواقع المرير الذي تنعدم فيه الحريات ، لاسيما وأن الصحافة هي مؤسسة وطنية حرة ، مهمتها مراقبة دوائر الدولة من أجل الأصلاح والتقويم وكشف المفسدين ، ويتطلب من هذه المؤسسات الحكومية والبرلمان والقضاء العراقي أحتضان هؤلاء الصحفيين والأعلاميين كونهم السلطة الرابعة وأبناء هذا الوطن ، ويكونوا جنبا الى جنب معهم ، ومع كل ما تنشره الصحف والمجلات المحلية وما تبثه القنوات الفضائية العراقية ، وذلك من أجل تعزيز وتطويرهذا العمل النبيل والمقدس ، وأن لا نضع العراقيل والمطبات في طريق النهوض بالواقع المهني ، وعلى الجميع أن لا يقفوا بوجه هذا المبدع أو ذاك ، وتحديد مسار وأتجاه الأقلام الشريفة الحرة التي تؤدي دورها الوطني من خلال الكلمة الصادقة ، كون هذه القيود وهذه الأنتهاكات ستؤدي بالتالي الى فشل المهمة الوطنية والواجب المهني والأنساني والأخلاقي المنشود .

تحية كبيرة لراعي الحريات الدكتور العبادي على هذا القرار الشجاع ، اذ نثمن ونكبر بالروح الوطنية والانسانية العالية لرئيس الوزراء الذي يتفهم طبيعة عمل الصحفيين ، وننتظر منه المزيد من القرارات التي تصب في أنصاف الصحفيين والأرتقاء بهم الى أعلى المستويات ، من أجل النهوض بالعراق ، وجعله في مصاف الدول المتقدمة التي تتمتع بمساحات واسعة من الحرية وأبداء الرأي بكل ثقة عالية من خلال تشخيص الخلل ومعالجته .


سمير ناصر ديبس
السويد
شبكة الاعلام في الدنمارك

بين السياسة وخدمة الناس / عبداﻻمير الديراوي
هل «نجح» العبادي بشيء؟! / صباح اللامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 19 كانون1 2014
  5356 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

كتب / رعد اليوسفشاركت شبكة الاعلام في الدنمارك في حفل افتتاح المقر الجديد للاتحاد الدولي ل
5098 زيارة 0 تعليقات
رعد اليوسف / شبكة الاعلام • مازلت ابحث عن الفرحفقد جففت الاحزان سواقي السعادة في الروحواغت
5258 زيارة 0 تعليقات
نشرت الزميلة (بانوراما) في عددها الاول للسنة الجديدة الصادر في استراليا اليوم ، مقابلة صحف
5113 زيارة 0 تعليقات
 بمزيداً من الفخر والاعتزاز .. تهنئ هيئة تحرير شبكة الإعلام في الدانمارك الزميل الصحف
5820 زيارة 5 تعليقات
حوار / إنعام عطيوي :  شابة حملتها عقيدتها وحبها للوطن أن تتبرع كمتطوعة لإنقاذ الأقليا
5720 زيارة 1 تعليقات
ما زالت نقابة الصحفيين تفتح ذراعيها لتستقبل المهنئين ، والذين يضعون اكاليل الورد والغار عل
4646 زيارة 8 تعليقات
لقاء مع العلاّمة علي القاسمي"أبو المعاجم العربيّة الحديثة"أجرى اللقاء في المغرب/ فاس : الأ
3872 زيارة 1 تعليقات
الى احبتنا وكتابنا واهلنا واصدقائنا نقدم لكم اسمى التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الفطر الم
5453 زيارة 3 تعليقات
وعدتم ووفيتم ..واي وفاء كان وفاؤكم .. دم زكي ترتوي به ارض نينوى ..ارض الوطن .. وارواح ترفر
4221 زيارة 0 تعليقات
النائبة في البرلمان العراقي عن مدينة الموصل وعضو اللجنة القانونية في مجلس النواب الدكتورة
4400 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال