الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 512 كلمة )

العبادي ينصف السلطة الرابعة / سمير ناصر ديبس

قرار وطني وشجاع أعلنه رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي أمس الاول ، ينصف فيه شريحة الصحفيين والأعلاميين العراقيين ، بألغاء وأسقاط كافة الدعاوى القضائية المرفوعة من قبل رئاسة الوزراء بحقهم في المحاكم القضائية ، والتي تأتي على خلفية النشر أو التعبير التي يقوم بها هؤلاء الصحفيين ، حيث سيعطي هذا القرار الأيجابي والأنساني من قبل العبادي الحرية الكافية لجميع الصحفيين في التعبير الصادق وقول كلمة الحق التي ستمنحهم القوة الأكبر والأندفاع العالي والأبداع في مجال عملهم المهني الصادق .

وهنا لابد من الاشارة الى أن حرية الاعلام هي جزء لا يتجزأ من الحريات العامة التي نفتقدها اليوم في العديد من المجالات ، حيث دخل العراق بعد التاسع من نيسان عام ( 2003 ) في مراحل جديدة ، وقد تكون أهمها تغيير النظام السابق ، ولكننا وقعنا في مطبات أخرى طويلة وعريضة تبدأ أولا بالأرهاب ولا تنتهي بأنتهاكات الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الصحافة والتعبير ... وما حدث فعلا بعد تغير النظام هو التوسع الكبير في وسائل الأعلام وتعددها وأنتشارها ، ولكنها لم ترتق الى المهنية المطلوبة ، وعانت من الأنتهاكات وتكميم الأفواه من أطراف عديدة ، ويبقى هذا الموضوع هاجسا مهما للعديد من الأطراف ، وأهمها الكوادر الصحفية والأعلامية العاملة في العراق التي تتعرض للأنتهاكات المستمرة وتحجيم مساحة الحريات عنهم ، وعدم أمكانيتهم الأنفتاح على العالم الواسع الذي سبقنا في النهضة العلمية والثقافية وفي شتى المجالات بسبب الحريات المتاحة للصحفيين في جميع أنحاء المعمورة ، وهذا مما أنعكس على عمل الصحفي الذي أخذ يتخوف من قول الحقيقة وكشف الفساد ومواجهة السراق والعابثين بمقدرات الشعب ، لا لشيء ولربما من أجل الأبتعاد عن المساءلة القانونية والملاحقات المتكررة ، وقد عانت هذه الشريحة الكثير من الظلم والصمت ولا تزال تعاني .
أن الصحفي والأعلامي في العراق هو أنبل من حمل رسالة الحق والتعبيرالصادق ، وذلك من خلال عمله اليومي في مهنة المتاعب ، فأنه يتعرض الى مخاطر الأرهاب ، أضافة الى مخاطر المجتمع ، فضلا عن المخاطر التي تأتي من جهات أخرى ، وبالتالي يصطدم بالواقع المرير الذي تنعدم فيه الحريات ، لاسيما وأن الصحافة هي مؤسسة وطنية حرة ، مهمتها مراقبة دوائر الدولة من أجل الأصلاح والتقويم وكشف المفسدين ، ويتطلب من هذه المؤسسات الحكومية والبرلمان والقضاء العراقي أحتضان هؤلاء الصحفيين والأعلاميين كونهم السلطة الرابعة وأبناء هذا الوطن ، ويكونوا جنبا الى جنب معهم ، ومع كل ما تنشره الصحف والمجلات المحلية وما تبثه القنوات الفضائية العراقية ، وذلك من أجل تعزيز وتطويرهذا العمل النبيل والمقدس ، وأن لا نضع العراقيل والمطبات في طريق النهوض بالواقع المهني ، وعلى الجميع أن لا يقفوا بوجه هذا المبدع أو ذاك ، وتحديد مسار وأتجاه الأقلام الشريفة الحرة التي تؤدي دورها الوطني من خلال الكلمة الصادقة ، كون هذه القيود وهذه الأنتهاكات ستؤدي بالتالي الى فشل المهمة الوطنية والواجب المهني والأنساني والأخلاقي المنشود .

تحية كبيرة لراعي الحريات الدكتور العبادي على هذا القرار الشجاع ، اذ نثمن ونكبر بالروح الوطنية والانسانية العالية لرئيس الوزراء الذي يتفهم طبيعة عمل الصحفيين ، وننتظر منه المزيد من القرارات التي تصب في أنصاف الصحفيين والأرتقاء بهم الى أعلى المستويات ، من أجل النهوض بالعراق ، وجعله في مصاف الدول المتقدمة التي تتمتع بمساحات واسعة من الحرية وأبداء الرأي بكل ثقة عالية من خلال تشخيص الخلل ومعالجته .


سمير ناصر ديبس
السويد
شبكة الاعلام في الدنمارك

بين السياسة وخدمة الناس / عبداﻻمير الديراوي
هل «نجح» العبادي بشيء؟! / صباح اللامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 19 كانون1 2014
  5226 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

شبكة الاعلام تشارك عبر شاعرها المبدع احمد الثرواني في المهرجان----------------------- رعد
3493 زيارة 0 تعليقات
البصرة سمرائناا وفرحتنا الحالمة على ضفاف شط العرب ، الحاملة لروح وعبق التاريخ ووريثة الحضا
1559 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدنمارك#  رعد اليوسفوإذ تكتنفك الهموم ، ويعتصر قلبك الالم ، تفقد الس
1056 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / خاصالدكتور محمد الجبوري في الثاني والعشرون من تموز 2018هو العراق اين ما نكو
1621 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدنمارك :خاص التقى وفدا من الجامعات الطبية الروسية المرجع الديني الشيخ عد
1966 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام القاهرة / خاص زار القاهرة وفد من شبكة الاعلام في الدنمارك برئاسة الزميل اسعد
1472 زيارة 1 تعليقات
أقامت سفارة جمهورية العراق في مملكة السويد  يوم الأربعاء 2019/5/15 لقاء بين وزير الخا
1404 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / خاصاسعد كاملاستقبل وزير الاتصالات العراقي الدكتور نعيم ثجيل الربيعي ،  رئيس
1554 زيارة 1 تعليقات
مكتب بغداد - ساهرة رشيد  دعت اللجنة العليا لجائزة الإبداع العراقي في وزارة الثقافة خلال ال
8088 زيارة 0 تعليقات
يوم الآثنين الماضي المصادق الثاني من شهر أذار الحالي وانا في العاصمة البريطانية لندن أطلعت
5583 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال