الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

شكرا لراضي شنيشل وعار على سفير العراق! / وداد فرحان

شكرا راضي شنشيل ومنك الشكر موصولا الى اسود الرافدين .. بوجودكم بيننا رفرفت راية العراق وانبتت اوتاده وعمرت قلوبنا بالحب.
جبروتك الحامل قسوة العشق لاحبتك ولوطنك واسودك كان واضحا على محياك.. اخلاقك اصبحت منهلا يقتدي بها كل من رآك او التقاك..
لا اتحدث عن المقاييس الرياضية التي سجلت بها رقما قياسيا يحتذي به كل رياضيي العالم.. كان لديك فقط 20 يوما ، فما بالك لو كان لديك اشهرا لاعداد اسود العراق لهذه البطولة؟
راضي شنيشل.. لقد اضأت مشعلا للوفاء والمحبة لعراقك ولمغتربيه.. شكرا ايها الاشم، شكرا ايها البطل.. شكرا لكم اسود العراق، اسود الرافدين، أنتم ابطال بحق واستحقاق..
وصولكم للمربع الذهبي تاج رؤوسنا وفخرنا نسجله لكم ايها الاحبة .
زهت بكم ارض الاغتراب واينعت ارواحنا بلقائكم وهجا وضاءا.
احبتي واصدقائي واخوتي قريبكم وبعيدكم،
كانت مقدمتي شعورا بالامتنان لمنتخبنا الوطني، الابطال الذين اثبتوا وابدعوا في العطاء رغم كل الصعاب والمشاق، تماما على عكس الخونة والانتهازيين والمنتفعين وذيول البعث القذرين والمختالين والمشعوذين وسارقي اموال الوطن الذين قدموا الاعذار دون سائل لهم او عنوان.. ومثلهم الاعلى سفيرهم ذيل الذل والهوان .
سفير العراق في استراليا لايستطيع استقبال اسود العراق تاج راسه وراس كل طاقمه الدبلوماسي في استراليا، ودون حتى اعتذار لا في سيدني ولا حتى في كانبرا مكان وجود السفارة العراقية ومكان لهوه الدائم.
سفير العراق مؤيد صالح، اثبت بفعلك هذا انك لاتمت للعراق بصلة مطلقا واحمل لك في جعبتي الكثير من الوثائق التي تثبت هذا، فمنذ هجرة اصولك الاولى الى بغداد العلم والمعرفة وفي مدينة الكاظمية تحديدا في شارع... فرن الخبز والصمون والى الخدمة الاجتماعية طلبا لرغيف العيش، ومن فشلك الدراسي الموثق الى هجرتك الى امريكا وادعائك بتخرجك من جامعاتها، ممتطيا حزبا قدم الكثير من التضحيات بالتاكيد هو اشرف من ان تنتمي اليه او تنتسب له، انت ومن لف لفك من الكذابين ومعاقي الفكر، وصولا الى تشبثك كذيل لمن رشحك للدبلوماسية التي تجهلها تماما.
لقد اسأت الى العراق والى اسوده والى الجالية على حد سواء والكل يعرف انك لو لم تكن من مرتزقة القرن الواحد والعشرين وسارقيه لما فعلت فعلتك الشنعاء الممتلئة بكل قبح الارض ودونها. هل تخشى أسود العراق؟
لم تنفعك التبريرات! كن رجلا بين الرجال، لاتبتسم بين اشباههم فهؤلاء لايمثلوننا ولانمتثل بهم... شكرا للصحف الشريفة التي كشفت فسادك وبلائك، شكرا لكل حرف قد كشف مستورك الخاسئ... حاشاك اسم العراق من سفرائك المرتزقة الذين لايفقهون الف باء الدبلوماسية والشرف الرفيع ، حاشاك اسم العراق من الانتهازيين والمنتفعين وذيول العبث القذرين والدجالين خدمة السلاطين الارهابيين، هادمي العلاقات والبيوت العامرة بالحب، الانذال الباثين سموم الفرقة بين ابنائك...ايها المخبول بعظمة الوهم، هل فهمت الان مالفرق بين الشكر لقامات الرياضة العراقية واسود العراق وبين الشكر للأقزام الجهلة الفاسدين الارهابيين والفاسقين؟
كان عليك ان تقتصد بصرف النثريات والمكافآت على ملذاتك واعوانك التي تقدر بميزانية مليون دولار سنويا لتستقبل ابطال العراق وتبيض وجوهنا امام السفراء الاخرين الشجعان الذين حملوا ابنائهم ومنتخباتهم على الاكف من الارض رافعين هاماتهم في عنان السماء فرحا راقيا واحتراما، منشدين سلامة الوصول ودعاء الفوز لاوطانهم... بالله عليك ما خجلت من دعوة فقيرة مشروطة لسادتك وسادة عراقنا الابي ابناء الرافدين الغيارى؟
عار علينا ان فوتنا لك هذه الفعلة الدون، وجبن يلتصق بجباهنا ان لم نفضح كل سوءك وعنجهيتك وفسادك المهني. ستصل اصواتنا الى مابعد من يداري عنك ويخفي الشكاوى ويستتر باعذار اقبح من وجوهكم الصفراء الحاقدة... شكرا لابطالنا اسود الرافدين كفيتم ووفيتم واعانكم الله على تحمل الانجاس من المسؤولين المتفقهين بما لايعلمون..
وشكرا مخزيا لسفارة العراق الذي يتراسها مؤيد صالح، العار الذي بات يرافقنا امام القاصي والداني بعدما طفحت جيفة الفساد وعفن الاخلاق.
ترقبونا بالوثائق والادلة المادية والمعنوية لسلسلة الفساد والارهاب والزندقة والشعوذة التي تنتهج الخراب والتامر والفسق وووو من دبلوماسيين واتباعهم المخلصين بل المخلصين جدا!!!

أخجلتنا يا سفيرنا / وداد فرحان
خمسة آلاف السفير الفضائية / وداد فرحان
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 05 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 29 كانون2 2015
  4532 زيارات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال