الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 329 كلمة )

عندما يعكر مزاجك شرطي / علي الزاغيني

الثقافة هي الاساس في التعامل مع الاخرين  وهو بكل تاكيد يمثل  قيمة التعامل الجميل مع الجميع على حد سواء  ولكن هل يتقن  من انيطت اليهم مهمة  من يكونوا واجهة حقيقية لكل مؤسسة او وزارة  ويتقنوا فن التعامل  بلباقة  وادب مع المواطنين باختلاف مستوياتهم ودرجاتهم الثقافية والوظيفية  ومتى  ما وصلنا الى درجة عالية من التعامل  وفق ما يجعلك  تبتسم لرجل الامن  او المكلف بالتفتيش  لاسلوبه الراقي بالتعامل بكل هدوء ونظام  نكون قد وصلنا الى درجة كبيرة من النظام  والرقي في تعاملنا مع الاخرين وهذا  يعود ايحابيا الى  واجهة كل مؤسسة ووزارة  او دائرة حكومية .
 لا تستغرب اذا ما وجدت  رجل الامن ( الشرطي ) غير مكترث  بقدومك او  يسالك بكل خشونة عن سبب قدومك لهذه المؤسسة او تلك وربما تسمعه ينادي باعلى صوته بعد ان اجتزت بوابة المؤسسة لانه لم يكن  في مزاجه مما يجعلك تعود ادراجك من جديد ليقوم بمهتمه وربما يتدخل في سؤالك عن سبب قدومك وقد يقوم باعطاء النصح والارشادات وهذا  ما يجعله ياخذ دور موظف الاستعلامات المكلف رسميا  بهذه الوظيفة , وهذا ما حصل فعلا  ويحصل  في اغلب المؤسسات والدوائر الحكومية  , وهذا ما يشكل تخلفا  مقارنة الى ما وصل اليه العالم المتحضر  من حيث الاسلوب بالتعامل والتفتيش والللباقة في مخاطبة الاخرين واحترامهم .
بحقيقة الامر  لابد من اشتراك جميع المكلفين بهذه المهام  باي مؤسسة  أودائرة مهما كانت صغيرة وكبيرة بدورات تدريبية  لا تقتصر على استخدام الاسلحة والانضباط العسكري وغيرها من وسائل التدريب العسكرية  وانما  بدورات تثقيفية  بمختلف المجالات التي تمنحهم ثقافات بالتعامل  مع المواطنين  بكل ود ومرونة  وعدم التعامل معهم  باسلوب غير حضاري  لانهم  واجهة حقيقة لكل مؤسسات الدولة  وهذا ياتي من خلال متابعة المسؤولين واشرافهم  المباشر وعدم تركهم بلا رقيب  وكذلك  تعامل المواطن معهم وبما يضمن عدم  المساس بالنظام والضوابط المعمول بها وعدم سماحهم للاساءة اليهم بالكلام او من خلال الابتزاز بمبلغ من المال مقابل مساعدتهم او السماح لهم بالدخول وهذا ما يسهل الكثير من عمليات الفساد الاداري واستغلال النفوذ الوظيفي .
واخيرا اقول هذه ليست نصائح وانما اسلوب حضاري  يجب التقيد بالعمل به حتى نضمن الشفافية  والنزاهة والنظام والحرص في اداء كل منا لواجبه .

المواطن والمسؤول والحرامي / علي الزاغيني
الزوجة الثانية والثالثة بين السعادة والجحيم ؟ / ع
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 08 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 07 شباط 2015
  5087 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال