الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1429 كلمة )

تاريخ أدب الأطفال في الدنمارك ../ نادين مراد

موضوع أدب الأطفال وتطوره ...موضوع شغفتُ به منذ أن أنتقلت للدنمارك ، حيث من مجمل ما قراءة وتَرجمت لقصص الأطفال سواء القديمه أو الحديثه .. تلمست اختلاف واضح  في الأفكار المستوحات وفي نوعيه الحكمه المراد إيصالها لهم ...وهذا أن دل على شيء فأن يَدل بشكل لا يقبل الشك ان تاريخ أدب الأطفال مر بمراحل تطور عديده صقلتها ظروف وعادات المجتمع ونظرتهم بشكل عام للأطفال.

منذ بدأ الخليقة أستأنس البشر بسرد القصص والحكايات بل أن بدأ الخليقة كانت بحد ذاتها قصه تَداولها الناس جيل بعد جيل ... سرد القصص والحكايات أخذ حيز كبير خاصه حول الأشياء التي لم تكن مفهومه من قبل، مثل الشمس ، القمر وكيفيه تحركهم .. وعن ماهيه ألقوه وراء النار ،الرياح والماء؟ .. ما هو أصل الانسان والحيوان؟  كل هذه الظواهر فسحت الطريق للخيال ان يوتد خيمته في حياه البشر ،حيث كانت هذه القصص متاحه للجميع ومن البديهي  كانت هناك قصص خاصه للأطفال لتساعدهم على فهم العالم الذي يعيشون فيه.

تناقلت الحكايات في بادىء الامر شفاهيا من فم الى فم  وأخذت بالتطور لاحقاً حيث تم رسمها ونحتها على الصخور وجلود الحيوانات استمروا بذلك الى الوقت الذي أذن بأكتشاف الحروف ... حيث كانت بوادي الرافدين الكتابه المسماريه وفي بلاد النيل الكتابه الهيروغليفية، أما في بلاد الإسكندنافية فكانت الكتابه الرونيه . أما في وقتنا الحالي فتوجد أبجديات للغه مختلفه من بلد الى اخر... مثل الصين ، الهند، العربية ، الأوربية .

في منتصف سنه ١٤٠٠ تمكن البشر من طباعه الكتب ، حيث تم صنع احرف من الرصاص ووضعها بجنب بعض والطبع على الورقة . وتمكنوا كذلك من طباعه الصور ... ومن أشهر الصور التي كانت مخصصه للأطفال في حقبه ١٦٠٠ .. كانت صوره رجل كبير،  ضخم يأكل الأطفال ويضع مجموعه من الأطفال في جيوبه ، حيث كان يأكل فقط الأطفال الذين لا يتصرفون بأدب ولا يسمعون كلام الأهل .


أول كتاب صدر للأطفال في الدنمارك، كان سنه ١٥٦٨ وبعدها صدر اكثر من ٦٠ الف كتاب موجه للأطفال ،حيث كان قبل ٤٠٠ سنه  يتم إصدار تقريباً كتابين في كل سنه والقليل من الاطفال من كان يقرأ هذه الكتب ... أما الان فيتم إصدار ٢٠٠٠ كتاب في السنة والكثير من الأطفال بل معظمهم يقراء الكتب ومنهم من يُقراء له منذ نعومة أظفاره.

إليكم الحقبات الزمنية لأدب الاطفال وحسب ظروفها ومواصفاتها:
.
١- حقبه عام ١٥٠٠ تميزت هذه الحقبه بأن قيم الاطفال تمحورت بنقطتين النظافة والإيمان بالرب وصادفت هذه الحقبه صدور اول كتاب وكان اسمه مرآه الطفل حيث كان المقصود من اسم الكتاب هو ان الطفل يجب ان يقراء الكتاب وكأنه يشاهد نفسه بالمرآه ... ويتقمص شخصيه التي يقراء عنها سواء كان ملك او أمراءه او طفل.. وكان لكل جزء بجسم الانسان له مقطع مكتوب بقافيه شعريه في الكتاب حيث يبين الكيفيه التي يجب ان يكون عليه مثلا:
الفم ؛ يجب ان يكون مغلق حتى لا تطير حشره داخله.. الأنف يجب ان ينظف وحذاري ان يتم لمس الماده المخاطية .. القيام بتنظيف الأسنان بعد القيام من مائده الطعام .. عند الجلوس الى مائدة الطعام ليس من الائق العطاس او الكُحه.
في هذه الحقبه كان يُنظر للطفل على كونه كائن غير كامل  ولم يكن له رائي في شيء، فعليه ان يقلد ما يفعله الكبار من افعال.

الوضع السياسي الدنماركي في تلك الفتره أتسم بالحرج لدخول الدنمارك في حرب مع السويد ( ١٥٦٣-١٥٧٠).

٢- حقبه عام ١٦٠٠ و ١٧٠٠ تميزت هذه الحقبه بضهور الصحف والمجلات الصورية  حيث كانت على شكل مجموعه من الصور المختلفة للحيوانات والأشجار والأطفال وقد تجد أجساد بعدة رؤوس ... في هذه الفترة كان يحبذ بالأطفال ان يكونوا لطفاء ومطيعين ... وكان من بين ما يُنشر بهذه المجلات موضوعات بخصوص الأطفال الذين يموتون او يُفقدون وقد نجد بعض النصائح للأهل حول كيفيه تربيتهم لاطفالهم وكيفيه أظهار الاحترام للمعلم  وعدد من القواعد الي يجب الالتزام بها بالمدارس ومنها:
يجب أن يتسم الجلوس بالصف بالهدوء وبأستقامه الظهر ، عدم النوم او حك الرأس والتثائب، عدم وضع الأقدام على الطاولة ، عدم الرسم في الكُتب المدرسة ....الخ.  وكان من المتاح والمقبول جداً الإعلان عن الأطفال الغير مطيعين او الغير مهذبين ونشر موضوعات عنهم.

١٦٢٥ ضهرت في هذه الفتره محلات خاصه لبيع الكتب في كوبن هاكن وصدور اول كتاب مدرسي لتعليم الحروف الأبجدية للأطفال (١٦٤٩)  ... اما في فتره ١٧٠٠ ضهرت أماكن لتأجير الكتب في كوبن هاكن .
أحب أن أضيف هنا ..بأن فتره ١٧٠٠ كانت تسمى بعصر التنوير ، حيث ان الانسان الجيد هو الانسان الذي يعرف شيء عن العالم ، وحيث كان للانسان الغني والإنسان الذكي واجب في تلك الفتره وهو مساعده الآخرين من النساء والأطفال والفلاحين .. وليس من الحكمه في ذالك الوقت ان يصبح الانسان ذكي لنفسه فقط بل يجب معامله الآخرين بلطف واحترام وعلى حدً سواء إلانسان والحيوان ، لذلك انتشرت في تلك الحقبه كتب للأطفال تتحدث عن الحيوانات وتوضح لهم بأن لها روح وكيف عليهم معاملتها.

في نهايته ١٧٠٠ تم العمل ولمده ٢٥ سنه لوضع قانون المدارس للأطفال  وصدر بالحقيقه قانونان سنه ١٨١٤، حيث كان هناك قانون للمدينة وقانون اخر للأطفال الذين يعيشون بالقرى .. حيث وجب على اطفال القرى الذهاب للمدرسة بين يوم ويوم حتى يتمكنوا من مساعده عوائلهم في الحقول... ووجب على المدرسه تقديم خدماتها للأطفال وتعليمهم القراءه ،الكتابه ،الحساب ،الجغرافيه، التاريخ والدين.

٣-حقبه عام ١٨٠٠ هي حقبه قصص الأطفال المأساوية وهذه القصص تتبع منهج تحذير الأطفال من عواقب الإتيان بأفعال خاطئة ، حيث يترتب على ذلك الضرر بهم ومنهم من يصيبه مرض او قد يفقد حياته والى الأبد .
من هذه القصص مثلا:
قصه عن الأطفال الذين ماتوا بالبحيره غرقاً، وقصص عن الأطفال الذين يلعبون بالإبر ويضعونها بفمهم وينتهي بهم الامر الى الألم المبرح والموت في النهايه ، قصه ألفتاه التي ماتت بسبب انها دائماً  النظر الى المرآة حيث مسكت النار بثيابها وأحُرقت، قصه الأب ألذي حذر طفلته بان لا تشرب الماء البارد خاصه اذا كان جسمها دافئ ،فشائت الصدفه ان كانت الطفلة في حفله ورقصت وتعَرقت من الحر فعملت على شرب عصير بارد وعند عودتها للبيت تمرضت ألفتاه وبعد فتره قصيره ماتت.وكثير الكثير من القصص المأساوية وقصت ألفتاه التي دائماً اللعب بالمقص رغم تحذير والديها لها الا انها في يوم ما لعبت بالمقص وقصت أصبعها،
وفي هذه الحقبه ظهر كاتب قصص ألماني اسمه Heinrich Hoffmann    حيث ضاق ذرعاً بالقصص المخيفة المنتشرة في تلك الفتره حسب رأيه فعمد على كتابه قصص لطفله الذي كان عمره٣ ونصف سنه
الكتاب تُرجم للدنماركيه وحمل اسم الكبير بستيان ، ومن القصص الذي يحتوي هذا الكتاب ؛ غيكا فتاه صغيره أكلت لون احمر ظناً منها انه مربى فأصبح لون انفها احمر ، وقصه الولد الذي قطع إصبعه الإبهام لكثر ما كان يمصه.
لو قارنا هذه القصص بالقصص التي تتواجد الان بالأسواق لفهمها ان هذه قصص بحد ذاتها مخفيه أيضاً لكن ذاك الوقت اعتبرت للتسلية البحتة .
في هذه الفترى انتشرت وبكثره القصص الخيالية مثل قصص هانس أندرسون .. وأصبح الأطفال اكثر قراءه مما مضى. في هذه الحقبه تم وضع دستور للبلاد(عام ١٨٤٩) وشمل صدور  قانون التعليم والمدارس، صدور قانون تقليل عماله الاطفال، بناء مكتبات خاصه للأطفال في كل ارجاء الدنمارك.
أحب ان انوه هنا وقبل أن انتقل لحقبه أخرى ..ان الكم الهائل من القصص المأساوية في هذه الفتره لم يكن وليد الصدفه حيث الوضع العام في الدنمارك كان وضع حرج حيث كثرت فيه الحروب.. :
١٨٠٧  إنكلترا  قامت بقصف كوبنهاكن بالقنابل
١٨٤٨-١٨٥٠ كانت الدنمارك في حرب مع ألمانيا
١٨٥٣ انتشار وباء الكوليره وقتل ٥٠٠٠ شخص
١٨٦٤ خسرت الدنمارك أجزء من أراضيها بالحرب مع الألمان

٤- حقبه عام ١٩٠٠وخاصة السنوات الاولى للحقبه.. أنا شخصياً أُسميها بألفتره الذهبيه لاطفال الدنمارك ... لم توجد فتره أفضل من هذه، من قبل او من بعد هذا التاريخ. حيث في هذه ألفتره اصبح للأطفال المزيد من وقت الفراغ  خاصه بعد إصدار قوانين خاصه بمنع عمل الاطفال بالمعامل ..وكذلك لم يكن قد ضهر التلفزيون بعد ...
لذا اتسمت هذه الفترة بالازدهار وكان للأهالي رائي بالموضوع حيث كانوا يفضلون ان يستخدم اطفالهم هذا الوقت بالمطالعه الجيده للكتب وكذلك استكشاف الطبيعه وعن قرب . لذلك ضهرت بتلك الفترة نوادي للأطفال  تهتم بالطبيعة والترحال داخل الغابات وكانت رائجه بشكل كبير.
١٩٢٠ ضهر الراديو بالدنمارك ،عام ١٩٥٠ ضهر التلفزيون ،في عام ١٩٨٠ ضهر الفيديو ، عام ١٩٩٠ ضهر الكمبيوتر
كان المجتمع الدنماركي في السابق ينظر للأطفال على انهم بشر غير كاملين لكن مع تطور المجتمع ادركوا بأنهم بشر كاملين ويعاملوهم على هذا الأساس على الرغم من صغر سنهم لذا يعمدون بسياستهم  ومنذ نعومة اضفارهم على مشاركتهم بأتخاذ القرارات ... ويصقلون داخلهم قوه الشخصيه والارادة الحره .

تعتبر الدنمارك واحده من اكثر دول العالم أنتاج لكتب الاطفال.. وتعتبر من اكثر دول العالم  توجد في مكاتبها كتب مخصصه للأطفال ..
في النروج يستعير الطفل هناك ما مجموعه ١٥ كتاب فقط بالسنة .. وفي السويد يستعير الطفل ١٨ كتاب بالسنة ... اما الطفل الدنمارك يستعير اكثر من ٥٠ كتاب بالسنة ،هذا يعني ان أطفال الدنمارك يستعيرون ما مجموعه ٥٠ مليون كتاب بالسنة من المكتبات.
فرغم انتشار الكمبيوتر والالعاب الالكترونية والتلفزيون لكن ما زال الطفل الدنماركي يستطيع أن يحقق توازن بينهم ، فأذا اخذنا اي يوم عادي بالدنمارك سيكون ما مجموعه ما قُرأ الأطفال من كتب يساوي ربع مليون كتاب سواء ان الأطفال بأنفسهم قد قرؤا بالبيت او في المدرسه او الاطفال الذين تم القراءه لهم من قبل ذويهم.
وهكذا أستطاعت قراءه الكتب في الدنمارك أن تعيش وتزدهر جنب الى جنب مع كل صخب عالم التكنلوجيا

 

كنوذ راسموسن ( ١٨٧٩- ١٩٣٣) / نادين مراد
هانز كريستيان أندرسن (2 أبريل 1805 - 4 أغسطس 1875)
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 13 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 14 شباط 2015
  6542 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال